أخبار عاجلة
«مصر للطيران» ترعى بطولة كأس العالم للبلياردو -
إعادة محاكمة متهمى مذبحة «كرداسة» غدًا -

وزارة السياحة ترد على "المصري اليوم"..معلومات مغلوطة وغير حقيقية

وزارة السياحة ترد على "المصري اليوم"..معلومات مغلوطة وغير حقيقية
وزارة السياحة ترد على "المصري اليوم"..معلومات مغلوطة وغير حقيقية

كانت الزميلة جريدة "المصرى اليوم" نشرت الثلاثاء أول أمس مقالاً للكاتب الصحفى "سليمان جودة" تحت عنوان "تحقيق رئاسى" وتناول المقال سردا لوقائع وصفها بيان وزارة السياحة، التي أرسلته مساء أمس (مغلوطة وتجافى الحقيقة)، وكان المقال بعنوان "تحقيق رئاسي" ودعا فيه كاتبه سليمان جوده، مؤسسة الرئاسة التحقيق بشأن تكاليف سفر وإقامة وزير السياحة الحالي يحي راشد، للعاصمة البريطانية لتمثيل مصر في ، وأن تلك التكلفة ستتحملها خزانة الدولة بعملة الإسترليني، وأن وزير السياحة قام بتغيير محل إقامته في لندن من فندق 4 نجوم إلى أحد فنادق سلسلة ماريوت الشهيرة، بسبب أنه يمتلك خصما خاصا فيها، لأنه كان احد العاملين فيها على مدى ال 30 عاما.

وأضاف جوده في مقاله، أن الأكثر من ذلك أن وزير السياحة كان مدعوا لمناسبة سياحية، مدعو فيها المهتمين بالشأن السياحي، وانصرف قبل انتهاء المناسبة بساعة، ورفض إلقاء كلمة عن (سياحتنا الجريحة) حسب وصف الكاتب سليمان جوده في مقاله.

أثار الإعلامي جابر القرموطي، ما ذكره مقال الكاتب سليمان جوده، في برنامجه على قناة العاصمة، وسأل الكاتب خلال مداخلة عن مدى صحة المعلومات المذكورة، فأكد الكاتب صحتها وأنه تلقاها من بعض الموجودين حول الوزير في بورصة لندن، وأوضح أنه لم يتلقى ردا أكيدا من وزراة السياحة، إنما محاولات نفي فقط.

أرسلت وزارة السياحة،  بيانا صحفيا مساء أمس، ردا على ما جاء فى هذا المقال من معلومات غير صحيحة نؤكد على ما يلى:-
أن المصدر الذى وافى كاتب المقال بالمعلومات لم يتحرى الدقة ولم يكن على قدر من الامانة والمسئولية حيث نقل أخبار ومعلومات مغلوطة وغير صحيحة

 أن وزارة السياحة تمضى قدما فى تطبيق آليات الترشيد الحكومى وفقاً للتوجهات الرئاسية وكان من أبرز صور الترشيد إلغاء إقامة ليلة مصرية على هامش المعرض،  و تخفيض التمثيل الحكومي المصري و عدم مرافقة الإعلاميين المحليين للزياره، بخلاف ما كان معمول به مسبقا.

 فيما يتعلق بحجز الإقامة للسيد الوزير نؤكد أن الفندق الذى أقام فيه الوزير كان أقل تكلفة من عرض الأسعار الذى حصل عليه المكتب السياحى المصرى بلندن من فنادق أخرى فالوزير نظرا لعمله الفندقي لسنوات طويله يحصل على أسعار خاصة،  و هو ما دعاه إلى تغيير الفندق الذي تم الحجز فيه بصرف النظر عن تصنيف النجوم للفندق.
أن تكاليف الإقامة للسيد الوزير والوفد المرافق له أقل بنسبة 30% عن المبالغ التى خُصصت فى سنوات سابقة وأن السيد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء كان يقيم مع السيد الوزير فى ذات الفندق وليس في فندق آخر، و ذلك حرصا من سيادتة علي ضغط الانفاق.

 أن الوفد الرسمى المرافق للسيد الوزير من وزارة السياحة للمشاركة فى فعاليات بورصة لندن السياحية ضم ثلاث شخصيات وليست سته وهم المستشار الاقتصادى للوزير والمستشارالإعلامى ومعاون الوزير،  ومشاركتهم كانت ضرورية وتفرضها مقتضيات العمل.

 ليس صحيحاً أن الوزير حضر متأخرا للقاء نقابة الكتاب السياحيين البريطانيين بل أن الوزير والسفير المصرى بلندن ومحافظ جنوب سيناء حضروا سوياً وفى الوقت المحدد ولم تكن هناك كلمة مدرجة للوزير فى هذه المناسبة وكانت الكلمة المدرجة لممثل نقابة الكتاب السياحيين.
أن جريدة "ديلى تليجراف" البريطانية نشرت مقالاً إيجابياً عن مصر ومشاركتها فى المعرض وأشادت بالتجربة المصرية والمساعى نحو إستعادة الحركة السياحية.
 أن المشاركة المصرية فى معرض سوق السياحة والسفر الدولى بلندن كانت متميزة هذا العام فقد حصد الجناح المصرى جائزة أفضل جناح من حيث اللقاءات المهنية التى تمت به.
تم دعوة السيد الوزير لإلقاء كلمة فى قمة وزراء السياحة أمس الاربعاء فى جلسة منظمة السياحة العالمية، التى عُقدت على هامش المشاركة فى المعرض، بالإضافه إلى أن سكرتير عام منظمة السياحه العالمية، و الحضور كانوا قد اشادوا امس بالنجاحات التي تحققها الحكومه المصريه في القطاع السياحي و تجربتها المتميزه و التي يحب الاحتذاء بها لا سيما في ظل الصعوبات التي تعرض لها ابان السنوات الخمس الماضية.
 ما جاء بالمقال السلبي يسهم فى تشويه صورة مصر الذهنية وهادم للمساعى الحثيثة لتحسين الصورة الذهنية لمصر وللسياحة المصرية خاصة أن وسائل الإعلام الأجنبية تنقل عن الصحافة المصرية، وهو ما يُعد هدرا للجهود والمبالغ التى يتم إنفاقها لتحسين الصورة الذهنية عن مصر كما أنه لا يتناسب و قيمة جريدة المصري اليوم و مستوي قرائها الرفيع.
وأنهت وزارة السياحة بيانها للصحفيين، بأنها تهيب بجموع الإعلاميين بتحرى الدقة وإستقاء المعلومات من مصادرها إعلاءاً لمصلحة مصر الوطن خاصة فى ظل دقة الظروف الراهنة، و تحري الدقه بدلا من تضمين مغالطات تسهم بشكل أو أخر فى تشويه الصورة الذهنية للوطن المفدى.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ميناء الإسكندرية يستقبل 129 ألف طن سلع استراتيجية اليوم
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول