أبو الغيط: يوم المرأة العربية فرصة لمراجعة مدى التقدم في حماية حقوقها

دوت مصر 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن يوم المرأة مناسبة هامة لتذكر ما اضطلعت به النساء العربيات من أدوار استثنائية في صنع تاريخ بلدانهن وفي نهضة مجتمعاتهن، وفرصة مواتية لمراجعة مدى التقدم المحرز في طريق حماية وتعزيز حقوق المرأة في المنطقة العربية وتمكينها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، بما يكفل مشاركتها الفعالة في المجالات المتنوعة للحياة العامة، والقضاء على كافة أشكال التمييز ضدها، لمواجهة التحديات التي تعترض تعزيز وحماية حقوق المرأة العربية

وقدم أبو الغيط التحية للنساء والفتيات العربيات اللاتي ناضلن وواجهن بشجاعة وعزيمة صلبة على مر الأجيال معوقات وعقبات مختلفة اعترضت حصولهن على حقوقهن الأساسية، مضيفا أن المرأة العربية لا تزال تواجه العديد من التحديات التي يتعين مخاطبتها ومعالجتها، من بينها ما هو مستمر من فترات سابقة على غرار تراجع معدلات التعليم للمرأة، وعدم المساواة مع الرجال في فرص العمل والتشغيل، وتعرض النساء والفتيات لأشكال مختلفة من العنف، ومنها ما هو حديث على غرار ما تسبب فيه تفاقم الأزمات والنزاعات التي طالت عدة دول في المنطقة العربية على مدار السنوات الأخيرة وشهدت انتهاكات واسعة لحقوق المرأة، إضافة لاستمرار المعاناة الكبيرة للمرأة الفلسطينية التي تعيش واقعا صعبا وضاغطا جراء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية.

وجدد الأمين العام التزامه الشخصي القوي بمساندة الجهود المبذولة للارتقاء بأوضاع المرأة العربية، منوها بالدور النشط والفعال الذي تلعبه الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في هذا الصدد من خلال رعاية الجامعة العربية للعديد من الفعاليات التي تعقد من أجل دعم هذا الهدف، والاتصالات الجارية لذلك مع مختلف الأطراف الوطنية والإقليمية والدولية المعنية، وكذا مبادرتها بطـرح ومشاركتها المحوريـة في صياغـة عدد مــن الأطر التنفيذيــة الهامـة على غرار "أجنــدة تنميـة المرأة في المنطقة العربية لما بعد عام ٢٠١٥" والتي تخاطب قضية تمكين المرأة اتساقا مع أجندة التنمية المستدامة ٢٠٣٠ التي تبنتها الأمم المتحدة في عام ٢٠١٥، ومشروع " الاتفاقية لمناهضة العنف ضد المرأة والعنف الأُسَري"، ومشروع " الاستراتيجية العربية لحماية المرأة في وضعية اللجوء"، و"خطة العمل الاستراتيجية للمرأة والأمن والسلام في المنطقة العربية"، ومشروع وثيقة " التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة المعوزة ومحدودة الدخل"، وغيرها من الأطر والمبادرات التي تخاطب أولويات العمل العربي في مجال حماية وتعزيز حقوق المرأة.

وأعرب الأمين العام عن تطلعه لأن تشهد الفقرة المقبلة اتخاذ المزيد من الخطوات على المستوى الوطني في مختلف الدول العربية من أجل الارتقاء بأوضاع المرأة، خاصة وأنها لا تمثل فقط نصف أي مجتمع وضامنة لاستقراره وتماسكه، ولكنها تعد أيضا شريكا أساسيا في مستقبل عملية التنمية في هذا المجتمع في مستوياتها المختلفة، وعلى أن يتوازى مع هذا الجهد العمل أيضا على تضافر جهود الدول العربية من أجل تحقيق المزيد من التنسيق والتعاون في هذا المجال، مشيرا إلى أن مشاركته في الاجتماع الوزاري السادس والثلاثين للجنة المرأة العربية والمقرر عقده في العاصمة البحرينية المنامة يومي ٦ و٧ الجاري انما تأتي في إطار سعيه للتأكيد على مدى الأولوية التي يوليها لمساندة عمل هذه اللجنة الهامة، ولمخاطبة قضايا المرأة العربية بشكل عام، وأنه يتطلع إلى أن يثمر هذا الاجتماع عن تبني نتائج وخطوات عملية في إطار رؤية عربية موحدة تتعامل مع مختلف الأولويات والاحتياجات المرتبطة بقضية الارتقاء بوضعية المرأة العربية.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق