أخبار عاجلة
فتح معبر رفح البري بين مصر وغزة 3 أيام -
مقتل 4 أشخاص في انفجار قطار في بلغاريا -

اخبار السعودية - الروضات الحكومية.. للأغنياء فقط..!!

الروضات الحكومية.. للأغنياء فقط..!!

كانت – وما زالت - الروضات الحكومية مطلبًا لكثير من الناس لتسجيل أبنائهم بها؛ لما تتمتع به عادة من تعليم جيد لأطفالهم قبل دخولهم المدرسة، بعيدًا عن بعض الروضات الأهلية، التي تزيد رسومها عامًا بعد آخر؛ وذلك تبعًا لتوسيع دائرة معرفتها في الحي الذي توجد فيه، بغض النظر عما تقدمه من تعليم جيد..! وهذا لا يعني أن الروضات الأهلية كلها جشعة، ولا تقدم تعليمًا جيدًا، بل على العكس؛ نجد منها التي تقدم تعليمًا راقيًا، ولكن لديهم مبالغة في غلاء الرسوم..!
 
ومقالي اليوم هو عن الروضات الحكومية فقط، التي لما كانت تعلن يوم التسجيل بها تكون الأولوية في التسجيل لمن حضر مبكرًا، وهذا ما ينبغي أن يكون، لكن في السنوات الأخيرة تغيَّر النظام 180 درجة؛ فالعبرة ليست بالحضور مبكرًا في يوم التسجيل، بل لا يُعتد به أبدًا، وإنما الشرط الأقوى في تسجيل الطفل في الروضة الحكومية أن تكون والدة الطفل موظفة، حتى لو سجّلت بعد شهر أو أكثر من موعد التسجيل، بينما من التزمت بالحضور في الموعد المحدد، وحضرت مبكرًا، وقد أكملت كل أوراقها لتسجيل طفلها، يتم تسجيل الطفل أو الطفلة في قائمة الاحتياط، وقد تكون عرضة للحظ في قبول طفلها إذا كان لدى الأم معرفة من داخل الروضة نفسها، كأن تكون لها زميلة معلمة، أو تعرف المديرة، أو أي إدارية في الروضة.. فكلما حدث ذلك ابتسم لها الحظ في قبول طفلها بكل سهولة. وقد تضيع فرصة القبول للطفل لمجرد أن والدته غير موظفة، ولا تعرف أحدًا بتلك الروضة!! فهل كون الأم ربة منزل، ولا تعمل، أصبح عائقًا أمام قبول الطفل في الروضة..؟! ومن تكون موظفة يكون لها الأولوية في قبول أطفالها فورًا دون أي اعتبار لبقية الشروط، ولمن حضر مبكرًا؟! في ترسيخ حقيقي للتفرقة، وحرمان للأطفال من التعليم المجاني في الروضات الحكومية بحجة واهية؛ كون الأم ليست موظفة. وهذا ليس بعدل أبدًا في حق الطفل حينما يُحرم من التعليم المجاني في تلك الروضات الحكومية، التي أنشأتها الدولة من أجل تعليم الأطفال، وهم في سن التمهيدي وما قبل المدرسة، لا أن توضع مثل تلك الشروط المجحفة في حق الأمهات غير العاملات وفي حق أبنائهن في التعليم المجاني! وكثير من الأمهات الموظفات يحرصن على تسجيل أبنائهن في الروضات الحكومية المجانية، وإذا ما بلغوا سن المدرسة تقوم بإلحاقه بمدرسة أهلية، وتدفع له مبالغ مرتفعة. وإذا كان كذلك فلماذا تتزاحم الأمهات العاملات في التسجيل في الروضة الحكومية طالما لديها المقدرة المالية للتسجيل في الأهلية..؟!

وختامًا.. نخشى أن يتطور الأمر مستقبلاً إلى المدارس الحكومية، فمن يكون والده موظفًا يتم قبول ابنه فورًا، ومن يكون غير موظف لا يتم قبول ابنه في المدرسة، ويتم تسجيله في الاحتياط إذا، وُجد شاغر يتم قبوله، وإلا فعليه أن يذهب بابنه للمدارس الأهلية، ويتحمل تكاليف مادية لا قِبَل له بها، لا لشيء سوى أنه ليس موظفًا، أو ربما يكون متقاعدًا، ليس على رأس العمل..! ولذلك هو طلب نرفعه من خلال هذا المنبر للمدير العام للتعليم بمنطقة مكة أن يتم إلغاء شرط الأولوية في التسجيل في الروضة الحكومية للأمهات العاملات، ونعود للنظام السابق في التسجيل والقبول لمن تنطبق عليه شروط القبول، وأن يتم إلغاء شرط أن تكون الأم موظفة، وأن يكون الشرط الوحيد هو لمن حضر مبكرًا، وأيضًا إنشاء أكثر من روضة في الحي الواحد؛ لأن بعض الأحياء الكبيرة لا نجد فيها سوى روضة حكومية واحدة فقط! وبذلك يكون الناس سواسية في حق قبول أطفالهم في الروضات الحكومة المجانية، بعيدًا عن مثل تلك القرارات غير المنصفة. والله الموفِّق لكل خير سبحانه.

الروضات الحكومية.. للأغنياء فقط..!!

ماجد الحربي سبق 2016-10-01

كانت – وما زالت - الروضات الحكومية مطلبًا لكثير من الناس لتسجيل أبنائهم بها؛ لما تتمتع به عادة من تعليم جيد لأطفالهم قبل دخولهم المدرسة، بعيدًا عن بعض الروضات الأهلية، التي تزيد رسومها عامًا بعد آخر؛ وذلك تبعًا لتوسيع دائرة معرفتها في الحي الذي توجد فيه، بغض النظر عما تقدمه من تعليم جيد..! وهذا لا يعني أن الروضات الأهلية كلها جشعة، ولا تقدم تعليمًا جيدًا، بل على العكس؛ نجد منها التي تقدم تعليمًا راقيًا، ولكن لديهم مبالغة في غلاء الرسوم..!
 
ومقالي اليوم هو عن الروضات الحكومية فقط، التي لما كانت تعلن يوم التسجيل بها تكون الأولوية في التسجيل لمن حضر مبكرًا، وهذا ما ينبغي أن يكون، لكن في السنوات الأخيرة تغيَّر النظام 180 درجة؛ فالعبرة ليست بالحضور مبكرًا في يوم التسجيل، بل لا يُعتد به أبدًا، وإنما الشرط الأقوى في تسجيل الطفل في الروضة الحكومية أن تكون والدة الطفل موظفة، حتى لو سجّلت بعد شهر أو أكثر من موعد التسجيل، بينما من التزمت بالحضور في الموعد المحدد، وحضرت مبكرًا، وقد أكملت كل أوراقها لتسجيل طفلها، يتم تسجيل الطفل أو الطفلة في قائمة الاحتياط، وقد تكون عرضة للحظ في قبول طفلها إذا كان لدى الأم معرفة من داخل الروضة نفسها، كأن تكون لها زميلة معلمة، أو تعرف المديرة، أو أي إدارية في الروضة.. فكلما حدث ذلك ابتسم لها الحظ في قبول طفلها بكل سهولة. وقد تضيع فرصة القبول للطفل لمجرد أن والدته غير موظفة، ولا تعرف أحدًا بتلك الروضة!! فهل كون الأم ربة منزل، ولا تعمل، أصبح عائقًا أمام قبول الطفل في الروضة..؟! ومن تكون موظفة يكون لها الأولوية في قبول أطفالها فورًا دون أي اعتبار لبقية الشروط، ولمن حضر مبكرًا؟! في ترسيخ حقيقي للتفرقة، وحرمان للأطفال من التعليم المجاني في الروضات الحكومية بحجة واهية؛ كون الأم ليست موظفة. وهذا ليس بعدل أبدًا في حق الطفل حينما يُحرم من التعليم المجاني في تلك الروضات الحكومية، التي أنشأتها الدولة من أجل تعليم الأطفال، وهم في سن التمهيدي وما قبل المدرسة، لا أن توضع مثل تلك الشروط المجحفة في حق الأمهات غير العاملات وفي حق أبنائهن في التعليم المجاني! وكثير من الأمهات الموظفات يحرصن على تسجيل أبنائهن في الروضات الحكومية المجانية، وإذا ما بلغوا سن المدرسة تقوم بإلحاقه بمدرسة أهلية، وتدفع له مبالغ مرتفعة. وإذا كان كذلك فلماذا تتزاحم الأمهات العاملات في التسجيل في الروضة الحكومية طالما لديها المقدرة المالية للتسجيل في الأهلية..؟!

وختامًا.. نخشى أن يتطور الأمر مستقبلاً إلى المدارس الحكومية، فمن يكون والده موظفًا يتم قبول ابنه فورًا، ومن يكون غير موظف لا يتم قبول ابنه في المدرسة، ويتم تسجيله في الاحتياط إذا، وُجد شاغر يتم قبوله، وإلا فعليه أن يذهب بابنه للمدارس الأهلية، ويتحمل تكاليف مادية لا قِبَل له بها، لا لشيء سوى أنه ليس موظفًا، أو ربما يكون متقاعدًا، ليس على رأس العمل..! ولذلك هو طلب نرفعه من خلال هذا المنبر للمدير العام للتعليم بمنطقة مكة أن يتم إلغاء شرط الأولوية في التسجيل في الروضة الحكومية للأمهات العاملات، ونعود للنظام السابق في التسجيل والقبول لمن تنطبق عليه شروط القبول، وأن يتم إلغاء شرط أن تكون الأم موظفة، وأن يكون الشرط الوحيد هو لمن حضر مبكرًا، وأيضًا إنشاء أكثر من روضة في الحي الواحد؛ لأن بعض الأحياء الكبيرة لا نجد فيها سوى روضة حكومية واحدة فقط! وبذلك يكون الناس سواسية في حق قبول أطفالهم في الروضات الحكومة المجانية، بعيدًا عن مثل تلك القرارات غير المنصفة. والله الموفِّق لكل خير سبحانه.

01 أكتوبر 2016 - 30 ذو الحجة 1437

01:05 AM


الروضات الحكومية.. للأغنياء فقط..!!

A A A

كانت – وما زالت - الروضات الحكومية مطلبًا لكثير من الناس لتسجيل أبنائهم بها؛ لما تتمتع به عادة من تعليم جيد لأطفالهم قبل دخولهم المدرسة، بعيدًا عن بعض الروضات الأهلية، التي تزيد رسومها عامًا بعد آخر؛ وذلك تبعًا لتوسيع دائرة معرفتها في الحي الذي توجد فيه، بغض النظر عما تقدمه من تعليم جيد..! وهذا لا يعني أن الروضات الأهلية كلها جشعة، ولا تقدم تعليمًا جيدًا، بل على العكس؛ نجد منها التي تقدم تعليمًا راقيًا، ولكن لديهم مبالغة في غلاء الرسوم..!
 
ومقالي اليوم هو عن الروضات الحكومية فقط، التي لما كانت تعلن يوم التسجيل بها تكون الأولوية في التسجيل لمن حضر مبكرًا، وهذا ما ينبغي أن يكون، لكن في السنوات الأخيرة تغيَّر النظام 180 درجة؛ فالعبرة ليست بالحضور مبكرًا في يوم التسجيل، بل لا يُعتد به أبدًا، وإنما الشرط الأقوى في تسجيل الطفل في الروضة الحكومية أن تكون والدة الطفل موظفة، حتى لو سجّلت بعد شهر أو أكثر من موعد التسجيل، بينما من التزمت بالحضور في الموعد المحدد، وحضرت مبكرًا، وقد أكملت كل أوراقها لتسجيل طفلها، يتم تسجيل الطفل أو الطفلة في قائمة الاحتياط، وقد تكون عرضة للحظ في قبول طفلها إذا كان لدى الأم معرفة من داخل الروضة نفسها، كأن تكون لها زميلة معلمة، أو تعرف المديرة، أو أي إدارية في الروضة.. فكلما حدث ذلك ابتسم لها الحظ في قبول طفلها بكل سهولة. وقد تضيع فرصة القبول للطفل لمجرد أن والدته غير موظفة، ولا تعرف أحدًا بتلك الروضة!! فهل كون الأم ربة منزل، ولا تعمل، أصبح عائقًا أمام قبول الطفل في الروضة..؟! ومن تكون موظفة يكون لها الأولوية في قبول أطفالها فورًا دون أي اعتبار لبقية الشروط، ولمن حضر مبكرًا؟! في ترسيخ حقيقي للتفرقة، وحرمان للأطفال من التعليم المجاني في الروضات الحكومية بحجة واهية؛ كون الأم ليست موظفة. وهذا ليس بعدل أبدًا في حق الطفل حينما يُحرم من التعليم المجاني في تلك الروضات الحكومية، التي أنشأتها الدولة من أجل تعليم الأطفال، وهم في سن التمهيدي وما قبل المدرسة، لا أن توضع مثل تلك الشروط المجحفة في حق الأمهات غير العاملات وفي حق أبنائهن في التعليم المجاني! وكثير من الأمهات الموظفات يحرصن على تسجيل أبنائهن في الروضات الحكومية المجانية، وإذا ما بلغوا سن المدرسة تقوم بإلحاقه بمدرسة أهلية، وتدفع له مبالغ مرتفعة. وإذا كان كذلك فلماذا تتزاحم الأمهات العاملات في التسجيل في الروضة الحكومية طالما لديها المقدرة المالية للتسجيل في الأهلية..؟!

وختامًا.. نخشى أن يتطور الأمر مستقبلاً إلى المدارس الحكومية، فمن يكون والده موظفًا يتم قبول ابنه فورًا، ومن يكون غير موظف لا يتم قبول ابنه في المدرسة، ويتم تسجيله في الاحتياط إذا، وُجد شاغر يتم قبوله، وإلا فعليه أن يذهب بابنه للمدارس الأهلية، ويتحمل تكاليف مادية لا قِبَل له بها، لا لشيء سوى أنه ليس موظفًا، أو ربما يكون متقاعدًا، ليس على رأس العمل..! ولذلك هو طلب نرفعه من خلال هذا المنبر للمدير العام للتعليم بمنطقة مكة أن يتم إلغاء شرط الأولوية في التسجيل في الروضة الحكومية للأمهات العاملات، ونعود للنظام السابق في التسجيل والقبول لمن تنطبق عليه شروط القبول، وأن يتم إلغاء شرط أن تكون الأم موظفة، وأن يكون الشرط الوحيد هو لمن حضر مبكرًا، وأيضًا إنشاء أكثر من روضة في الحي الواحد؛ لأن بعض الأحياء الكبيرة لا نجد فيها سوى روضة حكومية واحدة فقط! وبذلك يكون الناس سواسية في حق قبول أطفالهم في الروضات الحكومة المجانية، بعيدًا عن مثل تلك القرارات غير المنصفة. والله الموفِّق لكل خير سبحانه.

المصدر : صحيفة سبق الالكترونية sabq.org صحيفة سعودية تأسست عام 2007م وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام. تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني، وتُقَدّم أبرز الأخبار والتغطيات الصحفية على مدار الساعة؛ وفق طرح موضوعي مهني، وتنفرد بمتابعات، وحوارات، وتقارير احترافية، تتناول أهم الأحداث المحلية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام.

صحيفة سبق الإلكترونية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء