أخبار عاجلة

صلاة "الاستسقاء" في الأديان السماوية طلب للمطر ونبذ للمعاصي

صلاة "الاستسقاء" في الأديان السماوية طلب للمطر ونبذ للمعاصي
صلاة "الاستسقاء" في الأديان السماوية طلب للمطر ونبذ للمعاصي

يتقرب الجميع إلى الله ويتضرعون له بطرق مختلفة، خاصة في الديانات السماوية الثلاث، ومنها بالصلاة طلبا من الإله أن يسقط المطر، فيقال في الإسلام على سبيل المثال "من ربٌ سواكَ فنرتجيه غدا ينجينا من كرب شداد"، التي تقال أحيانا طلبا من الله الرحمة أن يسقط المطر على الجميع، وذلك ما يحدث أيضا في المسيحية واليهودية.

معنى الاستسقاء

هي كلمة مشتقة من "السقي" أي هو سقي الماء، استعان الأشخاص بهذه الصلاة منذ القدم كي ينعم الله عليهم بالمطر، ويستجيب لدعواتهم ويخلصهم من الجفاف، فهي صلاة يتلوها المؤمنون عندما يحتاجون إلى هطول ، ليرزقهم الرب بالشتاء كي يروي أرضهم وأشجارهم.

 

المطر واليهودية

يقول الحاخام مناحم فرومان، وهو حاخام محافظ من مستعمرة تكواع قرب بيت لحم، وله علاقات وثيقة مع قادة دينيين فلسطينيين، "قبل كل شيء، نحن نحتاج للمطر حتى نعيش، إذا لم يكن هناك مطر فلن يكون هناك أو مسلمين أو مسيحيين هنا".

ذكر في إحدى عام 2010، أن الحاخامين "إسحاق يوسف" و"ديفيد لاو" وجها نداء لليهود للصلاة من أجل الحصول على المطر، وقالا إن الطقس ظل مشمسا وحارا على إسرائيل لعدة أشهر، الأمر الذي كان يحتمل أن يضر الاقتصاد الإسرائيلي والزراعة.

ودعا الحاخامات الشعب اليهودي للاستفادة من الصلاة من أجل هطول الأمطار، إضافة إلى صلاتهم، يوم السبت، حيص تضاف صلاة طلب المطر لعباداتهم بعد أن ضرب الجفاف إسرائيل في فصل الشتاء، وعادة ما يتم إضافة تلك الصلاة وما يشبهها في أوقات الحاجة.

 

شاهد طائفة يهودية في المغرب تصلي صلاة الاستسقاء

وتقام صلاة الاستسقاء من قبل الطائفة اليهودية والحاخامية الكبرى في المغرب، على عدة أيام وفقا لعاداتهم، طلبا للمطر، ومن أجل التضرع إلى الله أن يحفظ بلادهم.

ويقول فرومان أيضا: "أومن أنه إذا رأى الله أبناءه يعملون معا فسوف تنفتح أبواب السماء، ويسقط ليس فقط المطر إنما السلام أيضا".

 

المسيحية ..النبي إيليا

"طلبة البار تقتدر كثيرا في فعلها، كان إيليا إنسانا تحت الآلام مثلنا، وصلى صلاة ألا تمطر، فلم تمطر على الأرض ثلاث سنين وستة أشهر، ثم صلى أيضا فأعطت السماء مطرا وأخرجت الأرض ثمرها" (يعقوب 16:5-15)، فقد كانت هناك صلاة أوقفت المطر في المسيحية، وصلاة أخرى أعطت المطر، حيث كانت صلاة "إيليا" النبي مقتدرة في إتجاهين: أوقفت نزول المطر ثلاث سنين وستة أشهر، ثم أنزلت المطر لتخرج الأرض ثمرها.

وحتى الأن تقام صلاة المطر من قبل كافة الطوائف لطلب الإغاثة، ونزول المطر، ومراجعة الأخطاء لتحل البركة ويعم موسم الخير، وتتم من خلال تراتيل من الإنجيل، تركز على مراجعة الذات ونبذ المعاصي.

وهي واحدة من الصلوات الاعتيادية في الكنيسة، هدفها دعاء الرب بأن يهطل المطر لتروي الأرض كون المطر أحد معالم الخير.

 

سنة عن محمد عليه الصلاة والسلام..

تعد صلاة الاستسقاء، سنة عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام، لطلب المطر في خضوع من الله، ويتم تأدية الصلاة وقت القحط، تذلالا لله ليمن على المسلمين بالمطر، خاصة في فصل الخريف، حيث يتخوفون من تضرر الموسم الزراعي في بلادهم التي تحتل فيها الزراعة العمود الفقري في .

 

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 16 يناير نظر تجديد حبس مستشار وزير الصحة في الرشوة
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول