أخبار عاجلة

«التعليم» تستعد لبناء ٣٠٠ مدرسة جديدة

«التعليم» تستعد لبناء ٣٠٠ مدرسة جديدة
«التعليم» تستعد لبناء ٣٠٠ مدرسة جديدة

قال الدكتور الهلالى الشربينى، وزير التربية والتعليم، إن الوزارة حريصة على انتظام العملية التعليمية والانضباط فى المدارس.

وأشار الوزير، خلال اجتماع عبر الـ«فيديو كونفرانس»، مع مديرى المديريات التعليمية، بحضور عدد من قيادات الوزارة، إلى أهمية تسجيل الغياب إلكترونياً، والذى تم وضع معاييره وآليات العمل به فى المدارس، مشددًا على عدم قبول تسجيل حضور الطلاب الغائبين، مهدداً بمحاسبة مدير المدرسة المخالف ونقله للعمل بالتدريس، سواء جرت المخالفة بالمدارس الحكومية أو الخاصة، موجهًا لجان المتابعة بالمديريات ومديرى الإدارات بضرورة المتابعة الجادة للمدارس.

وأشاد الهلالى بنسبة تسجيل حضور الطلاب، التى بلغت 100% فى مدارس محافظات الغربية والمنوفية وشمال وجنوب سيناء، تليها محافظتا الإسكندرية والبحيرة، بنسبة حضور 99%، لافتاً إلى ضرورة أن تصل النسبة لـ100% بجميع المحافظات.

وناقش الهلالى، خلال الاجتماع، الموازنة الاستثمارية فى المديريات ومدى تحقيق المستهدف من الخطة فى تطوير مدارس جميع المحافظات، موجهاً مديرى المديريات بضرورة صرف الربع الثانى من الموازنة، التى تم اعتماد ميزانيتها لكل مديرية تعليمية قبل نهاية نوفمبر الجارى، فى مجالى الصيانة وتأسيس المدارس، بناء على الاحتياجات الحقيقية التى قام بتحديدها كل مدير مديرية منذ مايو الماضى، مشددًا على أنه ستتم محاسبة المقصر فى ذلك.

وشدد الهلالى على متابعة التزام المدارس الخاصة والدولية بتحديد وتحصيل المصروفات الدراسية بالجنيه طبقاً للقرارات الوزارية المنظمة، وإعداد تقارير عن المدارس التى تُحَصّل مصروفاتها بالعملة الأجنبية، لأن ذلك يضعها تحت طائلة القانون، كما شدد الوزير على أهمية متابعة تسليم الكتب فى بعض المدارس، مكلفًا مديرى المديريات بتشكيل لجان متابعة للمدارس التى لم تقم بتسليم الكتب للطلاب، وتحويل المقصرين للتحقيق، ووجه بتحويل لجان الإشراف التى يثبت تقصيرها فى متابعة المدارس الموضوعة تحت الإشراف المالى والإدارى للتحقيق، والعرض لتشكيل لجان بديلة لها.

وطالب الهلالى مديرى مديريتى القاهرة والجيزة، صاحبتى الكثافة العالية، بسرعة تحديد 300 قطعة أرض فى كل من المحافظتين، بهدف تخصيصها لبناء مدارس فى المناطق الأكثر احتياجًا، تمهيدًا للعرض على مجلس الوزراء.

وأكد الهلالى السماح بقبول طلاب التعليم الفنى الراغبين فى الالتحاق بنظام العمال بعد مرور سنة واحدة على الأقل على حصولهم على الشهادة الإعدادية.

من جهة أخرى، التقى الوزير بوفد من مندوبى البنك الدولى، لترتيب بعثة البنك القادمة إلى مصر، لتحديد الأولويات التى سيتم طرحها على طاولة مناقشات البعثة فى الفترة من 12 إلى 22 من ديسمبر المقبل.

وقال الوزير إن أولويات الدولة هى تطوير التعليم، مشيرًا إلى أنه سوف يتم البدء بالحوار المجتمعى من خلال المؤتمر الذى سيُعقد فى نهاية الشهر الجارى، لإشراك جميع الأطياف، تنفيذًا لتكليفات رئيس الجمهورية، فى ختام المؤتمر الوطنى الأول للشباب.

وأضاف أنه تم تشكيل لجنة لدراسة تنفيذ التوصيات، وجارٍ الانتهاء من تحديد الإجراءات اللازمة، مشيرًا إلى دور الهيئات الدولية فى دعم الوزارة والعملية التعليمية.

وبحث الوزير مع وفد البنك مجالات التعاون بينهما، خاصةً دعم مشروع بناء المدارس، لمواجهة مشكلة القدرة الاستيعابية للفصول بالمدارس الحكومية، مؤكدًا أن الوزارة تعمل جاهدةً فى التوسع كما وكيفًا، خاصةً فى المناطق المحرومة، بالإضافة إلى توفير تعليم ابتدائى عالى الجودة يتسم بالكفاءة والفعالية لجميع الأطفال.

وتناول اللقاء التركيز على نقاط أساسية أخرى، تُعد ضرورة لإصلاح النظام التعليمى فى الفترة الراهنة، وتشمل: تنمية المهارات، وربط التعليم بسوق العمل، خصوصاً فى مرحلة التعليم الثانوى الفنى، وتحويل التعليم النظرى إلى تعليم عملى فى مدارس التعليم الفنى، والعمل على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص التعليمية، ودعم مدارس دمج ذوى الاحتياجات الخاصة، والوصول بالخدمة التعليمية إلى المناطق النائية.

من جانبه، قال أسعد علام، المدير الإقليمى للبنك الدولى لدول مصر واليمن وجيبوتى، إن البنك مستعد للمشاركة فى تنفيذ توصيات مؤتمر شرم الشيخ فى مجال التعليم، والبدء فى تنفيذ هذه الأولويات بشكل عام، وتخفيض الكثافة بشكل خاص، مشيراً إلى أن قروض البنك الدولى تتم على المستوى الحكومى وليس على المستوى الوزارى.

فى سياق آخر، وافق الوزير على البدء فى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحديث وتسجيل بيانات المرشحين للعمل رؤساء ومراقبين أوائل للجان سير امتحان شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسى 2017/2016، وكذلك رؤساء مراكز توزيع الأسئلة، وذلك فى إطار الاستعداد للبدء فى أعمال التحضير لأعمال الامتحانات.

وستتم إتاحة الموقع الإلكترونى للوزارة لتسجيل أكبر عدد من شاغلى الوظائف المناسبة للعمل رؤساء ومراقبين أوائل للجان سير الامتحانات، وكذلك رؤساء مراكز توزيع الأسئلة، وسيقوم المرشحون للاشتراك فى الأعمال سالفة الذكر بمراجعة البيانات الخاصة بهم، وسحب استمارات الترشيح للعمل بتلك الوظائف، ولن يتم الالتفات إلى أى استمارة تُقدم يدويًا نظرا لأن الندب يتم عن طريق الحاسب الآلى، تحقيقا لمبدأ تكافؤ الفرص بين المعلمين.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول