مرض السمنة يُمَكِن السرطان من الجسم بجدارة

جورنال مصر 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة
الرشاقة هى المقياس الأول للجمال فى هذا العصر، ولكن الرشاقة لم تكن فى نحافة الجسد فقط بل بتنسيقه كالنجمات مثل النجمة العالمية "جينيفر لوبيز"، ولأن الجميع يبحث عن الجمال فبات الشغل الشاغل للناس هو الذهاب إلى أطباء "الريجيم" والسمنة والنحافة والتغذية وكذلك صالات الجيم،.
 ولم يقتصر هذا البحث عن الرشاقة للنساء فقط فالرجال أصبحوا أكثر ترددا على مراكز السمنة فى مصر، لذلك رصد «جورنال مصر» تلك الظاهرة الصحية، التى اهتم بها الناس من أجل أن يصبحوا نجوم ونجمات بلا كاميرات سينمائية فى حياتهم العادية.


وفى هذا الشأن يقول دكتور محمد ضياء سرحان استشارى جراحة السمنة بقصر العينى: إن مرض السمنة من أخطر الأمراض العصرية، التى تتطلب العناية والفحص الدائم والاهتمام وعدم الاستهتار بها، لأن السمنة بإمكانها أن تصيب الجسم بأمراض سرطانية كثيرة فكل زيادة 5 كيلوجرام متر مربع من مساحة جسم الإنسان مرتبطة بارتفاع الخطورة للإصابة بسرطانات معينة.

وأضاف أن السمنة تحمل خطر 62 % للإصابة بسرطان الرحم، و31% خطر الإصابة بسرطان المرارة، 25% خطر الإصابة بسرطان الكلى، 19% خطر الإصابة بسرطان الكبد، 10% خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم، 10% خطر الإصابة بسرطان القولون، 9% خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، 9% خطر الإصابة بسرطان الدم، 9% خطر الإصابة بسرطان المبيض، 5% خطر الإصابة بسرطان الثدى، وذا ما كشفته الدراسات الحديثة فى المجال الطبى للسمنة.


وتابع: هناك علاقة عكسية بين الإصابة بسرطان البروستاتا وسرطان الثدى المبكر مع مؤشر كتلة الجسم، بمعنى أنه تقل نسبة الإصابة بهذه السرطانات مع زيادة الوزن، دون التطرق للسبب فى ذلك، وهذا يدل على أن السمة تشكل عامل خطر كبير لتطور السرطان فى جسم الإنسان، لذلك من المفروض الاهتمام بها من أجل الصحة قبل الجمال ولا سخرية في من يستهون بالأمر، بمن يقولون "نقوم بعمل دايت، ونذهب إلى جلسات طبية فى المراكز المتخصصة"، مؤكدا أن العلم بات متطورا، وأصبحت محاربة السمنة أمرا يسيرا مع أجهزة الميزو ثيرابى المتطورة، وعمليات تدبيس أو تطويق المعدة وتحويل المسار، الكافيتيشن، الراديو فراكونسى، وأخيرا الكرايو".

المصدر : جورنال مصر

جورنال مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق