نشرة «المصري اليوم» الثلاثاء: انطلاق معركة هيكلة الإعلام.. و«النواب» يقر قانون الجمعيات

نشرة «المصري اليوم» الثلاثاء: انطلاق معركة هيكلة الإعلام.. و«النواب» يقر قانون الجمعيات
نشرة «المصري اليوم» الثلاثاء: انطلاق معركة هيكلة الإعلام.. و«النواب» يقر قانون الجمعيات

تناولت نشرة «المصري اليوم» المذاعة على فضائية «القاهرة والناس»، الثلاثاء، عدة قضايا، أبرزها هجوم المستشار مجدى العجاتى، وزير الشؤون القانونية بمجلس النواب، على الهيئة العامة للاستعلامات، وقال إنها تحتاج لإعادة تنظيم، خاصة أن الجماعات الإرهابية تسيطر على الإعلام بالخارج.

فيما كشفت نسخة من مشروع قانون الإعلام- المقدم من الحكومة إلى النواب- تقسيم القانون إلى مشروعين، يتضمن أحداهما عدم حبس الصحفى احتياطياً دون إذن نيابة، فيما وافق المجلس نهائياً على قانون الجمعيات الأهلية على أن يتم إرساله لرئاسة الجمهورية.

في شأن آخر، قال أبوبكر حفنى، سفير مصر في إثيوبيا، إن السفارة المصرية في أديس أبابا، أوفدت محامين للدفاع عن الشابين المصريين المحتجزين في دولة إثيوبيا، واللذين تم عرضهما أمام المحكمة، وأكد للمصرى اليوم أن السفارة تتواصل مع السلطات الإثيوبية لمعرفة حقيقة الاتهامات الموجهة لهما، فيما نشرت وسائل الإعلام الإثيوبية أن الاتهامات الموجهة لهما تتضمن التدخل في الشؤون الداخلية والتواصل مع جبهة الأورومو المعارضة للنظام الإثيوبى.

في سياق آخر، توجه سامح شكرى، وزير الخارجية، إلى الولايات لإجراء مباحثات مع نظيره الأمريكى، جون كيرى. وقال أحمد أبوزيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن الزيارة تستهدف تعزيز العلاقات المصرية- الأمريكية، وجهود مكافحة الإرهاب. وبحث آخر التطورات الخاصة بدول المنطقة، خاصة الملف السورى. ومن المقرر أن يشهد اللقاء توقيع مذكرة تفاهم لمنع تهريب الآثار المصرية داخل الولايات المتحدة.

وتبدأ وزارة التموين، الخميس تنفيذ تنقية البطاقات التموينية وحذف المواطنين غير المستحقين للدعم، بعد السماح لهم بالتقدم طواعية لمكاتب التموين بحذف الأفراد غير المستحقين حتى فبراير المقبل. وقال محمد على مصيلحى، وزير التموين إن المواطنين غير المستحقين الذين سيتم حذفهم هم المتوفون والمسافرون لمدة تزيد على ستة أشهر، بالإضافة للأسماء المكررة والأفراد الذين تم قيدهم بالخطأ، موضحاً أنه لن يُحرم مواطن مستحق من دعم البطاقات التموينية.

في الشأن الرياضي، أكد المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، جاهزية 6 استادات لاستقبال الجماهير في مواجهات الدورى طبقاً للشروط التي حددتها النيابة العامة عقب أحداث استاد بورسعيد، وأكد الوزير أن مسألة عودة الجماهير أمر فنى المنوط بتحديده اتحاد كرة القدم ووزارة الداخلية، وأضاف أن الوزارة تدعم بقوة عودة الجماهير للمدرجات، خاصة أن الحالة الأمنية أفضل كثيراً مما سبق.

في الشأن الخارجي، دعا وزير الخارجية الفرنسى جان مارك أيرولت، لاجتماعٍ طارئٍ لمجلس الأمن بشأنِ الأزمةِ السوريةِ.

من جهتها وجهت الأمم المتحدة، نداءً عاجلاً إلى أطراف الصراع في سوريا لوقف القصف، والسماح بعبور المساعدات الإنسانية، وقال كبير مفاوضى المعارضة السورية جورج صبرا، إن خسارة الجزء الشرقى من مدينة حلب، لن تعنى انتهاء المعركة ضد حُكم الرئيس السورى بشار الأسد، ولكنها تشير إلى أن الأمل بالتوصل إلى اتفاق سلام أضحى أكثر صعوبة.

وأدانت الرئاسة اليمنية، تشكيل ما أسمته حكومةً انقلابية، وتوعدت بمحاسبة المتمردين، مؤكدة أن إعلان الحوثى وصالح حكومة إنقاذ في صنعاء، ينهى كل جهود السلام، وكان المجلس السياسى للحوثيين في صنعاء، أعلن في خطوة وُصفت بالاستفزازية، تشكيل حكومة برئاسة عبدالعزيز بن حبتور، تتكون من اثنتين وأربعين حقيبة، وُزعت مناصفةً بين الحوثيينَ والمخلوع صالح.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الأرصاد تحذر من تكاثف الشبورة المائية حتى الخميس المقبل