أخبار عاجلة
50 نوعاً من الأطعمة المذهلة لمكافحة السرطان -

وزارة الري لـ”ONA” : أنفقنا 2 مليار جنيه لمواجهة السيول..ونتابع أزمة سد النهضة

وزارة الري لـ”ONA” : أنفقنا 2 مليار جنيه لمواجهة السيول..ونتابع أزمة سد النهضة
وزارة الري لـ”ONA” : أنفقنا 2 مليار جنيه لمواجهة السيول..ونتابع أزمة سد النهضة

حوار: محمد جمال

أكد المهندس وليد حقيقى المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والرى فى حوار خاص لـ ONA أن الدولة أنفقت ما يقرب من 2 مليار جنيه استثمارات فى جميع المحافظات لمواجهة الأثار الناتجة عن السيول والأمطار كما تم وضع 2.9 مليار ميزاينة إضافية خلال العمين القادمين.

وأشار حقيقى فى حوارة لـ ONA إلى أن صندوق تحيا مصر قام بعمل استثمارات بقيمة 700 مليون جنيه لمواجهة تلك الأثار..وإلي نص الحوار:

ما هى استعدادات الدولة لمواجهة السيول والأمطار؟

تكون الاستعدادات من قبل بداية الموسم، أما وقت حدوث الأزمة فيكون هناك تنسيق من السادة المحافظين مع الجهات المعنية بالدولة لتخطى الأزمة، سواء كانت تخص الرأى أو جهات آخرى، فمن المعروف أن الأمطار والسيول ظاهرة طبيعية تحدث فى كل دول العالم، ونحن بقدر الإمكان نحاول أن نقلل آثارها بشكل عام، وهناك أيضًا المعدات التى يتم تجهيزها فى مثل تلك الأحوال لرفع الأثار الناتجة عن الأمطار والسيول فى كل محافظة، أما عن تنبؤات هيئة الأرصاد فتقوم الهيئة بالإبلاغ قبل حدوث الأمطار أو السيول بثلاثة أيام، وأيضًا يوجد بوزارة الرى مركز للتنبؤ الذى يقوم بإبلاغنا بخطورة الموقف قبل حدوثه، أما وقت الأزمة فيكون هناك إجراءات احترازية، تقوم بها الدولة مع كل الجهات المعنية من إغلاق للطرق والكبارى، كما يتم تحذير المواطنين من السفر أو التواجد على أماكن مرتفعة.

والمشكلة تكمن فى التغيرات المناخية الحالية من حيث كميات الأمطار ومكانها وتكرارها، فمن حوالى عشر سنوات أو عشرون سنة كانت الأوضاع مختلفة، ولكن الدولة تسير فى طريقها لبناء السدود وحماية مصر من خطر الفيضانات.

ما هى أعمال الدولة خلال تلك الفترة من إنشاءات لمواجهة السيول؟

قامت الدولة بعمل استثمارات بقيمة 400 مليون جنيه فى شمال وجنوب سيناء، لحماية المنشآت وحصد الأمطار وقد بلغت الاستثمارات بالصعيد ما يقرب من 150 مليون جنيه، 1.4 مليار جنيه فى البحيرة والأسكندرية وذلك بسبب ماحدث فى العام الماضى فى كلاَ منهم، وتم عمل خطة عاجلة لمحافظة الإسكندرية تم تمويلها من موازنة الوزارة ومن صندوق تحيا مصر لمواجهة أى أزمات، فنحن الآن نتحدث عن ما يقرب من 2 مليار جنيه تم ضخهم بالفعل فى خلال العامين السابقين فى سيناء و الصعيد و شمال الدلتا، كما أن الحكومة قد أعلنت أنه خلال الـ 3 سنوات القادمة ستكون خطة الموازنة لمواجهة السيول 2.9 مليار جنيه، منهم 900 مليون تم صرفهم خلال تلك السنة والباقى خلال العامين القادمين.

ما هى أوجه استعدادت محافظات وصعيد مصر من خطر السيول و الأمطار؟

الدولة تقوم ببذل كافة مجهوداتها فى إنشاء خزانات بجميع محافظات مصر تتسع لحوالى 70 مليون متر مكعب، وهى موزعة على سيناء والبحر الأحمر، وأيضًا فى سانت كاترين، وحمى “سد سفاجا” المحافظة من خطر حقيقى فى أكتوبر السابق، فقد حجز ما يقرب من 2 مليار متر مكعب مياه، ما يوازى 2 مليون طن من ارتفاع 200 متر، وسوف تقوم الدولة حاليا لزيادة سعة الخزانات إلى 220 مليون متر مكعب، خلال الـ 3 سنوات القادمة.

ونرى أيضا جهود الدولة فى سانت كاترين، فهناك 143 بحيرة لاستيعاب الأمطار والسيول، كما توجد تنمية زراعية قائمة على تلك الأمطار، و فى طابا، وسفاجا والقصير، وخاصًة محافظة سيناء والبحر الأحمر.

هل سيرتفع سطح البحر فى الدلتا بالفعل؟

نعم، سوف يرتفع منسوب المياه بالبحار والمحيطات فى العالم كله و هو ما يؤثر علينا، وكل دول العالم معرضه لذلك، وسوف يؤثر ذلك على بعض مناطق الدلتا، وتم إنشاء هيئة تابعة للوزارة “هيئة حماية الشواطئ” والتى يأتى دورها فى حماية الشواطئ من حدوث مثل تلك الأزمات، ويتم عمل مشاريع حاليًا فى الأسكندرية وأمام الكلية البحرية، وأمام فندق المحروسة فتلك المناطق بها يتم عملها لعدم وجود شواطئ رملية بها، وأيضًا فى بورسعيد، وهى ما تعمل على التصدى لارتفاع الأمواج فى بعض المناطق .

ماهى الإجراءات التى قامت بها الدولة تجاه سد النهضة؟

فى الوضع الحالى هناك إتفاق إعلان مبادئ ما بين الدول الثلاث، لعدم تواجد أى أثار سلبية على دول المصب، وحاليًا هناك دراسات يقوم بها مكتب الاستشارات الدولية مع الدول الثلاثة لمحاربة الأثار التى من الممكن أن تنتج عن سد النهضة، وتجنب تلك الأثار لكى لا يتم المساس بحقوق أى دولة.
وستتحول تلك الدراسة إلى اتفاقية ما بين الدول الثلاث لمعرفة الطرق التى تتعلق بكيفية إدارة السد، وحصة الدول من المياه لكى لا يتم التأثير على دول المصب.

هناك أراء تقول أن ما تنفقه الحكومة لمواجهة السيول أقل من الموجود فى أرض الواقع ..ما رأيك بذلك؟

بالطبع، لم يحدث ذلك فالحكومة قد أنفقت أكثر من المتفق عليه بالميزانية، وقد ساهم صندوف تحيا مصر بـ 700 مليون جنيه، كما أنفقت الوزارة ما يفوق الـ 350 مليون جنيه خلال الفترة الماضية فى عمل المصدات وإنشاء السدود، كما سيتم إنشاء محطات طرمبات تقدر بـ 640 مليون جنيه وتم تسديد المبلغ للهيئة الهندسية لبدء العمل فيها، وهى الآن متوقفة لاستيراد الطرمبات من الخارج، وسيتم الانتهاء منها خلال العام ونصف القادمين، فيكون إجمالى ما تم صرفه ما يقرب من 2 مليار جنيه وهو أكثر من ميزانية الحكومة.

ما دور وزارة الرى فى مجال صيانة الترع العامة؟

وزارة الرأى مسئولة عن صيانة كافة الترع العامة سواء كانت نهر النيل أوالترع الرئيسية أوالفرعية بشكل عام، لكن نحن بصدد مشكلة أكبر يتم مواجهته حاليًا، وهى أن الوزاره عندما نقوم بأعمال الصيانة للترع نجد أن السبب فى وجود مشاكل بها هى القمامة التى يقوم المواطنين بإلقاها فى تلك المصارف، فنقوم حاليًا على رأى تلك المخلفات وبشكل دورى، وكل ما نريده هو رفع وعى المواطن.

ماهى خطة الوزارة لتطوير الصرف المغطى بالمحافظات؟

تعمل الدولة حاليًا على تطوير الصرف بجميع المحافظات لتسهيل عملية الصرف بالأراضى الزاعية، وتعمل الحكومة على تطوير الصرف بكل المحافظات منذ السبعينيات حتى الآن، فتم تغطية 6 مليون مصرف، كما يتم عمل الصيانة بشكل دورى، لانتهاء العمر الافتراضى، ويتم تغير الشبكات لها بشكل دورى، وبالطبع فأن المزارع يرحب بذلك لأن ذلك يساعد على زيادة إنتاجه، وتم وضع 6 مليون جنيه حاليًا من وزارة الرى للقيام بتطوير تلك الشبكات.

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول