Propellerads

المتحدث العسكري يكشف تفاصيل تدريبات «العقبة 2016» (صور)

المصرى اليوم 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

واصلت القوات المسلحة المصرية والأردنية، تنفيذ التدريب المشترك «العقبة 2016»، الذي تجرى فعالياته بمنطقة التدريبات المشتركة جنوب المملكة الأردنية الهاشمية، بمشاركة القوات البرية، والبحرية، والجوية، والقوات الخاصة.

وقال العميد محمد سمير، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، في بيان صحفي منشور في صفحته على «فيس بوك»، الاثنين، إن التدريبات تأتي ضمن الخطة السنوية للتدريبات المشتركة مع الدول الشقيقة والصديقة، وفى إطار العلاقات المتميزة بين الدولتين الشقيقتين.

وبحسب البيان، بدأت الفعاليات بعقد العديد من المحاضرات النظرية؛ لتوحيد المفاهيم، والتعرف على الخبرات القتالية لدى الجانبين، وتنظيم معرض للأسلحة المستخدمة خلال التدريب، وتنفيذ العديد من الأنشطة العملية تم التخطيط والإعداد لها وفقاً للتحديات الإرهابية التي تواجه الأمن والإستقرار في المنطقة.

ونفذت جميع القوات المشاركة في التدريب مهام قتالية محددة، وفقاً لبرنامج تم إعداده مسبقاً، يتم من خلاله تنفيذ العديد من التمارين القتالية خلال مراحل التدريب الأساسية، حيث شهدت ميادين التدريب تنفيذ قوات التدخل السريع والوحدات البرية المشاركة عدداً من طوابير التدريب التكتيكية، والرمايات التقليدية، وغير التقليدية، باستخدام الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة بالذخيرة الحية من أوضاع الرمى المختلفة، والتدريب على المهارات الأساسية في الميدان واستغلال طبيعة الأرض.

ونفذت القوات الخاصة، ممثلة في عناصر الصاعقة والمظلات، الرمايات المتعددة بميادين التدريب للقوات الخاصة الأردنية، والتى أظهرت مدى الكفاءة والمهارة والتجانس الذي تتمتع به القوتين أثناء تنفيذ مهامها المكلفة بها، والدقة والسرعة الفائقة في إصابة الأهداف من الثبات والحركة وأعمال مكافحة الإرهاب واقتحام المبانى لتحرير الرهائن، فضلاً عن تنفيذ طوابير السير، وتنظيم محاضرات نظرية يتم خلالها التنسيق على ما سيتم تنفيذه خلال مراحل التدريب العملى، إلى جانب الارتقاء بالمستوى البدنى واللياقة البدنية.

وشهد تدريب القوات الخاصة البحرية تميز كلا القوتين البحريتين من الصاعقة البحرية والضفادع البشرية لكلا الدولتين أثناء القيام بأعمال الاعتراض البحرى، ومكافحة أعمال التهريب والقرصنة البحرية والهجرة غير الشرعية، وتنفيذ حق الزيارة والتفتيش واقتحام السفن المشتبه بها، باستخدام الزوارق السريعة، وإنزال جماعات الصاعقة البحرية لاقتحام الأهداف الساحلية الحيوية، بشكل أظهر مدى التلاحم والعمل كفريق واحد لكلا الدولتين الشقيقتين .

ومن المخطط أن تنفذ القوات الجوية عدة مهام تتناسب مع التطور في أنظمة وأساليب القتال الجوى، حيث يتم التدريب على دفع طائرات المعاونة الجوية؛ لتنفيذ أعمال الاستطلاع الجوى والإعاقة الإلكترونية والإعاقة الإلكترونية المضادة، وتنفيذ طلعات تدريب قتال جوى مشترك نهاري وليلي، بمشاركة السلاح الجوى الملكى الأردني.

وأكدت المرحلة الأولية للتدريب تميز جميع العناصر المشاركة، لدرجة أظهرت مدى ما وصلت إليه من مستوى راقى وتناغم وتنظيم خلال تنفيذها الأعمال القتالية المختلفة، بما يعكس مدى ما تمتلكه القوات المسلحة لكلا الدولتين من إمكانات بشرية وفنية وإستعداد قتالى عالى لمجابهة أية مخاطر قد تواجه المنطقة وتهدد أمن وإستقرار الدولتين الشقيقتين.

استمرار فعاليات التدريب المصري الأردني المشترك «العقبة 2016»، 14 نوفمبر 2016.
استمرار فعاليات التدريب المصري الأردني المشترك «العقبة 2016»، 14 نوفمبر 2016.
استمرار فعاليات التدريب المصري الأردني المشترك «العقبة 2016»، 14 نوفمبر 2016.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق