Propellerads

«برلمانى»: وزير التموين يخالف تعليمات الرئيس

وكالة أنباء أونا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تقدم النائب الدكتور محمد على عبد الحميد، عضو مجلس النواب، ببيان عاجل، ضد وزير التموين بخصوص اسعار الزيت والسكر على البطاقات التموينية.

وقال النائب، في تصريح صحفي، إنه للمرة الثالثة خلال 4 أشهر، يشهد السكر التموينى زيادة فى الأسعار، حيث كانت الأولى فى 15 أكتوبر الماضى بزيادة السعر إلى 6 جنيهات للكيلون بدلاً من 5 جنيهات، والثانية فى 23 من نفس الشهر لتصل إلى 7 جنيهات، بدلاً من 6 جنيهات، حتى قرر اللواء محمد على مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، زيادة سعر كيلو السكر على بطاقات التموين إلى 8 جنيهات بدلًا من 7 جنيهات، وعبوة الزيت 800 جرام إلى 12 جنيهًا، بدلا من 10 جنيهات، فيما تعد ثانى زيادة لسعر الزيت التموينى خلال شهر، فى حين يبلغ سعر عبوة المسلى النباتى زنه 500 جرام 13 جنيهًا بدلا من 11.75 جنيهًا، على أن يتم تنفيذ القرار اعتبارًا من اليوم الأربعاء.

وأستندت الوزارة في هذا القرار الإستفزازي للمواطن البسيط إلي أن ارتفاع سعر الدولار، وراء زيادة أسعار الزيت على البطاقات، نظرًا لأنه يتم استيراد أكثر من 95% من زيت الطعام من الخارج بالعملات الأجنبية ، وكيف يجوز للحكومة أن تتخذ مثل تلك القرارات التي من شأنها إحداث بلبلة وحالة من القلق والغضب الشديد في نفوس السادة المواطنين، خاصة وأن فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي قد صرح مسبقًا علي لسان وزير التموين، مؤكدًا  في أول يوم له بالوزارة، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كلفه بالاهتمام بالمواطن البسيط، مشددًا على أنه لا مساس بحقوقه.

كما أكد أيضًا حينها أنه كلف من قبل الرئيس، للحفاظ على مستحقات المواطن الكاملة، وأنه لا مساس بأي إنجازات تمت في مصلحة المواطن والمحافظة علي منظومتي الدعم (الخبز والتموين) بعد القضاء على الثغرات بهما.

كما شدد أيضًا علي أن الوزارة والحكومة ستعملان على تخفيض وضبط الأسعار للتخفيف عن المواطن، ولكن ذهب كل ذلك أدراج الرياح وتظل معاناة المواطن البسيط حلقة مغلقة لا يوجد بها أي منفذ.

وأضاف عبد الحميد، أن مثل تلك القرارات قد تضع فخامة الرئيس في وضع لا يحسد عليه، حيث أنه كان قد أكد أكثر من مرة في كل اللقاءات والفعاليات بأنه لا مساس بقوت المواطن البسيط، وأن الدولة المصرية تعمل بكافة السبل الممكنة لتوفير حياة كريمة لجميع أبناء الشعب، ومن ثم تأتي الحكومة بمثل تلك القرارات الغير مفهومة في مثل تلك الأوقات العصيبة التي تمر بها البلاد لتضعنا جميعًا في مأزق أمام  الشعب الذي طرح ثقته فينا حكومة ونوابًا باسمه، وأمدنا بالثقة حتي نرفع العبء عن كاهله ولو قليلا ، ولكن تأتي الحكومة مرارًا وتكرارًا، لتضع الحواجز يومًا يلو الأخر بيننا وبين المواطن البسيط الذي لا حول له ولا قوة.

وأوضح، أن التصريحات الصادرة من المسئولين بوزارة التموين بأن السبب الرئيسي وراء إرتفاع الأسعار هو إرتفاع سعر الدولار، ومن ثم فان هذا الأمر يعد أمرًا غير مقبولا، حيث أن الحكومة تضع دائمًا إرتفاع سعر الدولار و تحريره ساترًا لتبرير الإجراءات والقرارات التي تتخذها الحكومة منذ حوالي أربعة أشهر، فلا يعقل أن يتفاجئ المواطن البسيط من فترة إلي أخري بغلاء الأسعار تحت مسمي إرتفاع سعر الدولار، فالمواطن البسيط لا يهتم بمثل تلك الأمور ولكن ما يهمه في حقيقة الأمر هو إيجاد سبل للعيش الكريم والحياة الهادئة البسيطة.

وأضاف، أن الحكومة قد خالفت كل الأعراف والقوانين في تلك القرار، حيث أن الحكومة  اتخذت ذلك القرار دون مراعاة لتأكيدات وتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، علي أن المواطن البسيط “خط أحمر” ولا يجوز المساس به، كما أن الحكومة  قد تغافلت أيضًا في اتخاذها لذلك القرار للتوصيات التي تصدر بصفة مستمرة ودائمة من داخل البرلمان والتي تشدد علي ضرورة عدم الإقتراب من قوت المواطن البسيط الذي يقترب يومًا بعد الأخر من حافة الهاوية، بسبب عدم قدرته علي مجاراة الإرتفاع الجنوني في أسعار السلع الأساسية كالزيت والسكر والعدس والفول.

كما نشدد مرة أخري علي أن مثل تلك القرارات لا تؤثر علي الحكومة فقط، وإنما تؤثر علي علاقتنا جميعًا تجاه الشعب المصري الذي يفقد الثقة فينا يومًا بعد يوم، لأننا كلنا في قارب واحد أمام “الشعب”.

 

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق