أخبار عاجلة
أحمد نور: لا أعلم شئ عن تعاقدات «كلابش» -
المطربة شذي تزور أحمد مرتضي في المستشفي -

«نيويورك تايمز»: «مصر اتخذت خطوات مؤلمة من أجل قرض الصندوق»

«نيويورك تايمز»: «مصر اتخذت خطوات مؤلمة من أجل قرض الصندوق»
«نيويورك تايمز»: «مصر اتخذت خطوات مؤلمة من أجل قرض الصندوق»

قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية إن صندوق النقد وافق على منح مصر القرض، بعدما تمكنت القاهرة من جمع 6 مليارات من النقد الأجنبي، واتخذت قرارات اقتصادية مهمة، على رأسها تعويم العملة المحلية، وخفض الدعم على منتجات الطاقة، في حزمة تدابير وصفتها الصحيفة بـ «المؤلمة»، ولكن كان الهدف منها زيادة الثقة العالمية في الاقتصاد المصري، وجذب المزيد من الاستثمارات.

ونقلت الصحيفة عن خبراء اقتصاد تحذيراتهم من أن قرض الصندوق ليس إلا «خطوة أولى في سلسلة خطوات مؤلمة وضرورية في الوقت نفسه لتحقيق الاستقرار للاقتصاد»، مشيرة إلى أن الأوضاع المعيشية ستكون أصعب وأكثر تدهوراً لعموم المصريين، ما قد يكون مقلقاً للرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي كان يعتمد على السعودية في تقوية الوضع الاقتصادي، والتي قامت هي وعدد من الدول بتقديم مساعدات بلغت قيمتها 30 مليار دولار على مدار السنوات الثلاثة الماضية، ولكن توتر العلاقات بين مصر والسعودية، جرد القاهرة من أحد الأطراف المانحة للمساعدات، موضحة أن مصر عانت تدهورا اقتصاديا العام الجاري بنقص شديد في الاحتياطي النقدي، فاقمه قطع السعودية صادرتها النفطية للمواد البترولية عن مصر، ما اضطر القاهرة إلى استنفاد جزء من النقد الأجنبي لديها من أجل الحصول على المواد البترولية من مصدر آخر، فضلا عن عدم تحقق الإيرادات المتوقعة من توسيع قناة السويس، وتراجع تحويلات المصريين في الخليج، وكلها عوامل دفعت الحكومة المصرية لاتخاذ إجراءات مؤلمة حاولت تجنبها طويلاً.

ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن أنجوس بلير، مدير العمليات ببنك فاروس الاستثماري، قوله: إن قرض صندوق النقد سيعين الاقتصاد المصري، ويزيد الثقة في حكومتها، ويجعل مصر مقصد أكثر جذباً للاستثمارات، وأشار «بلير» إلى أن مصر لجأت للخيار السليم، ورغم أنه صعب فإن مصر بحاجة إلى فكر جديد.

وأضافت الصحيفة في تقرير، السبت، أن قرض صندوق النقد، قد يهدد السلطات المصرية التي اضطرت لاتخاذ خطوات خلقت مصاعب معيشية في البلاد، إذ تأثر معظم المصريين بالأزمة الاقتصادية، بدء من أبناء الأثرياء الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن سداد مصروفاتهم الدراسية المتزايدة يالجامعات الخاصة، والأسر العادية التي وجدت نفسها عاجزة عن شراء أبسط السلع الغذائية مثل الطماطم.

وأشارت «نيويورك تايمز» إلى أنه على الرغم من الدعوات المنادية بالتظاهر ضد غلاء المعيشة، الجمعة، فإن عددا قليلا جدا من المصريين نزلوا للشوارع التي كانت شبه خالية من المتظاهرين.

وقالت الصحيفة، إن المصاعب المعيشية قد تزداد سوءا في المستقبل القريب لعموم المصريين، وستستمر معدلات التضخم في الارتفاع خلال العام الجاري مع تعويم العملة الذي بدأ يؤثر على أسعار السلع الضرورية، موضحة أن البرامج الاجتماعية التي أطلقته الحكومة بهدف زيادة المساعدات المقدمة للفقراء لم يستفد منها سوى 5 مليون مواطن من إجمالي 90 مليون يعيش 25% منهم تحت خط الفقر، وقطاع كبير منهم يعيش على حد الكفاف، نقلت الصحيفة رأي بعض الخبراء ومنهم سامر عطالله، الذي يعتقد في عدم جدوى قرض الصندوق، وعدم قدرة حكومة السيسي على النهوض بالاقتصاد، وتشككه في جدوى قناة السويس الجديدة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مقدم البلاغ ضد منى مينا لـ”النيابة”:هدف وكيل نقابة الأطباء تشويه الدولة ومؤسساتها
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول