أخبار عاجلة
بدء اجتماع دولي في باريس حول الوضع بحلب -

وزيرا التعليم العالي والصحة يفتتحان المؤتمر الرابع لعلاج الأورام الخبيثة بالجامعة الألمانية

وزيرا التعليم العالي والصحة يفتتحان المؤتمر الرابع لعلاج الأورام الخبيثة بالجامعة الألمانية
وزيرا التعليم العالي والصحة يفتتحان المؤتمر الرابع لعلاج الأورام الخبيثة بالجامعة الألمانية

يفتتح الأستاذ الدكتور أشرف الشيحى – وزير التعليم العالى والبحث العلمى مع الأستاذ الدكتور أحمد عماد الدين – وزير الصحة مع الدكتور محمود هاشم عبد القادر، رئيس الجامعة الالمانية بالقاهرة فاعليات أعمال المؤتمر الدولى الرابع المزمع إنعقاده فى الفترة من الثالث حتى الخامس من شهر ديسمبر القادم بمقر الجامعة بعنوان: " تطبيقات العلاج الضوئى الديناميكى فى تشخيص وعلاج الأورام الخبيثة".

من جهته صرّح هاشم بأن العلاج الضوئى الديناميكى يعتمد على استخدام الضوء لتشخيص وعلاج الأورام الخبيثة والذى يتطلب توافر ثلاث عوامل مختلفة وهى: المستحثات الضوئية بجميع انواعها-مصدر للضوء وغالبا بأشعة الليزر او LED- الأكسجين الجزيئى المتواجد فى الخلايا والأنسجة الحيوية، عند اقتران هذه المكونات ببعضها تصبح سامة للخلايا المستهدفة.

والجدير بالذكر أن مميزات استخدام العلاج الضوئى الديناميكى تتلخص فى ما يلى:عدم وجود اثار جانبية بالمقارنة بالعلاج المتاح من الكيماوي أو الأشعاعي - إستهدافه للخلايا المصابه فقط - قصر وقت العلاج -إستخدام مواد غير مضره بالبيئه - إنخفاض تكلفه العلاج - زيادة مطَرِدة في نسبة الشفاء.

وأضاف هاشم أن تشخيص وعلاج وجراحه الأورام بإستخدام المستحثات الضوئية هو أحدث وأدق ما وصل اليه العلم وتم تطبيقه بنجاح في عده تخصصات ومنها علي سبيل المثال وليس الحصر (أورام المخ وأورام الجهاز الهضمي وأورام الجلد)، وتعتمد هذه التقنية علي قابليه الخلايا السرطانية دون غيرها لامتصاص المستحثات الضوئية والاحتفاظ بها والتي تقوم بدورها في تدمير الخلية المصابه فور تعرضها لأشعة الليزر.

وتمتاز هذه التقنيه بالدقة المتناهية في إستهداف الخلايا المريضة دون الخلايا السليمة وهذا بالمقارنة بكل الأساليب العلاجيه والجراحيه المتاحه حتي اليوم.

و الجدير بالذكر أن برنامج السجل المدنى للسرطان فى مصر قد نشر نتائج مهمة عام 2014 وهذه الدراسة توضح ان أكثر أنواع السرطان شيوعاً في مصر هو سرطان الكبد (٢٣.٨٪)، وسرطان الثدي (١٥.٤%)، وسرطان المثانة (٦.٩%). وقسمت هذه النتائج إلى أكثر الانواع شيوعاً وسط الرجال وهي سرطان الكبد (٢٣.٦%) وسرطان المثانة (١٠.٧%)، ووسط السيدات هو سرطان الثدي (٢٣%) وسرطان الكبد (١٣.٥%)، علما بأن هذا المؤتمر هو الرابع من نوعه وأن الأساتذة المتحدثين الرئيسيين بالمؤتمر هم من أشهر الأطباء والعلماء فى هذا التخصص يعملون فى أكبر المؤسسات الطبية والجامعات المرموقة عالميا وعلى سبيل المثال معهد تكنولوجيا الليزر فى الطب بألمانيا – المعهد الملكى للتكنولوجيا بالسويد – جامعة كارولينسكا الطبية بالسويد – جامعة انسبرك بالنمسا – مركز طب الليزر بالمملكة المتحدة – جامعة ميونخ – معهد أبحاث السرطان بموسكو، جامعة موسكو. وجميعهم يقومون بممارسة هذه التطبيقات الحديثة والمعتمدة دوليا سواء من منظمة الدواء والغذاء الأمريكية FDA ) ( أو الأوروبية ( EMEA).

علما أن القدماء المصريون قد استخدموا منذ أكثر من خمسة ألاف سنة الضوء في العلاج للعديد من الأمراض الجلدية ثم تطور حديثا منذ المائة عام الماضية على يد Raap احد العلماء الألمان وكان التحدي في عام 1970 مع اكتشاف المستحدث الضوئي الذي يذوب في الماء انه احدث طريقة لتشخيص وعلاج الأمراض الخبيثة ويتم بتفاعل ضوء الليزر مع مركبات تسمى المستحثات الضوئية التي تتراكم فقط داخل الخلايا السرطانية وفى وجود الأكسجين في هذه الخلايا يتم حدوث التفاعل الضوئي الديناميكي الذي يفتك بالخلايا والأنسجة السرطانية وذلك عن طريق تكوين جزيئات الأكسجين الذرى النشط أو الشواطر الأيونية داخل الخلايا السرطانية فقط وليست الخلايا السليمة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فتح موانئ جنوب سيناء والسويس بعد تحسن الأحوال الجوية
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول