أخبار عاجلة
مفاجأة.. العمل بالمقهى أفضل من المكتب -

"جورج واشنطن" تكشف "الهاكرز" الأخطر في الشرق الأوسط وإفريقيا

كشف تقرير لجامعة جورج واشنطن الأمريكية، عن أخطر فرق الاختراق (هاكرز) في الشرق الأوسط وإفريقيا عن عام 2016، وجاء وصقور الصحراء المصرية، في المركزين الثاني والثالث.

وتُصدر الجامعة تقريرًا سنويًا لأخطر فرق الاختراق في الشرق الأوسط وإفريقيا، وغاب عنها هذا العام فريق الجيش السوري الإلكتروني، رغم كونه الأقوى بين الفرق العربية والإفريقية، وذلك لما تعرض له أعضاء الفريق من تصفية وخطف، وانتهاء الفريق.

وأعد تقرير "جورج واشنطن" خبيرتا الأمن الإلكتروني، الدكتورة كوري ستيفنز، والدكتورة غابرييل برينان، في إبريل الماضي.

وجاء في المركز الأول، وفق تقرير الجامعة الأمريكية، فريق أنونيموس رابعة، بعد اختراقاته لمواقع حكومية هامة، من بينها مواقع الحكومة المصرية، اتحاد الإذاعة والتلفزيون، ومطار القاهرة.

وأشارت المصادر لـ "دوت مصر" إلى أن تمويل هذا الفريق من جماعة الإخوان، وتركيا، وهو ما مكنهم من ذلك، لافتًا إلى أن أعضاء الفريق كانوا منتشرين بعدة دول، من بينها مصر، ونجح الجيش المصري الإلكتروني في اختراق صفحاتهم وموقعهم، وتحديد شخصياتهم، وأبلغ الجهات المختصة، وأُلقي القبض عليهم.

ولفتت المصادر إلى أن ما سهل اختراقاتهم داخل مصر، وجعلهم يتصدرون قائمة المخترقين الأخطر عربيًا وإفريقيًا، هو ضعف التأمين بالمواقع المصرية، نظرًا لتعيين أشخاص غير متخصصين في المجال.

وجاء في المركز الثاني الجيش المصري الإلكتروني، نظرًا لاختراقاته لـ "داعش" والإخوان، و والتي لقت صدى عالمي من خبراء الأمن الإلكتروني العالميين، وتداولتها المواقع التقنية والصُحف العالمية.

كما جاء فريق مصري في المركز الثالث، وهو فريق "صقور الصحراء"، وهو فريق سري، غير معروف موقعه أو القائمين عليه.

وفي المركز الرابع فريق الخلافة الإلكتروني، ويُدار من غزة، ويتبع تنظيم داعش الإرهابي، وتبين أنه يتلقى إمدادات من جهات خارجية.

واحتل في المركز السادس، فريق الجيش الإيراني الإلكتروني.

وذكر التقرير أن تلك الفرق هي المؤثرة والخطيرة بالشرق الأوسط وإفريقيا، مشيرًا إلى وجود فرق أخرى صغيرة غير مؤثرة، وصفهم التقرير بـ "أطفال الاختراق".

ولفت تقرير جامعة جورج واشنطن إلى أن مصر من البلاد التي تتعرض لهجمات إلكترونية كثيرة من الخارج.

 

من جانبه، قال الدكتور شريف هاشم، نائب رئيس جهاز تنظيم الاتصالات لشؤون الأمن السيبراني، إن حدوث اختراقات لمواقع حكومية مصرية، لا يعني ضعف وسائل الأمان، ودليل على ذلك الهجمة الإلكترونية الكبيرة التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار إلى أن هناك تقارير دولية أخرى تصدر من جهات دولية في هذا الشأن، مضيفًا "لا أُقلل من جامعة جورج واشنطن، لكن

من جانبه، أكد مصدر أمني بوزارة الداخلية، أن مسئولية التأمين من الاحتراق، ترجع ل، وهي من تُقدم التأمين والمشورة في هذا الشأن.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محمد ناصر - مصر النهاردة حلقة 2016/12/4 كاملة : رد السيسي ع احراج الملك سلمان له وقطع الامارات للرز
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول