Propellerads

تفاصيل قصة الظهور الثالث للمشير طنطاوى فى «التحرير»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

«إن شاء الله لا نعدم ولا نعمل».. هكذا رد المشير محمد حسين طنطاوى، وزير الدفاع الأسبق، على أحد المواطنين أثناء تواجده بميدان التحرير، الجمعة، والذى طالبه بـ«إعدام الإخوان»، كما ظهر فى فيديو سجلته كاميرا «المصرى اليوم». واعتبر خبراء وسياسيون مرور «طنطاوى» بسيارته فى الميدان، رسالة طمأنة للشعب المصرى بأن الأمور مستقرة والجيش يسيطر على كل شىء.

وقال اللواء حمدى بخيت، عضو لجنة الدفاع والأمن بالبرلمان، إن ظهور «طنطاوى» بعث رسالة طمأنة للشعب المصرى بأن الجيش مع الشعب. وأضاف أن هذا المشهد يعيد إلى الأذهان مشهد نزول المشير إلى ميدان التحرير فى ثورة يناير 2011 وطمأنته للشعب المصرى بأن الجيش مع الشعب وأنه لن يتخلى عنه، كما ظهر مرة أخرى يرتدى زياً مدنياً فى ميدان التحرير، وبالرغم من عدم وجوده فى السلطة، ولكنه شخصية اعتبارية محبوبة لدى الشعب، وأدى دوره فى طمأنه الشعب، وهو دور مُلزم لكل النخب والشخصيات الوطنية فى هذه الفترة.

واعتبر خالد داوود، المتحدث باسم التيار الديمقراطى، أن ظهور «طنطاوى» كان مرتباً وله دلالة، فهو يهدف إلى إرسال رسالة طمأنة لبعض فئات المجتمع بأن الجيش مازال مسيطرا على الوضع السياسى.

ورأى الكاتب الصحفى صلاح عيسى أن ظهور المشير فى ميدان التحرير كان بمثابة رسالة مفادها تعبير عن ثقة وزير الدفاع الأسبق فى استقرار الأوضاع.

وقال «عيسى» إن مرور «طنطاوى» فى هذا اليوم قد يكون مصادفة، ودلل على ذلك بأنه بعد ثورة 25 يناير ظهر المشير طنطاوى أكثر من مرة فى منطقة وسط القاهرة بملابس مدنية والتف الناس حوله.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق