Propellerads

مراكز الغسيل الكلوى تواجه «شبح التوقف»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

«مش قادرة أَحَمِّل المريض أكتر من كده!»، هكذا بدأت حنان حسن، مديرة مركز الكلى بمنطقة حلمية الزيتون، حديثها عن زيادة أسعار جلسات الغسيل الكلوى، ووجود نقص في مستلزماتها، وقالت: «المركز غير قادر على الاستمرار في العمل، والمرضى لا يتحملون وقف جلسات الغسيل الكلوى».

وأضافت «حنان»: «بعد مرور أيام، ربما لن نستطيع تدبير مستلزمات الجلسات، وقد نضطر لإغلاق الوحدة، بعد رفض الشركات منذ أكثر من أسبوع صرف محاليل الملح، لعدم توافرها في السوق السوداء أيضًا، فالمركز يعانى نقصا في المحاليل المستخدمة في العلاج، والوسيلة الوحيدة لجلبها هي إما عن طريق السوق السوداء أو عن طريق الشركات!».

وتابعت مدير المركزة أنه عقب تعويم الجنيه، تم رفع أسعار الأدوية بنسبة أكبر من 20%، وظهرت أزمة لجميع مراكز الغسيل لعدم توفر الفلاتر بجميع أنواعها، وفى حالة تواجدها يتم رفع سعرها لأكثر من الضِّعف، وقررت الشركات وقف صرف الحصة الخاصة بكل مركز.

من جانبه، قال أحمد محيى، رئيس قطاع الطب العلاجى بوزارة الصحة، إن الوزارة كانت تقدم الخدمة العلاجية الخاصة بالغسيل الكلوى من خلال قرارات العلاج على نفقة الدولة أو التأمين الصحى مقابل تسديد 140 جنيهاً فقط للمركز الذي يقوم بإجراء الجلسة، ولكن بعد اعتراضات المراكز الطبية- بسبب ارتفاع أسعار المستلزمات الطبية، ما قد يتسبب في أزمة علاجية للمرضى- قررت الوزارة إخطار المراكز بالقرار ومخاطبة وزارة المالية لتوفير الاعتمادات المالية اللازمة للزيادات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق