أخبار عاجلة
رماد فيدل كاسترو يصل سانتياجو دي كوبا لدفنه -

«الآثار الغارقة» تكشف حصاد عملها خلال 20 عامًا بالإسكندرية والبحر الأحمر

«الآثار الغارقة» تكشف حصاد عملها خلال 20 عامًا بالإسكندرية والبحر الأحمر
«الآثار الغارقة» تكشف حصاد عملها خلال 20 عامًا بالإسكندرية والبحر الأحمر

قال الدكتور محمد مصطفى عبدالمجيد، رئيس الإدارة المركزية للآثار الغارقة، الإثنين، إن الادارة كشفت خلال تاريخها البالغ 20 عامًا العديد من القطع الأثرية والموانئ والمراكب والمدن الغارقة في الإسكندرية والبحر الأحمر.

وأوضح «عبدالمجيد»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أنه فيما يتعلق بالإسكندرية تم الكشف عن الفنار القديم، و4 آلاف قطعة أثرية غارقة بمنطقة الفنار، تم انتشال 36 قطعة منها فقط وهي معروضة حاليًا في المسرح الروماني وباقي القطع تمثل بقايا مبنى الفنار والعناصر الزخرفية والمعمارية التي كانت تزين مدخله.

وأشار إلى أنه في منطقة الميناء الشرقية التي كان يوجد بها الحي الملكي في العصر البطلمي ومقر الحكم في العصر الروماني تم الكشف عن 6 أحواض موانئ منها الحوض الذي كان يحوي الأسطول الملكي وآخر يحوى الأسطول البحري، فضلاً عن اكتشاف الميناء التجاري وتم استخراج نحو 2000 قطعة من الموقع، بالإضافة إلى 4 آلاف قطعة أخرى في مواقع متفرقة منها ما هو معروض في متحف المكتبة ومتحف إسكندرية القومي ومخازن الإدارة ومعارض خارجية.

وأضاف رئيس إدارة الآثار الغارقة أنه تم الكشف في الميناء الشرقية عن مركب غارق من القرن الأول الميلادي، وطائرة غارقة من الحرب العالمية الثانية، وحطام 4 سفن شمال القلعة تمتد من القرن الرابع قبل الميلاد إلى الرابع بعد الميلاد.

وفي منطقة أبوقير شرق الإسكندرية، لفت إلى أنه تم العثور على بقايا أسطول نابليون بونابرت، وانتشال المئات من المدافع والعملات وبقايا الأدوات والمعدات وهي محفوظة في مخازن المتحف البحري، بينما في منطقة المعمورة تم العثور على أحواض المفارخ السمكية وبقايا حطام سفن تمتد من القرن الثالث قبل الميلاد إلى القرن السابع بعد الميلاد، فضلاً عن الكشف عن بقايا مدينة هيراكليوم وكانوب وأحياء سكنية كاملة بمظاهرها الدينية والاجتماعية، و68 مركب في خليج أبوقير، و3 مراكب أخرى في مناطق متفرقة والكشف عن الأرصفة والمرساوات الحجرية والمعدنية الخاصة بالمراكب والحلي والعملات والتمثايل الصغيرة والقرابين وأدوات التقديم.

وذكر أنه في منطقة الساحل الشمالي الغربي تم رصد العديد من المواقع منهم موقع «باجوش»، حيث تم تحديد مواقع 3 بقايا سفن تابعة للعصور الهلينستية والرومانية والإسلامية.

وأشار «عبدالمجيد» إلى أنه في البحر الأحمر تم عمل مسح لبعض المواقع التي تم الكشف فيها عن بقايا سفن أهمها سفينة يبلغ طولها 50 متر وحمولتها 200 طن كانت محملة بالبضائع يتوقع أن تكون قادمة من الهند أو الصين أواليمن.

أخبار العاصمة الثانية لحظة بلحظة .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خاص| نقيب جامعي القمامة يشهر إسلامه
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول