أخبار عاجلة
حبس صاحب شركة أونست 3 سنوات وكفالة 1000 جنيه -

لماذا أرشد قيادات الجماعة الإسلامية عن الخلايا النوعية للإخوان؟

لماذا أرشد قيادات الجماعة الإسلامية عن الخلايا النوعية للإخوان؟
لماذا أرشد قيادات الجماعة الإسلامية عن الخلايا النوعية للإخوان؟

منذ ثورة 30 يونيو وخروج من سدة الحكم وتدهور وضع تيار الإسلام السياسي عامة في مصر حيث كان الإخوان بمثابة رأس هذا الجسد، وعلاقة الجماعة الإسلامية بالإخوان تمر بمراحل صعود وهبوط فالجماعة رفضت خلع الرئيس السابق محمد مرسي وساندت الإخوان بقوة في اعتصام رابعة ومات منها الكثيرين وسجن أعضائها جراء هذا الاعتصام فالجماعة الإسلامية لم تعي درس حقيقة الإخوان ومدى موائمتها للمواقف التي تحدث، فالإخوان تعلم جيدا متى تهاجم الدولة المصرية ومتى تنصاع للمصالحة وهو مالم تدركه الجماعة الإسلامية.

ولكن كانت هناك ثلاث مؤشرات أنذرت الجماعة الإسلامية بخطر الاستمرار في تحالف دعم الاخوان أهمها عدم نعي الإخوان للشيخ عصام دربالة الذي توفي داخل السجن وكذلك رفض الإخوان تجديد تراخيص أعضاء الجماعة الإسلامية الموجودين بتركيا وأيضا رفض الإخوان مساعدة الجماعة الإسلامية في دفع اعانات لأسر أعضاء الجماعة المحبوسين وهو ما دعا الجماعة للانسحاب الفعلي من تحالف دعم الشرعية بحسب تصريحات ربيع شلبي عضو جبهة أحرار الجماعة الإسلامية لدوت مصر .

وأضاف شلبي إن قيادات الجماعة الإسلامية نظموا رحلات "حج " لمكاتب الأمن الوطني للكشف عن مخططات الإخوان وخلاياهم النوعية التي تنفذ عمليات إرهابية في مصر.

وتابع شلبي مؤكدا إن الدولة كافأت الجماعة الإسلامية بالافراج عن قياداتها الذين لم تتلطخ أيديهم بالدم ولم يشاركوا في تنفيذ عمليات إرهابية ضد الدولة المصرية .

وأوضح شلبي إن الصراع الدائر الآن داخل الجماعة الإسلامية بين قياداتها الذين لازالوا يريدون الاستمرار فيما يسمى تحالف دعم الشرعية وشبابها الذين يرفضون هذا التحالف ويعلمون إن الإخوان تاجرت بالجماعة الإسلامية .

واتفق معه في الرأي عوض الحطاب عضو جبهة اصلاح الجماعة الاسلامية مؤكدا إن المعلومات التي أدلى بها قيادات الجماعة الإسلامية للأمن الوطني هو السبب في سقوط عدد من الخلايا النوعية للإخوان في عدة محافظات خلال الفترة الماضية.

وأضاف الحطاب في تصريح لـ دوت مصر إن الجماعة الإسلامية خرجت بالفعل مما يسمى تحالف دعم الشرعية وهذا أحد أهم أسباب لجوء الإخوان للمصالحة مع الدولة فهم فقدوا رصيدهم في الشارع ولم يعد لديهم أي ظهير سياسي. 

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حبس صاحب شركة أونست 3 سنوات وكفالة 1000 جنيه
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول