أخبار عاجلة
البرلمان ينتفض ضد الاتجار في الأعضاء البشرية -
48 وظيفة شاغرة بشركة الكفاح في #الدمام -

اخبار السعودية اليوم - «التواصل الاجتماعي» منصة المغرضين.. تسعون تغريدة في الدقيقة تستهدف أمن المملكة والنسيج المجتمعي

0a5f061304.jpg

تسعون تغريدة في الدقيقة تستهدف أمن المملكة، واللحمة الوطنية، والنسيج المجتمعي، وأكثر من عشرة آلاف حساب في تويتر لإحباط المجتمع السعودي وتشتيت صفوفه، بمعدل 6000 حساب عبر تويتر موجهة ضد المملكة لزرع الفتن داخل المجتمع وبث الشائعات، و4000 حساب أخرى خصصت لإعادة نشر تلك التغريدات.

إلى جانب شائعات الواتساب ومقاطع التندر والسخرية المصممة من أياد معادية لأهداف سياسية وأمنية ومخططات دولية، تسعى لزعزعة أمن واستقرار المملكة التي تعد الركيزة الأساسية لأمن العالمين العربي والاسلامي.

“الرياض” في حلقتها الخامسة تناقش ماتواجهه المملكة من محاولات في تمزيق نسيجها الوطني، والدور المطلوب من المواطن في هذه المرحلة، خاصة وأن الارهاب وليد التطرف والاحباط، والمحبطون يشكلون غالبية اتباع هذا الفكر.

ضخ معلوماتي مسيء

كشف رئيس حملة السكينة لتعزيز الوسطية عبدالمنعم المشوح عن حجم الضخّ المعلوماتي «المُسيء» والممنهج ضد بلادنا، إذ وصل إلى استهداف اللحمة الوطنية بأكثر من 30 ألف تغريدة يوميا تحمل رسائل مسيئة ممنهجة ترتكز في أغلب أدواتها على الشائعات وتسويق التحليلات الكاذبة والمغالطات والتزوير، وهي لا تعتمد فقط على صناعة شائعة وبثها بل تسعى إلى صناعة «رأي عام» وهنا تكمن خطورة التمادي مع الشائعات وتداولها وتبني سرعة تناقل الأخبار والمعلومات.

ستة آلاف حساب في تويتر لبث الشائعات وأربعة آلاف مخصصة لإعادتها

جهود مضادة

وقال المشوح: إن الاستهداف الذي تواجهه المملكة ضخم، ولذلك أطلقت «حملة السكينة» عدة نوافذ للبناء المعرفي والمعلوماتي الإيجابي – في موضوعات الإرهاب والتطرف والوسطية والفتن -، ووفرت منصّة معرفية تعدّت موادها ٤٣ ألف مادة يستفيد منها شهريا «ربع مليون» مستفيد، وذلك عبر منصّة موقع السكينة assakina.com، مؤكدا أنها بتكاملها تبني رأيا متوازنا وتقدّم حقائق وتصحح مفاهيم مغلوطة وشائعات يتم تداولها بشكل يومي، بالإضافة إلى حملات التوعية التطوّعية في شبكات التواصل والتي يساهم فيها جميع فئات المجتمع. وأشار رئيس حملة السكينة إلى أن التعامل مع حرب المعرفة والمعلومات يتطلب مزيد جهد في إعلان الحقائق ونشرها والشفافية في التعامل مع الرأي العام، كما أن النقد يتطلب مدّ جسور الثقة مع وسائل الإعلام بمختلف مستوياتها، فأي فراغ في بيان الحقيقة يُعتبر ثغرة تملأها الشائعات، كما يتطلب الأمر جهدا أكبر في رفع مستوى الوعي لدى المجتمع في التعامل الصحيح مع المعلومات المُتداولة.

وتابع المشوح قائلا «لذلك عمدت» حملة السكينة «في أهم مساراتها على رفع مستوى الوعي وتوفير تقارير ودراسات وملخصات تُغطّي الجوانب المعرفية المنهجية الصحيحة – فيما يخص مجال عملها -، فإذا وُجدت الحقيقة تضاءلت الشائعات أمامها»

المعلومة أساس لمواجهة الشائعة

وحول حرب المعلومات ومحاولة تشتيت ذهن المواطن وتكثيف جهود المملكة أشار المشوح إلى أن إدارة وتوجيه «المعرفة والرأي العام» هي محور الحرب العالمية الدائرة والتي تستهدف تغيير المجتمعات، وأعني بالمعرفة هنا «المعلومة» وليس البناء المعرفي العلمي المنهجي، إذ أن حرب المعلومات وإدارتها تستهدف العقول والأفكار والانفعالات والانتماءات فهي أعمق تأثيرا وتغييرا من حرب الأجساد التقليدية.

واستطرد رئيس حملة السكينة إلى أن الجهات والمنظمات الارهابية المغرضة تعتمد على نشر «الشائعات» في قوالب معرفية ومعلوماتية وأحيانا كأخبار أو نتائج استطلاعات رأي أو دراسات وذلك لتأخذ مساحات أوسع في التناقل والانتشار والتدليس على الرأي العام وحتى على بعض النّخب، فشائعة: الرقم والخبر والصورة والترجمة أحيانا تنقل المعلومة إلى دوائر أوسع وربما أثرت على جهات عالمية ذات وضع اعتباري بالإضافة إلى تأثيرها على الأفراد والمجتمعات.

تفتيت جهود المغرضين بالحقائق

وحول آلية مواجهة هذا الضخ الرقمي وتفتيت جهود المغرضين، أكد عبدالمنعم المشوح إلى أنه لا يمكن أن يتم ايقاف هذا الضخّ الرقمي وتفتيته إلا بالحقائق، لذلك على الجهات الرسمية مهمة غاية في الأهمية وهي توفير المعلومة الصحيحة، والإجابات الواضحة عن استفسارات المجتمع، إلى جانبومتابعة التطوّرات وما يستجد من أطروحات. مشيرا إلى أن غياب الحضور الإعلامي يصنع خطا موازيا للشائعات وتضخيمها، كما أن رفع مستوى الوعي لدى المجتمع لا يتم إلا بتوفير بيئات معرفية وإعلامية جاذبة وموثوقة وتفاعلية.

المشوح: ثلاثون ألف تغريدة يومياً ممنهجة تسوق للتحليلات الكاذبة والمغالطات والتزوير

محاور ومرتكزات رئيسة

وعرج رئيس حملة السكينة على كيفية التعامل «الشائعات»، إذ أن التعامل معها هو تعامل مع منظومات تستهدفنا، ولها أهداف وأجندات ولديها جيوش إلكترونية تدعمها ومراكز ذات خبرة، لذلك التعامل معها من المهم أن يرتكز على ثلاثة محاور أساسية وهي:

  • بناء منظومة تكاملية: إدارية – معرفية – تقنية: لديها قدرة: التحليل والقياس وتفتيت الهجمات وصناعة حواضن سليمة ونشر المحتوى الصحيح.

  • دعم وتطوير المبادرات المجتمعية: توجد في الساحة مبادرات مجتمعية وشعبية لها جهود تُشكر ومتنوعة، فتطويرها بما يخدمها في تحقيق أهدافها ولا يؤثر على خصوصية أساليبها مهم للمحافظة على بقائها وعلى توسيع دوائر المُشاركة.

  • تفعيل التشريك والتعاون بين الجهات الرسمية والإعلامية والمجتمعية، بما يحقق التنسيق وتسهيل تداول المعلومة و «ترتيب الأولويات والمهمات».

نعمة محسودة

رأى رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية الدكتور جميل الخلف أن المواطن يجب أن يعي دائما وأبدا أننا محسودين على نعمة الأمن والأمان والترابط الاجتماعي والأسري، والتكامل والتراحم بين أفراد المجتمع بجميع فئاته وطبقاته، الأمر هذا جعلنا مضرب مثل للمجتمعات على مستوى العالم، وهذا الأمر أزعج كثيراً من الأعداء على اختلاف ألوانهم وتوجهاتهم مما جعلهم يحيكون الدسائس، ويديرون المؤمرات، ويحركون الفتن، ويستغلون ضعاف النفوس وقليلي الإدراك لإحداث الفوضى في بلادنا من خلال التشكيك في هذه البلاد وولاتها وعلمائها، واختلاق الأكاذيب حول مبادئها وقيمها المستمدة من الكتاب والسنة وسلف الأمة.

التعامل مع حرب المعرفة والمعلومات يتطلب مزيد جهد في إعلان الحقائق والشفافية مع الرأي العام

محاولات بائسة

وأشار الخلف إلى محاولات الأعداء البائسه في اختراق أمن المملكة، في عدة مرات كان الله لهم بالمرصاد فأحبط كيدهم ورد مكرهم، ولقد كان لولاة هذه البلاد ورجال أمنها البواسل وعلمائها ونخبها السياسية والاجتماعية والاقتصادية وعامة الشعب الدور الأكبر في احباط هذه المؤامرات، وكبت هذه المكائد.

وزاد الدكتور جميل الخلف أنه عند النظر في بعض وسائل التواصل الاجتماعي والتدقيق في معرفاتها نجد أنها أسماء وهمية، تتخذ شعارات براقة لجلب الناس لما يبثونه من سموم، وقد يكون مما يثيرونه حق، ولكنهم كالكهان يزيدون عليه الأكاذيب والافتراءات التي تدعو إلى هز المجتمع ومحاولة تفريق صفه، وإحداث الفوضى فيه.

الالتفاف مطلب

وأكد رئيس الجمعية الفقهية إلى أهمية الوقوف كصف منيع ضد هؤلاء، والالتفاف حول ولاة الأمر، ودعمهم والدعاء لهم بالتأييد والتسديد، إذ أن هذه المرحلة هي من أخطر المراحل التي تواجهها المملكة، فملف الإرهاب كان قد بدأ بالمملكة من عشرات السنين، وقد حققت المملكة - ولله الحمد- نجاحاً كبيراً في القضاء عليه ورده، وصار لدى المجتمع- ولله الحمد- من الوعي والإدارك ما جعلهم كالبنيان الواحد ضد هذا الإرهاب ومكره، مع ما أصاب بعض أبناءنا المغرر بهم من التأثر بهم وتصديق ما يدعون؛ لأنهم في الظاهر يعتمدون على نصوص الكتاب والسنة، ولكنهم يؤولونها على غير وجههما الصحيح، كما قال النبي- صلى الله عليه وسلم-عن الخوارج: «يقولون من خير البرية، يخرجون من الإسلام كما يخرج السهم من الرمية».

الخلف: العلماء وخبراء الاقتصاد والاجتماع يتحملون

وركز الدكتور جميل الخلف على ضرورة وعي المواطن وإدراكه حول ماتواجهه المملكة في هذه المرحلة من استهداف من خلال الحروب العسكرية التي تقع في حدها الجنوبي، والتهديد الذي يأتي من حدها الشمالي بدعم من قوى حاقدة على هذه البلاد، ومدعومة من قوى عالمية ومراكز استخباراتية، إلى جانب الواجب على المواطن في مثل هذه الظروف من أهمية الوقوف مع القيادة والدعاء لهم وتوعية أبنائه وأقاربهم وممن حوله، كل حسب مسؤولياته بخطورة المرحلة، وضرورة الحذر، وأن كل مواطن مسئول عن بلده، وأن يؤتى الأعداء من قبله، أو من خلال من يرعى من أبنائه وبناته.

المسؤولية الكبرى في توعية المواطن بالخطر

سبل متعددة

وحول الدور المطلوب من المواطن قال الدكتور جميل الخلف: السبل كثيرة ومتعددة للوقوف مع القادة، ويكون هذا من خلال أساليب متعددة، منها: وسائل الإعلام من خلال استضافة المتخصصين في الشؤون السياسية والاجتماعية والشرعية والاقتصادية لتوعية الناس، وحثهم على تفهم بعض القرارات التي صدرت لأجل مصلحة البلد العليا، والحفاظ على مقدساته ومكتسباته، وأن هذه المرحلة هي مرحلة مؤقتة- إن شاء الله- يعقبها بعد زوال الخطر الخير والرخاء.

كما يجب على المعلمين والمعلمات والآباء والأمهات ومن له قدرة على الحوار والإقناع التواصل مع أفراد المجتمع كل حسب فهمه ومسؤولياته، وتوعيته وتحذيره، وأن يكون جندياً من جنود الوطن يدافع عنه بالغالي والنفيس؛ لأنه بلد الإسلام والحرمين، وفيها قبلة المسلمين، وقادتها يحكمون الشريعة في جميع مناحي الحياة، فالمسؤولية مضاعفة، والعبء كبير.

image 0

image 0

image 0

عبدالمنعم المشوح

image 0

د. جميل الخلف

المصدر : جريدة الرياض www.alriyadh.com

جريدة الرياض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الصيانة المجدولة توقف ضخ “المحلاة” لأربعة أيام بالخفجي
التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء