أخبار عاجلة
الخارجية التركية تدين العمل الإرهابي بالهرم -
الرئيس التونسي يرفض قانون «توبة الإرهابيين» -

تسمم التلاميذ.. "رحلة رقابية" و"عرض مستمر"

تسمم التلاميذ.. "رحلة رقابية" و"عرض مستمر"
تسمم التلاميذ.. "رحلة رقابية" و"عرض مستمر"

موسم جديد لتسمم الأطفال والمتهم الرئيسي "الوجبة الغذائية" ورحلة غامضة للوجبات حتى تستقر بين أيادي الأطفال. أصابع الإدانة تشير في النهاية الى سؤال: "أين الرقابة في تسمم عرض مستمر"؟.

حاز ملف وجبات التغذية لأطفال المدارس على اهتمام المسئولين بدء من  دراسة وزارات الإسكان والصناعة والزراعة والتربية والتعليم في "ديسمبر 2011" إعادة التغذية المدرسية مجددًا فى عدد من محافظات مصر، لجميع المراحل التعليمية وتوفير الوجبات الغذائية الصحية للطلاب بهدف الحد من ظاهرة التسرب من التعليم.

تضاعف الميزانية

فى يناير 2012 وافقت حكومة الدكتور كمال الجنزورى على رصد ميزانية تقدر بـ395 مليون جنيه للتغذية المدرسية خلال العام الدراسى 2012/ 2013 يتم توزيعها لا مركزيا على محافظات مصر للمدارس الحكومية المرحلة الابتدائية، وفى عام 2014 رصدت الدولة ميزانية تبلغ 800 مليون جنيه لتوفير التغذية المدرسية للطلاب فى العام الدراسى 2014/2015، وحسب بيانات أعلنتها وزارة التربية والتعليم فى هذا العام فإن ميزانية الدولة ليست مصدر التمويل الوحيد للتغذية المدرسية، إذ إنه إلى جانب ميزانية الدولة هناك 60 مليون يورو منحة خارجية، و1.7 مليون دولار تبرع من شركة كندية تم الانفاق معها فى هذا العام.

واقعتين

ورغم تأكيد الوزارة أن وجبات التغذية المدرسية تخضع لـ3 مراحل من الفحص والتحليل للتأكد من سلامتها إلا أن حوادث تسمم الطلاب بالوجبة المدرسية تكررت أكثر من مرة خلال عامى 2014 و2015، واستمرت لتسجل واقعتي تسمم خلال  العام الحالي، الأولى في أكتوبر الماضي، أما الواقعة الثانية فحدثت اليوم  الأربعاء عقب وصول 139 تلميذا  من مدرستى سالم الزيني وكوم القناطر الابتدائية بمركز أبو حمص لإصابتهم بقىء ومغص واشتباه تسمم، مما أدي الي احتجاز 108 تلاميذ بمستشفى أبو حمص العام و31 تلميذا بمستشفى دمنهور التعليمى.

رحلة رقابية

قال صبحي عبدالرحمن، مدير عام التغذية المدرسية بوزارة التربية والتعليم، إن خط سير الوجبة المدرسية منذ التعاقد عليها، وحتى تصل إلى يد التلاميذ "رحلة رقابية" فتشرف على مناقصة التوريد 3 وزارات، إذ يتم طرح مناقصة، وتحصر الشركات المتقدمة ، وترسل بياناتها إلى وزارة التربية والتعليم، وبدورها تخاطب التعليم ثلاث وزارات للتحري حول الشركات المتقدمة للمناقصة، وهي وزارات الصحة لمعرفة تاريخ كل شركة في تطبيق الاشتراطات الصحية في معاملاتها السابقة، وكذلك ترسل بيانات الشركات المتقدمة إلى الصناعة لمعرفة تاريخها الصناعي، ووزارة التموين للتأكد من أن الشركات المتقدمة ليس لها مخالفات تموينية.

وأكد عبدالرحمن أنه يشترط في الشركة التي تتقدم إلى المناقصة أن يكون لها شهادة صلاحية من وزارة الصناعة، تؤكد أن الوزارة تشرف على مصنع الشركة، وعلى هذا المنتج، مع التأكد من أن المنتج صالح للاستهلاك الآدمي تحت إشراف وزارة الصحة، مضيفاً أن المنتج ينتقل من المصنع بالشهادة الصحية، ويصل مخازن المورد بالمديريات التعليمية، ودور المديريات في هذه المرحلة يتمثل في تشكيل لجنة ثلاثية بكل مديرية، تضم عضوا من التربية والتعليم، وعضوا من الصحة، وعضوا من التموين، ودور هذه اللجنة، فحص الوجبات المدرسية، داخل مخازن المورد نفسه، قبل نقلها إلى مخازن المديرية، ويقوم ممثل الصحة بسحب عينة وتحليلها، ورفع تقرير حول مدى سلامتها من الناحية الصحية، بعدها يبدأ المورد في نقل الأغذية المدرسية إلى المديرية والمدارس التابعة لها

وأردف عبد الرحمن أنه في كل مدرسة هناك لجنة لاستلام الوجبات المدرسية، وتضم تلك اللجنة مدير المدرسة، وبعضوية الزائرة الصحية، و2 من المعلمين، ومن المفترض أن يتسلم هؤلاء الوجبات تسليما يدويا، وأن يفحصوا العبوات فحصا ظاهريا، وفقا للتعليمات التي تصدرها الوزارة، ومن تلك التعليمات عدم استلام أي عبوة مشكوك في سلامتها، وتسجل اللجنة محضر استلام وفحص".

 

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محافظ الغربية: 177 مليون جنيه إجمالي الخطة الاستثمارية للعام المالي الجديد
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول