أخبار عاجلة
احذروا المستريحين .. القانون لا يحمي المغفلين -

اخبار السعودية - "واشنطن بوست": أمريكا ستوجِّه ضربات عسكرية ضد الأسد لمعاقبته على جرائم الحرب

اخبار السعودية - "واشنطن بوست": أمريكا ستوجِّه ضربات عسكرية ضد الأسد لمعاقبته على جرائم الحرب
اخبار السعودية - "واشنطن بوست": أمريكا ستوجِّه ضربات عسكرية ضد الأسد لمعاقبته على جرائم الحرب

من خلال توجيه ضربات مجهولة.. وقالت إنه سيتم الالتفاف على قرارات مجلس الأمن

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الْيَوْمَ إن الادارة الأمريكية تدرس بشكل جدي إمكانية توجيه ضربات عسكرية ضد قوات الأسد؛ ردا على انتهاكه وقف إطلاق النار الأخير، ولمهاجمته المدنيين في حلب.

وبحسب مسؤول أمريكي فإن الضربات الجوية ستكون من دون إذن مجلس الأمن، وسيتم الالتفاف على قرار مجلس الأمن من خلال توجيه ضربات مجهولة بصواريخ كروز بعيدة المدى وطائرات حربية من دون الإعلان عن المسؤلية عن هذه الضربات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري قوله إن الخيار العسكري بات مطروحا بشكل جدي على الطاولة، وسيجتمع الأربعاء مجلس الأمن القومي الامريكي لمناقشة هذه الخيارات، لكن مازال هناك تردد من الرئيس الامريكي باراك أوباما حول الموافقة على هذا الخيار. 

وأوضحت الصحيفة أن وكالة المخابرات المركزية وهيئة الأركان المشتركة الامريكية قد وافقتا على هذه المقترحات. 

وكشفت الصحيفة عن أنه تم عقد اجتماعات أمنية يوم الأربعاء الماضي على مستوى عال بين القادة العسكريين الأمريكيين، وتم مناقشة توجيه ضربات عسكرية على النظام في سوريا؛ لتعطيل قدرات الأسد على قصف المدنيين بالبراميل المتفجرة، ودفع تكلفة مخالفاته للاتفاقيات السابقة، ولإجباره على الانصياع والجلوس على طاولة المفاوضات.

وذكرت أنه ربما يشارك الرئيس الامريكي في اجتماع يوم غد الأربعاء للنظر في هذا الخيار وإعطاء الضوء الأخضر لتنفيذه. 

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين امريكيين إن هناك مزاجا سائدا بين القادة الأمريكيين، بمن فيهم العسكريون، بضرورة توجيه ضربات عسكرية لتدمير مطارات الأسد ردا على جرائمه. كما أن هناك تحذيرات جدية من وكالة المخابرات المركزية وهيئة الأركان المشتركة من أن سقوط حلب سيقوض الحرب على الاٍرهاب بشكل كبير. 
 

"واشنطن بوست": أمريكا ستوجِّه ضربات عسكرية ضد الأسد لمعاقبته على جرائم الحرب

بندر الدوشي سبق 2016-10-04

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الْيَوْمَ إن الادارة الأمريكية تدرس بشكل جدي إمكانية توجيه ضربات عسكرية ضد قوات الأسد؛ ردا على انتهاكه وقف إطلاق النار الأخير، ولمهاجمته المدنيين في حلب.

وبحسب مسؤول أمريكي فإن الضربات الجوية ستكون من دون إذن مجلس الأمن، وسيتم الالتفاف على قرار مجلس الأمن من خلال توجيه ضربات مجهولة بصواريخ كروز بعيدة المدى وطائرات حربية من دون الإعلان عن المسؤلية عن هذه الضربات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري قوله إن الخيار العسكري بات مطروحا بشكل جدي على الطاولة، وسيجتمع الأربعاء مجلس الأمن القومي الامريكي لمناقشة هذه الخيارات، لكن مازال هناك تردد من الرئيس الامريكي باراك أوباما حول الموافقة على هذا الخيار. 

وأوضحت الصحيفة أن وكالة المخابرات المركزية وهيئة الأركان المشتركة الامريكية قد وافقتا على هذه المقترحات. 

وكشفت الصحيفة عن أنه تم عقد اجتماعات أمنية يوم الأربعاء الماضي على مستوى عال بين القادة العسكريين الأمريكيين، وتم مناقشة توجيه ضربات عسكرية على النظام في سوريا؛ لتعطيل قدرات الأسد على قصف المدنيين بالبراميل المتفجرة، ودفع تكلفة مخالفاته للاتفاقيات السابقة، ولإجباره على الانصياع والجلوس على طاولة المفاوضات.

وذكرت أنه ربما يشارك الرئيس الامريكي في اجتماع يوم غد الأربعاء للنظر في هذا الخيار وإعطاء الضوء الأخضر لتنفيذه. 

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين امريكيين إن هناك مزاجا سائدا بين القادة الأمريكيين، بمن فيهم العسكريون، بضرورة توجيه ضربات عسكرية لتدمير مطارات الأسد ردا على جرائمه. كما أن هناك تحذيرات جدية من وكالة المخابرات المركزية وهيئة الأركان المشتركة من أن سقوط حلب سيقوض الحرب على الاٍرهاب بشكل كبير. 
 

04 أكتوبر 2016 - 3 محرّم 1438

09:28 PM

اخر تعديل

04 أكتوبر 2016 - 3 محرّم 1438

09:20 PM


من خلال توجيه ضربات مجهولة.. وقالت إنه سيتم الالتفاف على قرارات مجلس الأمن

"واشنطن بوست": أمريكا ستوجِّه ضربات عسكرية ضد الأسد لمعاقبته على جرائم الحرب

A A A

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الْيَوْمَ إن الادارة الأمريكية تدرس بشكل جدي إمكانية توجيه ضربات عسكرية ضد قوات الأسد؛ ردا على انتهاكه وقف إطلاق النار الأخير، ولمهاجمته المدنيين في حلب.

وبحسب مسؤول أمريكي فإن الضربات الجوية ستكون من دون إذن مجلس الأمن، وسيتم الالتفاف على قرار مجلس الأمن من خلال توجيه ضربات مجهولة بصواريخ كروز بعيدة المدى وطائرات حربية من دون الإعلان عن المسؤلية عن هذه الضربات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري قوله إن الخيار العسكري بات مطروحا بشكل جدي على الطاولة، وسيجتمع الأربعاء مجلس الأمن القومي الامريكي لمناقشة هذه الخيارات، لكن مازال هناك تردد من الرئيس الامريكي باراك أوباما حول الموافقة على هذا الخيار. 

وأوضحت الصحيفة أن وكالة المخابرات المركزية وهيئة الأركان المشتركة الامريكية قد وافقتا على هذه المقترحات. 

وكشفت الصحيفة عن أنه تم عقد اجتماعات أمنية يوم الأربعاء الماضي على مستوى عال بين القادة العسكريين الأمريكيين، وتم مناقشة توجيه ضربات عسكرية على النظام في سوريا؛ لتعطيل قدرات الأسد على قصف المدنيين بالبراميل المتفجرة، ودفع تكلفة مخالفاته للاتفاقيات السابقة، ولإجباره على الانصياع والجلوس على طاولة المفاوضات.

وذكرت أنه ربما يشارك الرئيس الامريكي في اجتماع يوم غد الأربعاء للنظر في هذا الخيار وإعطاء الضوء الأخضر لتنفيذه. 

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين امريكيين إن هناك مزاجا سائدا بين القادة الأمريكيين، بمن فيهم العسكريون، بضرورة توجيه ضربات عسكرية لتدمير مطارات الأسد ردا على جرائمه. كما أن هناك تحذيرات جدية من وكالة المخابرات المركزية وهيئة الأركان المشتركة من أن سقوط حلب سيقوض الحرب على الاٍرهاب بشكل كبير. 
 

المصدر : صحيفة سبق الالكترونية sabq.org صحيفة سعودية تأسست عام 2007م وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام. تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني، وتُقَدّم أبرز الأخبار والتغطيات الصحفية على مدار الساعة؛ وفق طرح موضوعي مهني، وتنفرد بمتابعات، وحوارات، وتقارير احترافية، تتناول أهم الأحداث المحلية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام.

صحيفة سبق الإلكترونية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزير خارجية البحرين: #قمة_المنامة جددت التزام الخليج بوحدة اليمن
التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء