أخبار عاجلة
أول تعليق لـ«راموس» بعد هدفه في برشلونة -

وزير السياحة: «توماس كوك» تعتزم زيادة رحلاتها لمصر خلال الموسم الشتوي

وزير السياحة: «توماس كوك» تعتزم زيادة رحلاتها لمصر خلال الموسم الشتوي
وزير السياحة: «توماس كوك» تعتزم زيادة رحلاتها لمصر خلال الموسم الشتوي

قال يحيى راشد، وزير السياحة، إن شركة «توماس كوك» تعتزم زيادة رحلاتها إلى مصر، خلال الموسم الشتوى الجارى، موضحا أن الشركة تقوم بتسيير نحو 36 رحلة أسبوعية إلى المدن السياحية المصرية، متوقعا أن يشهد الموسم تحسنا ملحوظا في حجم الطلب على مصر.

وأضاف «راشد» في لقائه بالوفد الصحفي المصري، على هامش فعاليات سوق السفر العالمى WTM المنعقد بالعاصمة البريطانية لندن، الأربعاء، أن الصورة الذهنية للمقصد السياحي المصري تتغيير حاليا في اتجاه إيجابي، وأن كان ذلك يسير بشكل تدريجى، مدللا على ذلك بتغيير موقف بعض الصحف البريطانية والعالمية التي كانت تتخذ موقفا سلبيا من المقصد السياحي المصري، حيث أشادت بالإجراءات الأمنية التي اتخذتها السلطات المصرية بالمطارات.

وأشار إلى أن هناك جهودًا تبذل على كافة المستويات، وهناك قنوات تواصل مع الحكومة البريطانية والتي نؤكد على احترام قراراتها، مشيرا إلى أنه عقد عدة لقاءات مهنية مع صناع القرار السياحي على المستوى الحكومي والخاص البريطاني، موضحا أن هناك رغبة من جانب القطاع الخاص السياحى في استنئاف الرحلات إلى شرم الشيخ، وأنهم في انتظار صدور قرار برفع الحظر لعودة السائح البريطانى لمدينة السلام.

كما أكد وزير السياحة أن هناك خطة لتغيير الصورة الذهنية عن مصر في مختلف الأسواق المصدرة لحركة السياحة، تعتمد على أنشطة العلاقات العامة وانطلاق الحملات الترويجية بعدد من الدول، لتنشيط الحركة السياحية الوافدة إلى مصر.

وأشاد بالنتائج التي حققها فيلم الحملة «هي دى مصر» التي تم بثها على شبكة قنوات CNN، وتكثيفها خلال فترة تغطية انتخابات الرئاسية الأمريكية، والتى يتابعها ملايين المشاهدين حول العالم.

وقال«الوزير» إن الفيلم الدعائى المصرى الذي تم بثه على السوشيال ميديا حقق نسبة مشاهدة تجاوزت 8 ملايين مشاهد خلال 48 ساعة من بثه على مواقع التواصل الاجتماعى، التي يتابعها الشباب في الأسواق المصدرة للسياحة، لافتا أن الحملة لا تستهدف السياحة الداخلية، وأن الإعلان موجه للسياحة المستجلبة.

وفى سياق متصل رد «راشد» على الانتقادات التي وجهت بشأن ضعف الإعلانات عن المقصد المصرى داخل أروقة بورصة لندن للسياحة، قائلا: إن هناك معايير لاختيار أماكن الإعلانات التي تحقق نسبة مشاهدة عالية، لافتا إلى وجود إعلانات مصر بمطار «هثيرو» وفى أشهر ميادين العاصمة البريطانية لندن «بيكاديللى»، وعدد من الشوارع الرئيسية بلندن .

وأشار الوزير إلى لقائه مع مسئولى شركة «إكسبيديا» العالمية التي تعمل في مجال الحلول الالكترونية، والتي ترغب في العمل مع المقصد السياحي المصري، معتبرا أن العمل معهم هو نتاج لتحسين الصورة عن المقصد السياحي المصري، لافتا إلى أن حركة السياحة حول العالم جانب كبير منها يتحرك عبر العالم الافتراضي، وأن العديد من الفئات تقوم بتخطيط وتنفيذ رحلاتها عبر تطبيقاتها الإلكترونية.

وعلى صعيد آخر أكد «راشد» أن برنامج تحفيز الطيران الجديد يستهدف تحسين نوعية السائح، الذي يزور مصر، مشيرا إلى أن السائح القادم متن رحلات الطيران المنتظمة منخفضة التكاليف، هو سائح ذو مستوى إنفاق مرتفع، كما أن برامج التحفيز لم تخرج الطيران «العارض» من حساباتها واستمرت في تدعيمه، ولكن بما يتناسب مع الحالة السياحية المصرية، موضحا أن اجرى حوار مجتمعيا مع الاتحاد المصرى للغرف السياحية والغرف التابعة له، قبل إصدار الضوابط الجديدة، والتى لم تبدى اعتراضا جوهريا على البرنامج.

وأوضح «راشد» أنه شرح تفاصيل برنامج تحفيز الطيران لشركاء المهنة من شركات الطيران ومنظمو الرحلات خلال الاجتماعات التي عقد على هامش البورصة، وكان موقفهم يتسم بالمرونة تجاه برنامج تحفيز الطيران.

في سياق متصل، طالب عدد من رجال الأعمال من أصحاب الفنادق وزارة السياحة بضرورة إصدار قرار وزارى عاجل في ظل انخفاض الحركة السياحية اوافدة لمصر يلزم جميع الفنادق بتحديد حد أدنى للأسعار طبقا للنجومية والمنطقة السياحية للحفاظ على سمعة مصر السياحية، بعد أن شهدت الفترة الأخيرا انهيارا في الأسعار وأيضا حتى تحصل الدولة على حقوقها كاملة سواء من النقد الأجنبى الذي يتم تحصيله من المستثمرين السياحيين خاصة بعد قرار تعويم الجنيه أو من الضرائب التي يتم تحصيلها..وكذلك ضمانا لحصول العاملين على حقوقهم كاملة من نسبة الـ 12 % رسم الخدمة.

وقال الدكتورعاطف عبداللطيف، رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وأحد المشاركين في بورصة لندن السياحية، إن الصورة الذهنية عن الوضع الأمني في مصر ومدى حالة الاستقرار لدى الغرب تغيرت، وأصبح لديهم قناعة بأن مصر بلد يتمتع بالامن والاستقرار خاصة بعدما تم تنفيذ مراجعة وإعادة تأمين المطارات بأحدث الوسائل العالمية وإقامة مؤتمر منظمة السياحة العالمية بمدينة الأقصر، الذي كان له مردود إيجابي عالمي، ولكن هناك نوع من القلق والخوف من الوضع الأمني في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ضبط أدوية مجهولة المصدر داخل مركز علاج طبيعي غير مرخص ببني سويف‎
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول