أخبار عاجلة
ضبط شقي خطر بحوزته 5 بنادق في قنا -
رياضة بوتين وسياسة ترامب -
«أزمة مالهاش لازمة» -
تآلف دعم مصر بين الحزب أو اللاحزب -
انتو بتعملوا فينا كده ليه؟ -
«عاوزين سيلفى»! -

الإخوان "المراوغون".. الجماعة تطرح مبادرة للصلح وتتبرأ منها

الإخوان "المراوغون".. الجماعة تطرح مبادرة للصلح وتتبرأ منها
الإخوان "المراوغون".. الجماعة تطرح مبادرة للصلح وتتبرأ منها

بعد إعلانهم رسميًا عن استعدادهم للمصالحة، عادت جماعة الإخوان الإرهابية إلى سياسة المراوغة، ونشرت بيانًا على صفحتها بموقع "فيسبوك" أعلنت فيه تمسكها بما أسمته بالشرعية، في إشارة إلى رئيسها المعزول محمد مرسي.

الجماعة الإرهابية نشرت، اليوم الأحد، بيانًا رفضت فيه المصالحة مع النظام، ودعت من أسمتهم "القوى الثورية ورموز الثورة" إلى "الاصطفاف واستكمال ثورة 25 يناير، مدعية أن بعض الأفراد يشوهون رموز الجماعة من خلال اجتزاء تصريحاتهم، بحسب زعمها.

وكان نائب المرشد، إبراهيم، أجرى حوارا مع أحد المواقع الإلكترونية العربية، السبت الماضي، وقال إن الجماعة جادة في إمكانية قبول مصالحة عن طريق من أسماهم حكماء- لم يسمهم-، الأمر الذي قوبل برفض في صفوف الجماعة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

عادة إخوانية

تبرؤ الإخوان من مبادرة إبراهيم منير ليس الأول، ففي 15 سبتمبر الماضي تبرأت الجماعة الإرهابية، من "مبادرة واشنطن"، التي طرحها معارضون بالخارج، على رأسهم القيادي الإخواني عبد الموجود الدريري، وأستاذ العلوم السياسية، سيف الدين عبد الفتاح، ومنسق حركة شباب 6 إبريل في أمريكا سوسن غريب، ومنذر عليوة، ومختار كامل، وعماد شاهين.

وهاجمت الكتائب الإليكترونية للإخوان المفوض السابق للعلاقات الدولية في الجماعة، يوسف ندا، عندما ألمح، في العام الماضي؛ إلى الوساطة والمصالحة مع النظام، قائلًا إنه مستعد "لاستقبال من يريد الخير لمصر وشعبها".

تبييض وجه الجماعة

خبراء في الحركات الإسلامية أكدوا أن تبرؤ قيادات الجماعة الإرهابية من مبادرات الصلح التي يعرضونها، رغبة منهم في استمرار العنف؛ لتحقيق مكاسب خاصة بهم، مشددين على أن البيان الأخير "محاولة لتبييض وجه قيادات الجماعة"، وأنهم يملكون ما يتفاوضون عليه مع الدولة.

الباحث هشام النجار قال إن الإخوان- كعادتهم- يردون على أنفسهم، مشيرًا إلى أن كل مبادرات الصلح خرجت من الجماعة، وجاء الرفض من الجماعة أيضًا بعد تجاهل الدولة لها.

ورأى النجار أن الإخوان لهم "نوايا خبيثة"، ولا يهدفون إلى الوصول إلى مصالحة جادة، مدللًا على ذلك بخروج بيان كل فترة، ثم ظهور بيان معاكس له، معتبرًا ذلك دليل على تخبط الإخوان، ولا يعرفون ماذا يريدون.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول