«التضامن» تتفق مع «الأعمال الإنسانية» لتنفيذ 10 آلاف وحدة سكنية في 6 سنوات

بوابة الشروق 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اتفقت غادة والي، وزير التضامن الاجتماعي، مع الأميرة لمياء بنت ماجد، ممثلة مؤسسة الوليد للأعمال الإنسانية، ومؤسـسة «مصر الخير» على تكثيف العمل لضغط مدة مشروع «سترة» لتحسين بيئة السكن، لعشرة آلاف أسرة مصرية من 10 سنوات إلى 6 سنين.

وخلال اجتماع ضم وزير التضامن والأميرة لمياء بنت ماجد، ومؤسسة مصر الخير، عرض خلاله تقرير تفصيلي عن تقدم أعمال المشروع، وعن التحديات التي واجهت تنفيذ المرحلة الأولى، حيث تم الاتفاق على الترتيب لافتتاح المرحلة الأولى للمشروع التي تم تنفيذها في عام 2016 بإجمالي 1011 مسكن للأسر الأولى بالرعاية، بعد دراسة الوزارة المساهمة في تمويل تأثيث هذه المساكن من خلال المؤسسات الأهلية ومراجعة الأسر لإتاحة دعم نقدي لها في حالة انطباق الشروط عليها.

جدير بالذكر، أن مؤسسة الوليد للإنسانية، أطلقت بوابتها الإلكترونية ضمن مشروع الإسكان في جمهورية مصر العربية التي من خلالها يتم التقديم على طلب وحدة سكنية في يونيو من العام الماضي، بعد الإعلان عن مشروع بناء 10.000 وحدة سكنية ومنحها للأسر الأكثر احتياجًا على مدى السنوات العشر القادمة.

من خلال هذا المشروع، تسعى مؤسسة الوليد للإنسانية إلى بناء 1000 وحدة سكنية كل عام وتوزيعها على الأسر المصرية الأكثر احتياجًا، حيث يتم تقديم الطلبات عبر البوابة الإلكترونية، ويتم اختيار المستحقين بناء على معايير وضعتها كل من مؤسسة مصر الخير والوليد للإنسانية بعناية على  موقع المؤسسة الإلكتروني.

وبحسب مؤسسة الوليد الإنسانية، يخدم هذا المشروع، الذي يتم تنفيذه بالتعاون مع مؤسسة «مصر الخير»، المناطق الأكثر احتياجًا في جميع محافظات جمهورية مصر العربية ما عدا القاهرة وشمال وجنوب سيناء، بالتعاون مع كل من وزارة التضامن الاجتماعي، ووزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ووزارة الدولة للتنمية المحلية لتنفيذ المشروع.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق