أخبار عاجلة
رئيس كولومبيا يتسلم جائزة نوبل للسلام اليوم -
اليوم.. فتح معبر رفح بتوجيهات من السيسي -

«الشوربجى».. من «برايان ديفز» الإنجليزية إلى «الإسماعيلية»!

«الشوربجى».. من «برايان ديفز» الإنجليزية إلى «الإسماعيلية»!
«الشوربجى».. من «برايان ديفز» الإنجليزية إلى «الإسماعيلية»!

تعد عمارة «الشوربجى» أو «برايان ديفز» من أشهر العقارات التراثية فى منطقة وسط البلد، وهى معروفة أيضا باسم «العمارة الحمراء» نظرا للونها، وفى نهاية شهر سبتمبر الماضى، بدأ ترميم هذه العمارة التى تقع فى 16 شارع عدلى ناصية محمد فريد، تحت إشراف الدكتورة سهير زكى حواس نائب رئيس الجهاز القومى للتنسيق الحضارى، بتكلفة نحو 700 ألف جنيه فى إطار مشروع إعادة إحياء وتطوير القاهرة الخديوية.

يقول المهندس أحمد الليثى مدير المشروعات بشركة الإسماعيلية للتسويق العقارى التى تمتلك العقار حاليا، إن تلك العمارة لها ظروفها الخاصة، حيث واجهتها المبنية من الطوب الأحمر القديم، كانت قد تم ترميمها فى تسعينات القرن الماضى باللون الأحمر، لذا عندما قمنا بإعادة ترميمها أجرينا تحليلاً على الطوب لنجد أن اللون قد ثبت فيه، لذا لم نستطع صنفرة الواجهة، وقمنا بعمل طبقة حماية خفيفة بنفس اللون المستخدم.

ويضيف أنه فى العام 1910 كان هناك مجموعة من المستثمرين من مقاطعة ويلز البريطانية، وهم أربعة أشقاء من عائلة برايان ديفز جاءوا إلى مصر وأرادوا شراء قطعة أرض لبناء محلات تجارية، فاختاروا موقع العمارة الحالى واشتروا الأرض من مدير البنك العقارى المصرى الذى كان يمتلكها آنذاك، وأسسوا مجموعة محلات

تجارية بنوها على الطراز الإنجليزى باسم «Brayen Davies»

، واختار الإخوة الطابق الأول فى العمارة بالكامل ليكون الفرع الرئيسى لمحلاتهم، ثم فى العشرينات بعدما قلت التجارة بدأوا فى تجزئة محلاتهم وبيعها، ثم باعوا العمارة بالكامل فى الخمسينات، لمستثمرين سوريين من «عائلة الشوربجى»، وفى العام 1954 تأممت العمارة، ثم استعادها أصحابها مرة أخرى فى أوائل الألفية الثانية ليقوموا ببيعها لشركة الإسماعيلية فى العام 2008.

ويشير الليثى إلى أن فى بعض الأماكن داخل العمارة يوجد حرفا (B وD) وهما اختصار Brayen Davies، كما أن لتلك العمارة ثلاثة مداخل، الأول على 42 شارع عبدالخالق ثروت، والثانى 165 شارع محمد فريد، والثالث 16 شارع عدلى، وتضم وحدات سكنية وإدارية فى سبعة طوابق على مساحة 2155 متراً.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول