أخبار عاجلة
رئيس وزراء نيوزيلندا يعلن استقالته بشكل مفاجئ -
مفاجأة.. العمل بالمقهى أفضل من المكتب -

برعاية قطرية.. الإرهابيون يبحثون مخاطر الإرهاب

برعاية قطرية.. الإرهابيون يبحثون مخاطر الإرهاب
برعاية قطرية.. الإرهابيون يبحثون مخاطر الإرهاب

 انطلقت، أمس الأحد، أعمال المؤتمر الدولي حول "الإرهاب وسبل معالجته"، بالعاصمة القطرية الدوحة، بحضور قيادات من  الإرهابية.

 وحذر القيادي بجماعة الإخوان في تونس عبد الفتاح مورو، نائب رئيس حركة النهضة ونائب رئيس البرلمان التونسي، من مخاطر الإرهاب والتطرف، ونبه إلى خطر بعض المتطرفين في الجهة الأخرى "الذين يربطون الإرهاب بأمة عظيمة قدمت للإنسانية إسهامًا حضاريًا لايمكن نكرانه على مدى قرون وهي قادرة على النهوض إذا وجدت من يقوم بذلك بالشكل الصحيح".

 وأكد يوسف الصديقي عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، ضرورة تفعيل الدور الأكاديمي العلمي في دراسة ظاهرة الإرهاب؛ للوقوف على أسبابه وسبل علاجه.

 وأشار الصديقي إلى أنه برغم اتساع دائرة الإرهاب وتنوع وسائله وسبله فلم يتم الاتفاق على تعريف واحد للإرهاب -حتى اليوم - رغم خطورته، ويرجع السبب في ذلك لتداخل المصالح وتضاربها بين من يتعرضون لتعريف الإرهاب.

 ودعا إلى عدم الخلط بين الإرهاب القصدي العدواني وبين المقاومة المسلحة التي تخوضها الشعوب المقهورة للتخلص من الاستعمار أو الاحتلال، وهو ما يطلق عليه النضال التحرري وهو المقاومة

 ويهدف المؤتمر الذي تنظمه كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالجامعة، على مدى يومين إلى تأصيل قضية الإرهاب بشكل علمي من حيث المفهوم والمنطلقات، وتعزيز ضمان الفصل بين العلم والأيديولوجيا في مقاربة قضية الإرهاب، والكشف عن الأبعاد الفكرية والسياسية والاجتماعية وغيرها الكامنة وراء هذه القضية.

 كما يسعى المؤتمر إلى وضع خطة عمل إستراتيجية استشرافية لتجفيف منابع الإرهاب، حتى يتم عزلها عن أن تكون معاول هدم للأمة وحضارتها.

وقال سامح عيد الباحث الباحث في شؤون الحركات الاسلامية إن جماعة الإخوان وحلفائها يحاولون إبعاد تهمة عدم التورط في الإرهاب، مشيرا إلى أن تاريخ اإاخوان يرجع إلى حسن البنا الذي تبرأ من أتباعه وقال "ليسوا إخوان وليسوا مسلمين"، وكان يحاول في ذلك الوقت تبرئة نفسه من قتل الخذندار وأحمد ماهر .

وأكد عيد أن التنظيم يسعى لتجميل وجهه عن طريق الغرب، موضحا أن المخابرات الأمريكية والبريطانية لديها وحدات داخل جماعة الإخوان الإرهابية، مضيفا أن الجماعة لا تعاني من ضعف في التمويل "لأنها تتلقى أموالًا من قطر وتركيا".

وأضاف "عيد"  أن هناك مخطط إخواني غربي يهدف إلى تفكيك الأنظمة العربية، في إطار سعي الغرب للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط من خلال هذه الجماعة.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول