أخبار عاجلة
لن تتخيل ما الذي يخفف آلام الأطراف المبتورة! -
انطلاق فعاليات مهرجان مراكش الدولي للسينما -
طرد فنزويلا من تكتل «ميركوسور» الاقتصادي -

اخبار السعودية - تواصل حملات مقاطعة شركات الاتصالات احتجاجاً على المبالغ الضخمة

الاقتصادي العمري: الشركات لن تقاوم على المدى البعيد

تواصل حملات مقاطعة شركات الاتصالات احتجاجاً على المبالغ الضخمة

 يواصل منذ أيام مستخدمو موقع "تويتر" حملاتهم ضد مقدمي ومشغلي خدمات الإنترنت في السعودية، مطالبين بضبط الخدمات، وخاصة فيما يتعلق بخدمة الإنترنت التي تشهد ضعفاً مقارنة بالمبالغ الطائلة التي يجنيها المشغلون من المستفيدين.

 

وتتمثل الحملة بوضع الجهاز الخلوي على وضع الطيران في وقت الذروة من ٦ حتى ٩ مساء.
 وأطلقوا عدة وسوم "هاشتاجات" متعددة ومنظمة بدأت من #راح_نفلسكم بداية الحملة قبل نحو ٣ أيام ثم #راح_نفلكسم2 وهكذا في كل يوم يطلقون وسماً جديداً للتعبير عن استيائهم من سوء الخدمات لمدة أسبوع.

 

العاصفة التي تواجهها شركات الاتصالات متواصلة وبلغت أوجها بعدما شارك بعض النُخب الدينية والاقتصادية ورجال المال والأعمال تضامناً مع أهداف الحملة.
 
ويبرز في "الوسوم" المنتفضة مناشدات البعض للشركات بتحسين الخدمات وبعضهم طالب بتخفيض رسوم الخدمات إثر قرار إلغاء البدلات الذي قد يؤثر على مدخول الأسرة الشهري.
 
ولجأ بعض المستفيدين لتأديب بعض المشغلين بنقل رقمه لمشغل آخر حتى تتكبد خسائر ومن باب التنويع مشاركة بالحملة، وبعضهم قام بإلغاء خدمة الرسائل الدعائية لأن المشغلين يحصلون على فوائد من المشاركين بهذه الرسائل. 
 
في سياق متصل قال الاقتصادي الدكتور عبدالله المغلوث: "طبيعي ستخسر هذه الشركات كثيراً من أرباحها بسبب المقاطعة لأن هذا يشوه سمعتها وتشويه السمعة هو أكبر عدو لهذه الشركات".
 
وعلّق الاقتصادي عبد الحميد العمري: " لا أستطيع تحديد حجم الخسائر ولكن في كل الأحوال هذه الشركات متضررة من حملات المقاطعة لأنها تؤثر كثيراً على سمعتها التجارية".
 
مضيفاً: "لم أشاهد حملات مقاطعة مثل هذه الحملة المنظمة بتوقيتها والهاشتاقات، ومن الطبيعي قطاع حيوي ومهم سيتأثر منها ويكفيك لو كان لديهم فكرة استثمار ستلغيها مع الحملات".
 
وأكد العمري أنه ومع الوقت الطويل ستخسر هذه الشركات الكثير من الأرباح، وأنا أستطيع وصف هذه الحملات بالمضاد المكافح للفايروس، وبعد الحملات ستشتد المنافسة بين المشغلين لكسب رضا العميل".
 
وأشار إلى أن دور هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات مقصور وفيه كثير من الأحداث لا نجد منها موقفاً واضحاً، وخاصة في وقت إيقاف التطبيقات نأتي للشركات تقول الهيئة مسؤولة ونأتي للهيئة تقول الشركات".

04 أكتوبر 2016 - 3 محرّم 1438 07:57 PM

الاقتصادي العمري: الشركات لن تقاوم على المدى البعيد

تواصل حملات مقاطعة شركات الاتصالات احتجاجاً على المبالغ الضخمة

بدر العتيبي

 يواصل منذ أيام مستخدمو موقع "تويتر" حملاتهم ضد مقدمي ومشغلي خدمات الإنترنت في السعودية، مطالبين بضبط الخدمات، وخاصة فيما يتعلق بخدمة الإنترنت التي تشهد ضعفاً مقارنة بالمبالغ الطائلة التي يجنيها المشغلون من المستفيدين.

 

وتتمثل الحملة بوضع الجهاز الخلوي على وضع الطيران في وقت الذروة من ٦ حتى ٩ مساء.
 وأطلقوا عدة وسوم "هاشتاجات" متعددة ومنظمة بدأت من #راح_نفلسكم بداية الحملة قبل نحو ٣ أيام ثم #راح_نفلكسم2 وهكذا في كل يوم يطلقون وسماً جديداً للتعبير عن استيائهم من سوء الخدمات لمدة أسبوع.

 

العاصفة التي تواجهها شركات الاتصالات متواصلة وبلغت أوجها بعدما شارك بعض النُخب الدينية والاقتصادية ورجال المال والأعمال تضامناً مع أهداف الحملة.
 
ويبرز في "الوسوم" المنتفضة مناشدات البعض للشركات بتحسين الخدمات وبعضهم طالب بتخفيض رسوم الخدمات إثر قرار إلغاء البدلات الذي قد يؤثر على مدخول الأسرة الشهري.
 
ولجأ بعض المستفيدين لتأديب بعض المشغلين بنقل رقمه لمشغل آخر حتى تتكبد خسائر ومن باب التنويع مشاركة بالحملة، وبعضهم قام بإلغاء خدمة الرسائل الدعائية لأن المشغلين يحصلون على فوائد من المشاركين بهذه الرسائل. 
 
في سياق متصل قال الاقتصادي الدكتور عبدالله المغلوث: "طبيعي ستخسر هذه الشركات كثيراً من أرباحها بسبب المقاطعة لأن هذا يشوه سمعتها وتشويه السمعة هو أكبر عدو لهذه الشركات".
 
وعلّق الاقتصادي عبد الحميد العمري: " لا أستطيع تحديد حجم الخسائر ولكن في كل الأحوال هذه الشركات متضررة من حملات المقاطعة لأنها تؤثر كثيراً على سمعتها التجارية".
 
مضيفاً: "لم أشاهد حملات مقاطعة مثل هذه الحملة المنظمة بتوقيتها والهاشتاقات، ومن الطبيعي قطاع حيوي ومهم سيتأثر منها ويكفيك لو كان لديهم فكرة استثمار ستلغيها مع الحملات".
 
وأكد العمري أنه ومع الوقت الطويل ستخسر هذه الشركات الكثير من الأرباح، وأنا أستطيع وصف هذه الحملات بالمضاد المكافح للفايروس، وبعد الحملات ستشتد المنافسة بين المشغلين لكسب رضا العميل".
 
وأشار إلى أن دور هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات مقصور وفيه كثير من الأحداث لا نجد منها موقفاً واضحاً، وخاصة في وقت إيقاف التطبيقات نأتي للشركات تقول الهيئة مسؤولة ونأتي للهيئة تقول الشركات".

الكلمات المفتاحية

المصدر : صحيفة سبق الالكترونية sabq.org صحيفة سعودية تأسست عام 2007م وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام. تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني، وتُقَدّم أبرز الأخبار والتغطيات الصحفية على مدار الساعة؛ وفق طرح موضوعي مهني، وتنفرد بمتابعات، وحوارات، وتقارير احترافية، تتناول أهم الأحداث المحلية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام.

صحيفة سبق الإلكترونية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق #عاجل .. هنا نص اللائحة التنفيذية للنشر الإلكتروني
التالى اخبار السعودية اليوم - خارجية تركيا تعلن عدم اعترافها بحكومة الحوثيين وصالح