أخبار عاجلة
«ترامب»: رئيسة تايوان اتصلت بي هاتفيًا -
لن تتخيل ما الذي يخفف آلام الأطراف المبتورة! -
انطلاق فعاليات مهرجان مراكش الدولي للسينما -

«النصر الصوفي»: السياحة الأجنبية سلاح في يد الغرب والحل في جذب العرب والخليجيين

«النصر الصوفي»: السياحة الأجنبية سلاح في يد الغرب والحل في جذب العرب والخليجيين
«النصر الصوفي»: السياحة الأجنبية سلاح في يد الغرب والحل في جذب العرب والخليجيين

أكد المهندس محمد صلاح زايد، رئيس حزب النصر الصوفي ، أن الغرب يستخدم السياحة كسلاح لضرب الاقتصاد المصري، الذى يعتمد دخله القومي على 25% من السياحة، لا سيما وأنها من أهم مصادر توفير النقد الأجنبي لمصر.

وأضاف زايد، أن الغرب يستخدم السياحة الأجنبية كورقة ضغط على السياسة المصرية، مشددًا على ضرورة التحرك في إنعاش السياحة الخليجية والعربية، وعدم الاتكاء على ما يمليه الغرب علينا من إملاءات وشروط، ليرفع حظر شعوبه عن السفر لمصر.

وأشار زايد، إلى أن الحادث الإرهابي الذي استهدف الطائرة الروسية العام الماضي، وتوقفت معه السياحة الوافدة من روسيا، وبالرغم من أنه حادث إرهابي حدث في أكثر من مكان كفرنساـ وبلجيكاـ وتركياـ وبالرغم من تقديم مصر كل الضماناتـوسمحت بالإشراف على مطاراتها، استمر الضغط على مصر واستمر الحظر.

ونوه زايد، بأنه بالرغم من إسقاط تركيا للطائرة الروسية عن عمد، لم نسمع عن التحذيرات الغربية لشعوبهم من السفر لتركيا ولم تتوقف، كما حدث في مصر، بل عن طريق اتصال تليفوني بين أردوغان وبوتين عادت السياحة الروسية لتركيا.

وتساءل زايد، هل منع تركيا الهجرة غير الشرعية للغرب سلاح ضدهم في يد تركيا؟، منوهًا بأنه بالرغم من أن مصر تتصدى يوميًا للهجرة غير الشرعية للغرب، لم يشفع لها ذلك، واستمر حظر الدول الغربية على سفر شعوبهم لمصر.

وطالب زايد، بالاهتمام بالسائح الخليجي والعربي، الذي يوجه أنظاره نحو أوروبا، من خلال الاهتمام بسياحة الرفاهيات من مولات ومطاعم ومحلات عالمية، وملاهي عالمية وشلالات صناعية، مؤكدًا أنها هدف لأشقائنا الخليجيين وتجعلهم يوجهون أنظارهم لباريس وروما واسطنبول وغيرها بحثًا عنها.

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الرئيس في زيارته لضريح الشيخ زايد: لن ننسى مواقفه التاريخية تجاه مصر
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول