Propellerads

الاتحاد المصري تبدي تعجبها من تشكيل لجنة توفيق أوضاع الكنائس

جريدة الدستور 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
صرح نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان بأن القرار الصادر من السيد رئيس مجلس الوزراء بتاريخ 29/1/2017 والمنشور بالجريدة الرسمية والذي يحمل رقم 199 لسنة 2017، قد أصاب الأقباط بفاجعة وأصابهم بمرارة ومعاناة تفوق المعاناة التي كانوا يقاسونها إبان الخط الهمايوني، فالخط الهمايوني فقط كان يتحكم به رئيس الدولة عند بناء كنيسة جديدة أو محافظ إقليم عند ترميم كنيسة أو دورة مياه.

وقد ابدي "جبرائيل"، تعجبه من القرار، مشيرا إلى أنه ضد القيادة السياسية التي تؤكد المواطنة وعدم التمييز، ووصف جبرائيل هذا القرار بأنه بمثابة العودة الي قانون الخط الهمايوني، بل اسوء منه.

وتسائل "جبرائيل" عن هذا الكم من الجهات المسئولة عن قرار توفيق اوضاع كنائس قديمة، مضيفا ما هي دلالة وجود هذا الكم الضخم من الأجهزة الرقابية؟ هل ذلك يمثل ترضية من السلفيين بطريقة غير مباشرة والذي كانوا يرفضون قانون بناء وترميم الكنائس؟

وتابع "جبرائيل"، لماذا هذا التمييز المفضوح بين شركاء الوطن؟ وهل هذه الأجهزة الرقابية أيضا تشمل المساجد؟ وهل أصبحت الكنائس هي مكان لإيواء الإرهابيين وتخزين المتفجرات حتى تكون هذه الأجهزة الرقابية؟.

المصدر : جريدة الدستور

جريدة الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق