أخبار عاجلة

اخبار السعودية - "دراسة": مركز اعتماد المنشآت الصحية لم يعد مفيداً وإيقافه ضروري

اخبار السعودية - "دراسة": مركز اعتماد المنشآت الصحية لم يعد مفيداً وإيقافه ضروري
اخبار السعودية - "دراسة": مركز اعتماد المنشآت الصحية لم يعد مفيداً وإيقافه ضروري

بيّنت أنه قد لا يؤثر كثيراً على تحسين جودة الخدمات المقدمة

 طالب الباحث والمدرب في سلامة المرضى، سلطان المطيري، بضرورة إيقاف نشاطات المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية؛ نظراً لعدم تحقيقه الأهداف التي أنشئ من أجلها.

وقال "المطيري" إن نتائج رسالة دكتوراه حديثة أجراها أحد طلاب الدكتوراه والمبتعث إلى جامعة موناش الأسترالية: أكدت أن الحصول على شهادة المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية (CBAHI) قد لا يؤثر كثيراً على تحسين جودة الخدمات الصحية.

وبيّن أن الدراسة شملت عدداً من مستشفيات المملكة، والتي أظهرت أن الحصول على الاعتماد من قبل المركز لم يؤثر على مؤشرات الجودة مثل معدل الوفيات ومعدل انتشار العدوى ومعدل تنويم المرضى في المستشفيات عما كانت عليه قبل الاعتماد، بل العكس بعض المستشفيات سجّلت ارتفاعاً في معدل العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية، بل إن هناك أخطاء طبية قاتلة نُشِرَت في وسائل الإعلام حدثت في بعض المستشفيات الحاصلة على الاعتماد.

وبيّن "المطيري" أن هذه النتائج تؤكد أن المركز السعودي لم يحقق الأهداف، على الرغم من مرور أكثر من 9 سنوات على إنشائه وهي تحسين الرعاية الصحية وتقليل قضايا سلامة المرضى في المستشفيات.

وأضاف أن هناك أسباباً لعدم نجاح اعتماد المركز، وهي أن بعض المستشفيات أخضعت للاعتماد والعاملون بها لا يعرفون أهمية الاعتماد، بالإضافة إلى غياب مفهوم أهمية تطبيقات الجودة الشاملة والالتزام، مما جعل إدارات المستشفيات تعمل لتحقيق الاعتماد من أجل الحصول على الشهادة، وليس من أجل التحسين المستدام للرعاية الصحية، وهذا أدى إلى التراجع في أداء بعض المستشفيات بعد الحصول على الشهادة.

وطالب الباحث في الدراسة بأهمية إيقاف نشاطات المركز والعمل على تعزيز مفهوم الجودة في أوساط العاملين في المستشفيات، وهذا يحتاج لسنوات؛ وذلك لإعداد بيئات عمل تخضع للاعتماد من أجل التحسين وليس من أجل الحصول على الشهادة.

وأكد أن إيقاف نشاطات المركز يتوافق مع توجّه الدولة نحو توفير الموارد المالية المخصصة لهذا المركز، وتوجيهها إلى نشاطات أخرى في مجال الرعاية الصحية.

02 أكتوبر 2016 - 1 محرّم 1438 11:33 AM

بيّنت أنه قد لا يؤثر كثيراً على تحسين جودة الخدمات المقدمة

"دراسة": مركز اعتماد المنشآت الصحية لم يعد مفيداً وإيقافه ضروري

 طالب الباحث والمدرب في سلامة المرضى، سلطان المطيري، بضرورة إيقاف نشاطات المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية؛ نظراً لعدم تحقيقه الأهداف التي أنشئ من أجلها.

وقال "المطيري" إن نتائج رسالة دكتوراه حديثة أجراها أحد طلاب الدكتوراه والمبتعث إلى جامعة موناش الأسترالية: أكدت أن الحصول على شهادة المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية (CBAHI) قد لا يؤثر كثيراً على تحسين جودة الخدمات الصحية.

وبيّن أن الدراسة شملت عدداً من مستشفيات المملكة، والتي أظهرت أن الحصول على الاعتماد من قبل المركز لم يؤثر على مؤشرات الجودة مثل معدل الوفيات ومعدل انتشار العدوى ومعدل تنويم المرضى في المستشفيات عما كانت عليه قبل الاعتماد، بل العكس بعض المستشفيات سجّلت ارتفاعاً في معدل العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية، بل إن هناك أخطاء طبية قاتلة نُشِرَت في وسائل الإعلام حدثت في بعض المستشفيات الحاصلة على الاعتماد.

وبيّن "المطيري" أن هذه النتائج تؤكد أن المركز السعودي لم يحقق الأهداف، على الرغم من مرور أكثر من 9 سنوات على إنشائه وهي تحسين الرعاية الصحية وتقليل قضايا سلامة المرضى في المستشفيات.

وأضاف أن هناك أسباباً لعدم نجاح اعتماد المركز، وهي أن بعض المستشفيات أخضعت للاعتماد والعاملون بها لا يعرفون أهمية الاعتماد، بالإضافة إلى غياب مفهوم أهمية تطبيقات الجودة الشاملة والالتزام، مما جعل إدارات المستشفيات تعمل لتحقيق الاعتماد من أجل الحصول على الشهادة، وليس من أجل التحسين المستدام للرعاية الصحية، وهذا أدى إلى التراجع في أداء بعض المستشفيات بعد الحصول على الشهادة.

وطالب الباحث في الدراسة بأهمية إيقاف نشاطات المركز والعمل على تعزيز مفهوم الجودة في أوساط العاملين في المستشفيات، وهذا يحتاج لسنوات؛ وذلك لإعداد بيئات عمل تخضع للاعتماد من أجل التحسين وليس من أجل الحصول على الشهادة.

وأكد أن إيقاف نشاطات المركز يتوافق مع توجّه الدولة نحو توفير الموارد المالية المخصصة لهذا المركز، وتوجيهها إلى نشاطات أخرى في مجال الرعاية الصحية.

المصدر : صحيفة سبق الالكترونية sabq.org صحيفة سعودية تأسست عام 2007م وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام. تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني، وتُقَدّم أبرز الأخبار والتغطيات الصحفية على مدار الساعة؛ وفق طرح موضوعي مهني، وتنفرد بمتابعات، وحوارات، وتقارير احترافية، تتناول أهم الأحداث المحلية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام.

صحيفة سبق الإلكترونية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء