أخبار عاجلة
تعرف على أبرز أحداث اليوم.. " -
أسانج ينشر شهادته في لندن: الجنس كان بالتراضي -

«شكري»: هناك توافق في الرؤى بين مصر ولبنان بشأن التعاون الاقتصادي

«شكري»: هناك توافق في الرؤى بين مصر ولبنان بشأن التعاون الاقتصادي
«شكري»: هناك توافق في الرؤى بين مصر ولبنان بشأن التعاون الاقتصادي

أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن زيارته للبنان جاءت للتعبير عن ارتياح مصر لانتخاب رئيس الجمهورية، أملا أن يستمر الاستقرار في لبنان لأنه يمثل دفعة قوية لحل أزمات المنطقة.

وقال «شكري»، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره اللبناني، جبران باسيل، من بيروت، اليوم الأربعاء، إن هناك توافقا في الرؤى بين مصر ولبنان بشأن التعاون الاقتصادي ومحاربة الإرهاب، وأوضح السفير شكري أنه سلم الرئيس اللبناني ميشيل عون دعوة رسمية لزيارة مصر.

وتابع أن المؤشرات تؤكد ايجابية القرارات الاقتصادية التي اتخذتها مصر مؤخرا.

من جهته، أكد وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، أن مصر شريك أساسي لبلاده في التبادل التجاري والاستثمار، مشيرا إلى أن لبنان ومصر هما منارة للثقافة ونموذج للتعددية ومنبع للحضارات في المنطقة.

وأضاف باسيل خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره سامح شكري أن مصر ولبنان مثال للدولة المدنية التي تحترم التعددية، وأشاد وزير الخارجية سامح شكري خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره اللبناني جبران باسيل في بيروت بحفاوة الاستقبال له في لبنان، موضحا أن تبادل الرؤى حول تعزيز العلاقات الثنائية والعمل المشترك بين البلدين.

وأكد شكري أن مصر تصيغ سياستها على أسس من المبادئ التي عبر عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مناسبات عديدة مستقاة من حضارتنا وثقافتنا

وأشار وزير الخارجية أن مصر تقف بجانب لبنان دعما لإرادة الشعب وتوجهات فيما بين كافة الأطياف، ولفت إلى أن زيارته للبنان جاءت لتوجيه التهنئة والأعراب عن مدي الارتياح الذي تشعره مصر شعبا وحكومة للتطور الذي حدث في لبنان وتكلل بانتخاب رئيس الجمهورية ميشيل عون.

وأضاف شكري أن الفترة القادمة بين مصر ولبنان ستشهد المزيد من المشاورات فيما يخص مصلحة البلدين، لافتا إلى أن مما حققه البلدين من الاستقرار سيكون قوة دفع جديدة في المنطقة تؤدي إلى الحفاظ على إرادة الشعوب، واعتبر شكري أن التشابه في جميع النواحي بين البلدين أدى إلى الرباط الوثيق بين الشعبين وشعورهم المتبادل بالدفئ والمودة مما سنعمل على تعزيز ذلك خلال الفترة القادمة على النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

من جانبه، أكد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل أن التعاون الدائم بين مصر ولبنان واللقاءات المتكررة يؤكد على عمق العلاقة والتنسيق بين البلدين، منوها إلى أن زيارة وزير الخارجية سامح شكري إلى بيروت لها طابع مميز وجاءت بمناسبة التهنئة بانتخاب رئيس للبنان.

ونوه باسيل إلى أن مصر ستكون شريكا أساسيا للبنان في التبادل التجاري والاستثمار، وأشاد بأن لبنان ومصر منارة للثقافة ومنبعا للحضارات، معربا عن أمله في أن يقدم كل بلد النموذج الذي يتوجب اتباعه في مواجهة النموذج الداعشي الذي يتربص ويهدد بلدينا إرهابا وتفجيرا، مشيرا إلى أن قوات البلدين حتى الآن نجحتا في التصدي له والتغلب عليه.

وأشار وزير الخارجية اللبناني إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية جامعة لكل اللبنانيين تؤدي واجبها الأول بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها الدستوري وفقا لقانون انتخابات جديد يحقق صحة التمثيل، منوها إلى أن هذا الأمر يعطي للبنان الاستقرار السياسي.

وأوضح أن لبنان نجح على الرغم من كل الضغوط المتزايدة نتيجة الإرهاب، وضغوط النزوح السوري.

وقال «لبنان قد عبر من خلال خطاب القسم للرئيس ميشيل عون أنه يتبع سياسة خارجية مستقلة تقوم فقط على مصلحة بيروت»، وأكد أن مصلحة لبنان الوطنية قائمة على الالتزام بميثاق جامعة الدول العربية، خاصة المادة الثامنة منه والتي تنص على عدم التدخل بشؤون الدول العربية، مضيفا: «هذا ما نأمل أن تقوم به الدول العربية كذلك معنا؛ هذا ما يؤسس لعلاقات عربية سليمة».

وأعرب عن أمله في أن تستعيد جامعة الدول العربية دورها الفعال لإرساء هذه المفاهيم، والعمل الإيجابي على مستوى الجامعة ومستوى الدول العربية.

وأضاف باسيل: «في نفس الوقت الذي نتبع فيه سياسة إبعاد المشاكل عن لبنان، إنما ننخرط بعمل سياسي ودبلوماسي إيجابي يؤدي إلى حل المشاكل على الأسس السلمية، ويكون عملنا المشترك محفز لإيجاد حلول سياسية سلمية نابعة من فهمنا لحاجات منطقتنا وفهمنا لشعوبنا، وليس لتطبيق حلول مستوردة إلينا من الخارج».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول