أخبار عاجلة
محافظة الفيوم تنعي شهداء «كمين الهرم» -
رسميًا.. إقالة خير الدين مضوي من تدريب #الوحدة -

رئيس جامعة الأزهر: «ميزو» كان كثير الرسوب أثناء دراسته بالجامعة

رئيس جامعة الأزهر: «ميزو» كان كثير الرسوب أثناء دراسته بالجامعة
رئيس جامعة الأزهر: «ميزو» كان كثير الرسوب أثناء دراسته بالجامعة

 

أكد الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر، أن الشيخ محمد عبدالله نصر ليس دكتورًا، وإنما هو كما لقب بميزو، وتعلم بالأزهر، ولكنه كان من الطلبة الذين كثر رسوبهم، وأنه لا يعمل بأي جهة، ولكنه يحمل مؤهلاً أزهريًا، ولا يحمل مواد علمية تتيح له الفتوي، إلا في الفتاوي الغريبة، مثل تصريح أنه المهدي المنتظر، وجاء ذلك لدي مغادرة رئيس جامعة الأزهر لمطار القاهرة الدولي، متجهًا إلي السعودية للمشاركة في مؤتمر تقيمه جامعة الإمام بن سعود الإسلامية بمدينة الرياض، لمناقشة المناهج والأسس العلمية التي يجب أن يتبعها الباحثون، حين النظر إلي النصوص القرآنية وتاويلها التأويل الصحيح.

وقال الهدهد، إن ما نسب للدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية من إصداره لفتوي، إنه يجوز قطع الصلاة للرد علي الهاتف غير صحيح، وأن دار الإفتاء والأزهر لهم مواقع رسمية يمكن الدخول عليها، ومثل هذه الشائعات تنتشر بصورة كبيرة ودار الإفتاء والأزهر تتولى الرد عليها.

وأعلن الهدهد، عن إطلاق “مرصد الأزهر للفتاوي الإلكترونية”، وذلك في شهر مارس القادم، للرد علي الفتاوي بعدة لغات مختلفة، وأنه سيكون له تطبيق مجاني علي الهواتف المحمولة، وذلك من خلال مجموعة من 300 من علماء شباب الأزهر من الجنسين، للرد علي كافة التساؤلات خلال الساعة عبر أرقام مجانية، لمواجهة الفوضى الشائعة في الفتاوي والتي تطلق من بعض الأشخاص لمؤسسة الأزهر الشريف، وأن الأزهر أطلقت منذ عام ونصف، مرصد الأزهر الشريف، ويعمل علي رصد كل ما ينشر ضد الإسلام والأفكار الداعشية من خلال 8 لغات، ويتم من خلاله رصد ما ينشر ضد الإسلام من خلال نقله الي العلماء المتخصصين ويتم الرد عليه من خلال اللغة الموجود عليها.

وأشار الهدهد، إلي أن الأزهر الشريف هو الأجدر بتجديد الخطاب الديني، فهو مؤسسة ضخمة تتضمن 5 هيئات، ولها طابع الانتشار في المحافظات المصرية، وتضم كافة العلوم والمعارف، ويتم من خلالها تعليم الطالب من المرحلة الإعدادية كافة العلوم الصحيحة/ منها المنقول والمعقول، ومنها ينشأ الطالب علي العقل الذي لا يتعارض مع النص المقدس ومع العلوم الدنيوية، وأن أعضاء جماعة “داعش” من دول أوربا وليسوا من المصريين، وكل ما يثار من اتهامات هدفها هدم مصر ضمن المؤامرة العامة، وتكوين الطالب الأزهري لا يمكن أن يكون إرهابيًا، وأن الأزهر يرد على كافة الاتهامات، ولكن المساحة المتاحة قليلة جدًا، وأن النزاع الديني انتشر مع انتشار القنوات الدينية.

وأكد، أن مؤسسة الأزهر الشريف بصدد إطلاق قناة فضائية، وجاري انشاء المبني الخاص بها، وتحتاج الي دعم مالي ضخم، وأن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر يسعي لجمع التمويل الخاص بها، لأنه يريدها قناة مستقلة لا يؤثر عليها رأي أو مادة أو إعلان ما.

وأوضح الهدهد، أن الأزهر يدرس به ما يقرب من 40 ألف طالب من 114 دولة، وأنه يتحمل كافة تكاليف تعليم وإقامة ومصاريفهم الشخصية لـ 4 آلاف طالب من 106 دول، مؤكدًا أن طلاب الأزهر هم خير سفراء لمصر ببلادهم، دولة اندونسيا يوجود بها 7 وزراء من حكومتها الحالية كانوا يدرسون بالأزهر الشريف، وأن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر كون “برلمان الطلاب الوافدين”، ووفر له كافة الأموال التي تدعمه، ويجتمع به شيخ الأزهر شخصيًا كل أسبوع للتعرف على مشاكلهم، وأن الأزهر يعي أن الطلاب الوافدين كنز غير موجود في الدنيا.

وتابع، أن الأزهر رفض الكيان الصهيوني، وأن الموقف التركي معروف ومعلن بين تركيا وإسرائيل، وأن مؤسسة الأزهر مع الفلسطينيين، وأن الأزهر أعلن عن رفضه للعمل الصهيوني الأخير بمنع رفع الأذان في مساجد الاقصي، وأنه يتعامل مع إسرائيل علي أنها دولة مغتصبة.

وعن استعدادات امتحانات نصف العام ، أكد رئيس جامعة الأزهر، أنه سيتم إجرائها في آخر الشهر القادم، وأن الأسئلة ستكون في مستوي الطالب المتوسط وأنها لن تخرج عن المنهج المقرر.

 

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السفارة الأمريكية بالقاهرة تدين بشدة الهجوم الإرهابي بالهرم
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول