أخبار عاجلة
إصابة مجند بطلق ناري في الشيخ زويد -
لايبزيج «المفاجأة» يستعيد صدارة «البوندزليجا» -
«راموس + 90».. مدافع بدرجة هدّاف -

ما مستقبل العلاقات المصرية الأمريكية في عهد ترامب؟

ما مستقبل العلاقات المصرية الأمريكية في عهد ترامب؟
ما مستقبل العلاقات المصرية الأمريكية في عهد ترامب؟

بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأمريكية على المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون، كان التساؤل الأبرز في مصر حول بعد رحيل إدارة أوباما ووصول ترامب الى البيت الأبيض، وهوا السؤال الذي أجاب عليه عدد من الخبراء والدبلوماسيين، والذين توقعوا تغير إيجابي في العلاقات بين البلدين.

قالت السفيرة هاجر الاسلامبولي مساعدة وزير الخارجية الأسبق ،ان ترامب خلال حملتة الانتخابية ركز علي التوتر الموجود بين الإدارة الامريكية ومنطقة الشرق الأوسط وعدم الاستقرار ، مشيرتا الي ان ترامب سيعمل جاهدا لتحقيق الاستقرار داخل المنطقة العربية.

وأضافت الاسلامبولي ان فيما يتعلق بمصر من وجهة نظر ترامب الرئيس الجمهوري ، يؤيد الرئيس السيسي لمحاربته للإرهاب والتطرف الإسلامي العنيف، وتتوقع تعزيز العلاقات المصرية الامريكية في هذه الفترة ، وسيصبح ترامب داعم أساسي لمصر.

فيما علقت الاسلامبولي بالتوتر داخل الإدارة الامريكية السابقة والتي كانت تتعلق بأسلوب مواجهة الإرهاب و القضية السورية وفي الأسلحة عن مصر ، ونأمل الي ان التقارب بين مصر والولايات المتحدة الامريكية يكون وثيق.

كما اشارت الاسلامبولي الى ان دلالة التهنئة من قبل الرئيس السيسي لترامب لفوزه برئاسة أمريكا ، الترحيب به وبتاريخ علاقاتنا مع أمريكا لمدة40 عاما ، واختيار ترامب في أمريكا معناه ان في غضب في أمريكا ضد الإدارة السياسية وفشل الديمقراطيين ، واستجاب الشعب الامريكي لترامب.

وفي نفس السياق اكدت الدكتورة نهي بكر أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الامريكية ، ان في عهد النظام اليمقراطي الامريكي شهدت العلاقات  المصرية الامريكية توتر شديد ،وتأثر بعد 30/6 من جانب المساعدات العسكرية والاقتصادية ثم اتجهت مصر الي دول اخري لتبادل العلاقات ، وفي هذا الاطار استمر المد والجزر بين سياسة أوباما ومصر.

وقالت بكر ان ترامب لن يستعمل سياسة النظام الديمقراطي ولن يتدخل في شؤن المنطقة العربية وسيكون حليف لمصر وهذا تبين خلال المناظرات والخطابات ولن يستغل حجة ملف الحريات وحقوق الانسان  للتدخل في المنطقة ،ومن المتوقع التركيز علي الجانب الاقتصادي ، وقانون محاربة الإرهاب ، والملف السوري ،لكن أيضا من المتوقع ان ينشأ خلاف بين مصر والولايات المتحدة في ملف الصراع العربي الاسرائيلي حيث ان ترامب مساندا لإسرائيل بكل قوة ومن المتوقع ان العاصمة الإسرائيلية ستكون القدس.

 وقال السفير رخا احمد حسن مساعد وزير الخارجية الأسبق، ان علاقة مصر بأمريكا تحكمها أسس استراتيجية ثابتة، وذلك لان مصر عنصر أساسي في عملية السلام بالشرق الأوسط وخصوصا مع إسرائيل.

 وأضاف رخا، أن مصر لها دور مهم في الصراع العربي الإسرائيلي ولها دور استراتيجي في مكافحة الإرهاب سواء تكثيف المنابع من حيث التمويل والافراد والتعاون المخابراتى مع الولايات المتحدة الامريكية، وتابع أن هناك تعاون عسكري بين البلدين، خاصة وان مصر تتلقي معونة عسكرية بمقدار 1.3 مليار دولار سنوياً.

وأكمل مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن هناك استثمارات أمريكية وتعاون علمي وتعاون تكنولوجي وتعاون معلوماتي وتبادل تجاري بين مصر والولايات المتحدة الامريكية، موضحاً أن أمريكا ترعي اتفاقية الكويز بين مصر وإسرائيل، والتي تسمح بدخول البضائع المصرية الي الولايات المتحدة الامريكية بإعفاءات جمركية عالية .

وأكد رخا أنه كانت هناك فتور في العلاقات الامريكية في الفترة الأخيرة، ودلل رخا على ذلك بعدم دعوة الرئيس السيسي لزيارة واشنطن خلال السنتين الماضيتين، وتوقع أن يحدث تغيير في الموقف على ضوء المقابلة التي كانت بين المرشح ترامب والرئيس والان التهنئة من الرئيس السيسي للرئيس المنتخب وهو أول المهنئين وهذا له دلالة تأخذ في الاعتبار.

وتوقع رخا أن يحدث تغيير في أزمات الشرق الأوسط وحل الازمة السورية والازمة اليمنية والقضية الفلسطينية.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول