لليوم الثاني.. استمرار فعاليات مؤتمر «مكافحة الإرهاب» في أسوان

soutalomma 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
يواصل المؤتمر البرلماني الإقليمي لمكافحة الإرهاب والتطرف المنعقد بمدينة أسوان، فعالياته لليوم الثاني، والذي تنظمه الأمم المتحدة بالإشتراك مع الاتحاد البرلماني الدولي، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحضور الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب المصري، ورؤساء وممثلين لعدد من برلمانات العالم ومن أبرزهم مارتن شونغونغ، أمين عام اتحاد البرلماني الدولي، ولحو المربوح، رئيس الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، في الفترة من 31 يناير إلى 2 فبراير الحالي.

وتضمنت فعاليات اليوم الثاني انعقاد 6 جلسات متتالية بدأت بالجلسة السادسة، والتي تناولت التحديات والدروس المستفادة في تطوير وتنفيذ استراتيجيات ومعايير مواجهة الجرائم المتعلقة بالإرهاب مع تسليح الجنود على ظاهرة الذئاب المنفردة والمقاتلين للأجانب في بلدانهم.

كما تناولت الجلسة السابعة التحديات والدروس المستفادة في تطوير وتنفيذ استراتيجيات ومعايير هادفة إلى مواجهة الراديكالية ومنع هجمات الذئاب المنفردة.

وترأس اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان، الجلسة الثامنة، والتي دارت أحداثها حول التحديات والممارسات الجيدة في مواجهة الروابط بين الهجرة غير الشرعية والتوطين ومكافحة الإرهاب والتطرف المؤدي إليه من جانب والتطرف المؤدي إلى الإرهاب على الجانب الآخر.

وناقشت الجلسة التاسعة التحديات الخاصة بمنع ومواجهة سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا ذات الصلة في الترويج لروايات التطرف والإرهاب، ودور التواصل الاجتماعي والأدوات الأخرى التي تعزز الدعاية المتطرفة والإرهابية بين الشباب.

وطرح الدكتور كريم درويش، المكونات الرئيسية للتدابير الفعالة الحديثة لوقف استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية، وتحدث الدكتور إبراهيم بجيلي، خبير التحاليل الجنائية السيبرنية بجامعة «نيو هافن»، والدكتور محمد الجندي، خبير الأمن الإلكتروني، ومدرب بأكاديمية الشرطة المصرية عن الممارسات السليمة للتعامل مع سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والأدوات الأخرى التي تعزز الدعاية المتطرفة والإرهابية بين الشباب والمكونات الرئيسية للتدابير الفعالة والحديثة لوقف استخدام الإنترنت لأغراض إرهابية، بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه الإنترنت لمواجهة التطرف.

وتحدثت الدكتورة سعاد بكدوري، رئيسة الجمعية المغربية لضحايا الإرهاب، عن دور جميعات ضحايا الإرهاب في مواجهة الروايات والحملات الإعلامية التي تستخدمها الجماعات الإرهابية في تجنيد عملائها.

كما ناقش محمد فوده، مسئول برامج وطني فرع منع الإرهاب، تدابير العدالة الجنائية لدعم ضحايا الأعمال الإرهابية.

وانتهى اليوم الثاني للمؤتمر بالجلسة الـ11، والذي ترأسها النائب طارق رضوان، بتناول ممثلي البرلمان التونسي، معاملة نظام العدالة الجنائية للأطفال المستغلين من قبل الجماعات الإرهابية.

المصدر : صوت الأمة

soutalomma

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق