الآلاف يشيعون جنازة الشهيد عبده سعفان بمسقط رأسه في الدقهلية

المصرى اليوم 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شيع الآلاف من أهالي قرية البكري التابعة لمركز دكرنس، عصر الأحد، جثمان المجند عبده رضا ماجد سعفان، «21 سنة»، الذي استشهد أثناء هجوم إرهابي على كمين الغاز في شمال سيناء الجمعة الماضية، وتمكنت أسرة الشهيد من التعرف على جثمانه بعد إجراء تحاليل البصمة الوراثية DNA لوالده.

حضر العشرات من زملاء الشهيد للقرية قبيل وصول الجثمان واصطفوا داخل الصوان، وتلا أحد المجندين سورة النساء، فيما تجمع المئات من الشباب عند مدخل القرية انتظارًا لوصول الجثمان ملفوفا في علم مصر، وتسابق شباب القرية وزملاء الشهيد لحمل النعش لأداء صلاة الجنازة عليه بالمسجد الكبير في القرية.

وتحدث إمام وخطيب المسجد عن فضل الشهيد عند ربه وعلى أسرته ومكانته في الجنة بين الصديقين، ثم تحدث عن خوارج الأمة من الإهاربيين وأكد أنهم ليسوا على الإسلام.

وانهار والد الشهيد وخاله أثناء صلاة الجنازة بالمسجد واحتضن الأب النعش قبل خروجه من المسجد وهو يردد «حسبي الله ونعم الوكيل»، و«منهم لله الكفرة اللي قتلوك»، كما سقطت والدته مغشيا عليها بين النساء اللائي ارتدين الملابس السوداء، وأطلقن الزغاريد أثناء تشييع الجثمان وهتف بعضهن «في الجنة يا عريس»، فيما قالت والدة الشهيد باكية «الكفرة حرموني من نور عيني لما قتلوا ضنايا، يا ريتهم خدوا روحي وسابوه هو يعيش».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق