صور| محافظ الدقهلية يستجيب لـ"فيسبوك" ويزيل عمليات تجميل ميدان الثورة

دوت مصر 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

انتقد أبناء المنصورة بشدة أعمال تجميل ميدان الثورة بالمدينة، عقب قيام المهندس أحمد يوسف الحفني رئيس حي شرق بنشر صور للميدان الرئيسي الواقع به ديوان عام المحافظة، وهو يشرف على تجميله، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

ساعات قليلة تباهى فيها الحفني بإنجازه، قبل أن يأمر المحافظة بإزالة ما تم، واصفا تلك التطويرات بـ"العك".

ووصف بعض سكان المدينة ترك تلك الإنشاءات بالمهزلة وكذا إزالتها فهي إهدار للمال العام ووقت للعمال والمعدات التي استخدمت في عملية الإنشاء والهدم، حتى إن كان الأدوات التي تم التجميل بها عن طريق التبرع.

انتقادات حادة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي لأعمال التطوير حيث تم تجميل الجزيرة الوسطى بسيراميك أحمر اللون وسط الجزيرة الخضراء الأمر الذي أساء للرؤية البصرية ووصفها رواد مواقع التواصل بالتلوث البصري، وأن المنظر النهائي للتجميل أشبه بالمراحيض والحمامات العمومية وتنسق حضاري سيء من ناحية الألوان.

وقال الدكتور مهند فودة عضو لجنة حصر المباني ذات القيمة المعمارية ومؤسس صفحة انقذوا المنصورة، إن القضية أكبر من سيراميك الحمامات المعمول في أكبر ميادين المنصورة، قائلاً: "القضية أن الدولة مفيش فيها أي قوانين ومعايير فنية تلزم المالك أن يعمل واجهة عمارته مطابقة للمعايير الجمالية".

وأضاف فودة أن كل مالك يترجم الجمال على حسب ذوقه وثقافته، لكي تنتج التحف التي نراها كل يوم، مضيفا أنه على الرغم أن الدولة انشأت جهاز التنسيق الحضاري من أكتر من ١٠ سنين، لكن لا يوجد أي قانون يلزم المحليات أن تحصل على موافقة الجهاز قبل عمل أي أعمال تجميل او وضع تمثال او نصب في الميادين،

وترك الساحة تماما لذوق موظفين المحليات او لذوق شركات الدعاية لو كانت الممولة.

وتابع أن معظم الأعمال يتم إزالتها بعد حملة النقد، مؤكدا أن الحل ليس اختراع ولكن هناك جهاز التنسيق الحضاري يتفعل قانونا ويبقى له فروع في كل المحافظات مهمتها اعتماد أعمال التجميل، وتشكيل لجان فرعية من أساتذة العمارة تضع معايير للون الواجهات في كل مدينة وطرازها وتعتمد تصميم واجهات العمارات، وحتى يتحقق ذلك الأجيال القادمة بلا شك ستلعن موروثنا المعماري والعمراني.

وقال حسام الدين إمام محافظ الدقهلية، إن إزالة الأشكال التجميلية التي تم تنفيذها بميدان المحافظة والمهداة من أحد رجال الأعمال، بسبب عدم تناسبها مع الشكل الجمالي والمظهر الحضاري بالمنطقة.

وأكد المحافظ أنه قام هو ومدير الأمن بتفقد المكان عقب الانتهاء منها، مما آثار استيائه عدم تناسب الأشكال والألوان مع التنسيق الحضاري بالميدان وقرر إزالتها واستناد أعمال التطوير والتجميل.

وأضاف أن أحد رجال الأعمال تبرع بمجموعة من السيراميك والأشكال الجمالية لحى شرق المنصورة، مؤكداً: "مش أي حاجة تيجى لى تبرع ألزقها في أي حته وخلاص لازم يكون في ذوق في الاختيار والتجميل ولو مش عارفين استعينوا بمتخصصين مش أي عك وخلاص".

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق