Propellerads

خاص| 16 مليون جنيه تبرعات المصريين لأبو الريش

دوت مصر 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت الدكتورة رشا عمار مدير مستشفى الجامعي أبو الريش المنيرة إن المستشفى تشهد تدفق ملحوظ من المتبرعين، وبات هناك جمهور يعلم ما هي مستشفى أبو الريش والخدمات التي تقدمها ويريد المساهمة في علاج اطفالها.

وأكدت "عمار" في تصريحات خاصة لـ "دوت مصر" أن الأزمة مزمنة، والحل يتطلب استمرارية في التبرعات لتعويض فارق ميزانية المستشفي المقررة سنويًا ومن بينها اجور التمريض التي تواجه عجز كبير.

وأوضحت "عمار" أن التبرعات التي تتلقاها تكون عن طريق حساب المستشفى في البنك المركزي أو تبرعات عينية، مشيرة إلى أن هناك حساب آخر يمكن التبرع من خلاله، وهو حساب جمعية أصدقاء أبو الريش، موضحة أن التبرعات تخضع لرقابة جامعة القاهرة و وزارة التعليم العالي، ويتم توظيفها وفقًاً لرغبة المتبرع الذي يحدد بنفسه أوجه الإنفاق لتبرعه، سواء كانت أجهزة أو وحدات طبية خاصة عملاً بمبدأ الصدقة الجارية أو إعانة مرضى غير قادرين "زكاة مال"

وتابعت "عمار" لدينا احتياجات فعلية لا تزال ناقصة، وقد قمنا بدراستها وحصرها وترتيبها وفقاً للأولويات "كتطوير وتغير أجهزة الاشعة"،إحلال وتجديد بعض الوحدات الطبية.

وعن حجم التبرعات التي تلقتها المستشفى منذ بداية حملة التبرعات التي تولى رعايتها الرئيس المصري السابق بنفسه، قالت " عمار " :التقديرات المبدئية تشير إلى مبلغ 6 مليون جنيه، ومازالت التبرعات مستمرة، كما أن هناك اتصالات تمت بالفعل من العديد من المتبرعين لمعرفة احتياجاتنا للتبرع بها على شكل تبرعات عينية، ولا يمكن إغفال أيضًا التبرع الذي قام به الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة باسم الجامعة، وهو 10 مليون جنيه، منهم 5 مليون جنيه لأبو الريش المنيرة و 5 مليون جنيه لمستشفى الأطفال الياباني.

أشارت إلى أن الأسباب الحقيقية وراء الأزمة الكبيرة التي تواجها " أبو الريش " تعود إلى زيادة أعداد الأطفال المرضى، بالإضافة إلى نقص العديد من الأدوية الهامة، وفي حال توافرها تكون" بأسعار مضاعفة"، كما أن معظم الأجهزة الطبية تحتاج إلى صيانة وقطع غيار غير متوفرة كذلك، مما يتطلب إجراء عمليات إحلال لها بأجهزة جديدة. وفيما يتعلق بدور تجاه مستشفى أبو الريش أكدت "عمار" أن دورها يقتصر على البروتوكولات الطبية فقط ، أما أبو الريش فهي تابعة لوزارة التعليم العالي وجامعة القاهرة .

 

ومن جانبها، أكدت الدكتورة فاتينا فاضل رئيس وحدة الكلي بمستشفى أبو الريش للأطفال، أن الفرق اليوم كبير بين بداية الأزمة وما وصلت إليه حملة التبرعات قائلة: يوميًا يتوافد المتبرعون على المستشفى سواء للتبرع أو السؤال عن الاحتياجات المطلوبة.

 

وتابعت "فاضل" أن المشكلة الأساسية في وحدة كلي أبو الريش للأطفال تكمن في مستلزمات الغسيل الكلوي، والتي تضم "فلاتر ووصلات وقساطر ومحاليل وادوية للرعاية المركزة "، وتبلغ تكلفة الجلسة الواحدة للطفل ما بين 250 إلى 600 وفقا لحالته الصحية، بالاضافة إلى ضرورة وجود عضو هيئة مع كل طفل .

 

أما الدكتور رئيس جامعة القاهرة فقد أكد " لدوت مصر " على أن الجامعة قامت بدفع 10 مليون جنيه لمستشفى أبو الريش الياباني للأطفال التابع لجامعة القاهرة فور صدور قرار تحرير سعر صرف الجنيه مقابل الدولار، لتوفير احتياجات المستشفى من الأدوية والمستلزمات الطبية، موضحاً أن ميزانية مستشفى أبو الريش الياباني للأطفال تتجاوز الـ 150 مليون جنيه سنوياً

 

 

 

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق