أخبار عاجلة
سماع أقوال منى مينا في "تصريحات السرنجة" -
مقتل رجل طعنًا في حرم جامعة جنوب كاليفورنيا -

اخبار السعودية - جذب آلاف المتابعين.. شاب سعودي يطلق أول تطبيق عربي لنشر ثقافة البناء والتشييد

جذب آلاف المتابعين.. شاب سعودي يطلق أول تطبيق عربي لنشر ثقافة البناء والتشييد

أطلق شاب سعودي يعمل في مجال الإنشاءات المعمارية أول تطبيق عربي بالأجهزة الذكية متخصص في تقديم المعلومات العلمية الموثوقة وأبرز المراجع والكتب الخاصة بمجال البناء والتشييد، إضافة إلى تقديم النصائح وتوضيح إشكاليات البناء والتشييد للمواطنين لتحقيق معايير الجودة في جميع مراحل التنفيذ.

 وتأتي مبادرة الشاب محمد الفرحان بتفعيل التطبيق بعد نجاح حسابه في "تويتر" الذي أطلق عليه اسم "نصائح البناء"، في استقطاب آلاف المتابعين من داخل المملكة وخارجها، والتفاعل بشكل كبير من المهتمين؛ للتعرف على الطرق الصحيحة في بناء وصيانة المباني ومعالجة الأضرار فيها بطرق سليمة، وذلك من خلال مقاطع فيديو مسجّلة توضح خطوات التركيب والتنفيذ، مما ساهم في نشر ثقافة البناء والتشييد؛ لتحقيق معايير الجودة في جميع مراحل التنفيذ، ليصبح الحساب مرجعاً علمياً للمتابعين غير المختصين في مجال البناء.

وأوضح الشاب محمد الفرحان الذي تخرّج في قسم الإنشاءات المدنية والمعمارية بالكلية التقنية بمحافظة عنيزة التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أن حساب "نصائح للبناء" في "تويتر" يهدف إلى توعية أفراد المجتمع ونشر معلومات حول الطرق الصحيحة في إنشاء المباني وتأهيلها وصيانتها وطرق معالجة الأخطاء وتلافي الأضرار بها، حيث شهد الحساب الذي يتابعه أكثر من 170 ألفاً من مختلف البلدان العربية تفاعلاً كبيراً من المغردين عبر المشاركات والنقاشات ومشاركة التجارب وطرح الإيجابيات والسلبيات عن كل تجربة، ووصلت أعداد المشاهدات خلال شهر واحد إلى أكثر من ٧ ملايين مشاهدة للتغريدات، وأعداد الزيارات للتغريدة الواحدة تتخطى الـ 300 ألف مشاهدة.

وأضاف "الفرحان": الْتحقت بقسم الإنشاءات المدنية والمعمارية بالكلية التقنية في عنيزة، وتعلمت خلال فترة دراستي كل الأسس العلمية واكتسبت المهارات المطلوبة في مجال البناء والتشييد، وكان جميع العاملين بالكلية داعمين لي ولزملائي وتدريبنا بجودة عالية، وبعد تخرجي في الكلية حصلت على شهادة معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مكّنتني من الحصول على فرصة عمل مناسبة في وزارة النقل بمنطقة القصيم.

وأشار الشاب "الفرحان" إلى أنه أنشأ التطبيق الإلكتروني التوعوي قبل أربعة أشهر؛ لجمع المعلومات الموثوقة والكتب والدورات المتخصصة ومعلومات عن الأدوات الخاصة بالبناء والتشييد، إضافة إلى استقباله للإشعارات عن الدورات التدريبية المتخصصة بالبناء والتشييد وإطلاع الآخرين عليها، مما يعدّ ميزة نادرة في التطبيقات العربية، حسب وصفه.

وينقسم التطبيق الذي وصل عدد المستخدمين له حالياً أكثر من 20 ألفاً إلى عدة أقسام تشمل: خدمات الشركات والأعمال التي يمكن من خلالها التعرف على شركات خدمة البناء حول المستخدم مثل (شركات المقاولات، والاستشارات الهندسية، ومحالّ مواد البناء، ومكاتب التصميم الداخلي)، مع سهولة الوصول إليها عن طريق نظام تحديد المواقع أو عن طريق معلومات الاتصال بها، وكذلك قسم خاص بخدمات للأفراد، والذي يتيح كل المعلومات عن البناء، وأيضاً بيانات لمقدمي خدمة البناء والصيانة وتوزيعهم جغرافياً كالكهربائيين، وعمال أنظمة التكييف، ومراقبي ومنفذي المباني، والنجارين والحدادين وغيرهم.

ووجّه "الفرحان" نصائحه للشباب السعودي قائلاً: المفترض أن يعمل الشباب السعودي في كل المجالات التي يرون أنهم سيبدعون فيها دون تردد، حتى وإن كانت البداية شاقة ولا تحقق لهم المأمول؛ لأنه يرى العبرة بالنهايات والوصول لمرحلة النجاح يحتاج إلى إصرار وعزيمة، خاصة وأن كثيراً من المجالات التقنية والمهنية فيها عوائد مالية مجزية، وأكد أن ما يبذله من مجهود في حسابه بـ"تويتر" والتطبيق الإلكتروني يهدف إلى رفع مستوى التوعية في مجال الإنشاءات والصيانة بالمباني، خصوصاً مع التطور العمراني الأخير وانتشار الكثير من المواد والأبنية التي لا تحمل أدنى معايير الجودة.

جذب آلاف المتابعين.. شاب سعودي يطلق أول تطبيق عربي لنشر ثقافة البناء والتشييد

جذب آلاف المتابعين.. شاب سعودي يطلق أول تطبيق عربي لنشر ثقافة البناء والتشييد

جذب آلاف المتابعين.. شاب سعودي يطلق أول تطبيق عربي لنشر ثقافة البناء والتشييد

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2016-10-03

أطلق شاب سعودي يعمل في مجال الإنشاءات المعمارية أول تطبيق عربي بالأجهزة الذكية متخصص في تقديم المعلومات العلمية الموثوقة وأبرز المراجع والكتب الخاصة بمجال البناء والتشييد، إضافة إلى تقديم النصائح وتوضيح إشكاليات البناء والتشييد للمواطنين لتحقيق معايير الجودة في جميع مراحل التنفيذ.

 وتأتي مبادرة الشاب محمد الفرحان بتفعيل التطبيق بعد نجاح حسابه في "تويتر" الذي أطلق عليه اسم "نصائح البناء"، في استقطاب آلاف المتابعين من داخل المملكة وخارجها، والتفاعل بشكل كبير من المهتمين؛ للتعرف على الطرق الصحيحة في بناء وصيانة المباني ومعالجة الأضرار فيها بطرق سليمة، وذلك من خلال مقاطع فيديو مسجّلة توضح خطوات التركيب والتنفيذ، مما ساهم في نشر ثقافة البناء والتشييد؛ لتحقيق معايير الجودة في جميع مراحل التنفيذ، ليصبح الحساب مرجعاً علمياً للمتابعين غير المختصين في مجال البناء.

وأوضح الشاب محمد الفرحان الذي تخرّج في قسم الإنشاءات المدنية والمعمارية بالكلية التقنية بمحافظة عنيزة التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أن حساب "نصائح للبناء" في "تويتر" يهدف إلى توعية أفراد المجتمع ونشر معلومات حول الطرق الصحيحة في إنشاء المباني وتأهيلها وصيانتها وطرق معالجة الأخطاء وتلافي الأضرار بها، حيث شهد الحساب الذي يتابعه أكثر من 170 ألفاً من مختلف البلدان العربية تفاعلاً كبيراً من المغردين عبر المشاركات والنقاشات ومشاركة التجارب وطرح الإيجابيات والسلبيات عن كل تجربة، ووصلت أعداد المشاهدات خلال شهر واحد إلى أكثر من ٧ ملايين مشاهدة للتغريدات، وأعداد الزيارات للتغريدة الواحدة تتخطى الـ 300 ألف مشاهدة.

وأضاف "الفرحان": الْتحقت بقسم الإنشاءات المدنية والمعمارية بالكلية التقنية في عنيزة، وتعلمت خلال فترة دراستي كل الأسس العلمية واكتسبت المهارات المطلوبة في مجال البناء والتشييد، وكان جميع العاملين بالكلية داعمين لي ولزملائي وتدريبنا بجودة عالية، وبعد تخرجي في الكلية حصلت على شهادة معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مكّنتني من الحصول على فرصة عمل مناسبة في وزارة النقل بمنطقة القصيم.

وأشار الشاب "الفرحان" إلى أنه أنشأ التطبيق الإلكتروني التوعوي قبل أربعة أشهر؛ لجمع المعلومات الموثوقة والكتب والدورات المتخصصة ومعلومات عن الأدوات الخاصة بالبناء والتشييد، إضافة إلى استقباله للإشعارات عن الدورات التدريبية المتخصصة بالبناء والتشييد وإطلاع الآخرين عليها، مما يعدّ ميزة نادرة في التطبيقات العربية، حسب وصفه.

وينقسم التطبيق الذي وصل عدد المستخدمين له حالياً أكثر من 20 ألفاً إلى عدة أقسام تشمل: خدمات الشركات والأعمال التي يمكن من خلالها التعرف على شركات خدمة البناء حول المستخدم مثل (شركات المقاولات، والاستشارات الهندسية، ومحالّ مواد البناء، ومكاتب التصميم الداخلي)، مع سهولة الوصول إليها عن طريق نظام تحديد المواقع أو عن طريق معلومات الاتصال بها، وكذلك قسم خاص بخدمات للأفراد، والذي يتيح كل المعلومات عن البناء، وأيضاً بيانات لمقدمي خدمة البناء والصيانة وتوزيعهم جغرافياً كالكهربائيين، وعمال أنظمة التكييف، ومراقبي ومنفذي المباني، والنجارين والحدادين وغيرهم.

ووجّه "الفرحان" نصائحه للشباب السعودي قائلاً: المفترض أن يعمل الشباب السعودي في كل المجالات التي يرون أنهم سيبدعون فيها دون تردد، حتى وإن كانت البداية شاقة ولا تحقق لهم المأمول؛ لأنه يرى العبرة بالنهايات والوصول لمرحلة النجاح يحتاج إلى إصرار وعزيمة، خاصة وأن كثيراً من المجالات التقنية والمهنية فيها عوائد مالية مجزية، وأكد أن ما يبذله من مجهود في حسابه بـ"تويتر" والتطبيق الإلكتروني يهدف إلى رفع مستوى التوعية في مجال الإنشاءات والصيانة بالمباني، خصوصاً مع التطور العمراني الأخير وانتشار الكثير من المواد والأبنية التي لا تحمل أدنى معايير الجودة.

03 أكتوبر 2016 - 2 محرّم 1438

12:33 PM


جذب آلاف المتابعين.. شاب سعودي يطلق أول تطبيق عربي لنشر ثقافة البناء والتشييد

A A A

أطلق شاب سعودي يعمل في مجال الإنشاءات المعمارية أول تطبيق عربي بالأجهزة الذكية متخصص في تقديم المعلومات العلمية الموثوقة وأبرز المراجع والكتب الخاصة بمجال البناء والتشييد، إضافة إلى تقديم النصائح وتوضيح إشكاليات البناء والتشييد للمواطنين لتحقيق معايير الجودة في جميع مراحل التنفيذ.

 وتأتي مبادرة الشاب محمد الفرحان بتفعيل التطبيق بعد نجاح حسابه في "تويتر" الذي أطلق عليه اسم "نصائح البناء"، في استقطاب آلاف المتابعين من داخل المملكة وخارجها، والتفاعل بشكل كبير من المهتمين؛ للتعرف على الطرق الصحيحة في بناء وصيانة المباني ومعالجة الأضرار فيها بطرق سليمة، وذلك من خلال مقاطع فيديو مسجّلة توضح خطوات التركيب والتنفيذ، مما ساهم في نشر ثقافة البناء والتشييد؛ لتحقيق معايير الجودة في جميع مراحل التنفيذ، ليصبح الحساب مرجعاً علمياً للمتابعين غير المختصين في مجال البناء.

وأوضح الشاب محمد الفرحان الذي تخرّج في قسم الإنشاءات المدنية والمعمارية بالكلية التقنية بمحافظة عنيزة التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أن حساب "نصائح للبناء" في "تويتر" يهدف إلى توعية أفراد المجتمع ونشر معلومات حول الطرق الصحيحة في إنشاء المباني وتأهيلها وصيانتها وطرق معالجة الأخطاء وتلافي الأضرار بها، حيث شهد الحساب الذي يتابعه أكثر من 170 ألفاً من مختلف البلدان العربية تفاعلاً كبيراً من المغردين عبر المشاركات والنقاشات ومشاركة التجارب وطرح الإيجابيات والسلبيات عن كل تجربة، ووصلت أعداد المشاهدات خلال شهر واحد إلى أكثر من ٧ ملايين مشاهدة للتغريدات، وأعداد الزيارات للتغريدة الواحدة تتخطى الـ 300 ألف مشاهدة.

وأضاف "الفرحان": الْتحقت بقسم الإنشاءات المدنية والمعمارية بالكلية التقنية في عنيزة، وتعلمت خلال فترة دراستي كل الأسس العلمية واكتسبت المهارات المطلوبة في مجال البناء والتشييد، وكان جميع العاملين بالكلية داعمين لي ولزملائي وتدريبنا بجودة عالية، وبعد تخرجي في الكلية حصلت على شهادة معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مكّنتني من الحصول على فرصة عمل مناسبة في وزارة النقل بمنطقة القصيم.

وأشار الشاب "الفرحان" إلى أنه أنشأ التطبيق الإلكتروني التوعوي قبل أربعة أشهر؛ لجمع المعلومات الموثوقة والكتب والدورات المتخصصة ومعلومات عن الأدوات الخاصة بالبناء والتشييد، إضافة إلى استقباله للإشعارات عن الدورات التدريبية المتخصصة بالبناء والتشييد وإطلاع الآخرين عليها، مما يعدّ ميزة نادرة في التطبيقات العربية، حسب وصفه.

وينقسم التطبيق الذي وصل عدد المستخدمين له حالياً أكثر من 20 ألفاً إلى عدة أقسام تشمل: خدمات الشركات والأعمال التي يمكن من خلالها التعرف على شركات خدمة البناء حول المستخدم مثل (شركات المقاولات، والاستشارات الهندسية، ومحالّ مواد البناء، ومكاتب التصميم الداخلي)، مع سهولة الوصول إليها عن طريق نظام تحديد المواقع أو عن طريق معلومات الاتصال بها، وكذلك قسم خاص بخدمات للأفراد، والذي يتيح كل المعلومات عن البناء، وأيضاً بيانات لمقدمي خدمة البناء والصيانة وتوزيعهم جغرافياً كالكهربائيين، وعمال أنظمة التكييف، ومراقبي ومنفذي المباني، والنجارين والحدادين وغيرهم.

ووجّه "الفرحان" نصائحه للشباب السعودي قائلاً: المفترض أن يعمل الشباب السعودي في كل المجالات التي يرون أنهم سيبدعون فيها دون تردد، حتى وإن كانت البداية شاقة ولا تحقق لهم المأمول؛ لأنه يرى العبرة بالنهايات والوصول لمرحلة النجاح يحتاج إلى إصرار وعزيمة، خاصة وأن كثيراً من المجالات التقنية والمهنية فيها عوائد مالية مجزية، وأكد أن ما يبذله من مجهود في حسابه بـ"تويتر" والتطبيق الإلكتروني يهدف إلى رفع مستوى التوعية في مجال الإنشاءات والصيانة بالمباني، خصوصاً مع التطور العمراني الأخير وانتشار الكثير من المواد والأبنية التي لا تحمل أدنى معايير الجودة.

المصدر : صحيفة سبق الالكترونية sabq.org صحيفة سعودية تأسست عام 2007م وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام. تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني، وتُقَدّم أبرز الأخبار والتغطيات الصحفية على مدار الساعة؛ وفق طرح موضوعي مهني، وتنفرد بمتابعات، وحوارات، وتقارير احترافية، تتناول أهم الأحداث المحلية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام.

صحيفة سبق الإلكترونية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء