أخبار عاجلة
«زي النهارده».. وفاة ألفريد نوبل 10 ديسمبر 1896 -
اليوم.. فتح معبر رفح بتوجيهات من السيسي -
أمريكا تشيد بالانتخابات الرئاسية في غانا -

اخبار السعودية اليوم - سيادة سورية تتلاشى مع سيطرة إيران ومليشياتها على البلاد

اخبار السعودية اليوم - سيادة سورية تتلاشى مع سيطرة إيران ومليشياتها على البلاد
اخبار السعودية اليوم - سيادة سورية تتلاشى مع سيطرة إيران ومليشياتها على البلاد

عندما يكون الأمر مهما لأنصار النظام في سورية، تظهر صور قاسم سليماني على الإنترنت. فبالنسبة لهم فإن القائد العسكري سيء الصيت يعتبر أحد قادة الحرب الأهلية في سورية الذين يديرون الصراع من خلف الستار.

ويقود سليماني العديد من المليشيات بصفته قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني ويتحمل قدرا كبيرا من المسؤولية عن أهم هجمات النظام السوري. يواصل سليماني تقديم العون للنظام منذ أن بدأت الثورة السورية في ربيع عام 2011 كثورة ضد نظام دكتاتوري.

دعمُ سليماني مجرد جزء من سياسة طهران في توسيع تواجدها العسكري في سورية يوما بعد يوم.

في البداية، شارك ضباط من الحرس الثوري الإيراني على ما يبدو كمستشارين ومدربين.

ولكن محللين يعتقدون أن حكومة إيران كثفت تواجدها في سورية مع بداية الغارات الجوية الروسية قبل عام حيث يُعتقَد أن عدة آلاف من الإيرانيين يشاركون في الحرب السورية. وتكرر الإعلان مرارا عن وقوع ضحايا إيرانيين.

وتسببت المساعدة الأجنبية في تأمين سلطة الأسد ولكن الرئيس يدفع ثمنا لذلك حيث إن الجيش السوري ربما لم يعد القوة الأهم في الكثير من جبهات القتال حيث دأب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي عرف عنه حسن الاطلاع نشر تقارير عن مشاركة مليشيات شيعية من خارج سورية يتم تمويلها من قبل إيران.

ومن بين هذه المليشيات - إلى جانب مليشيات حزب الله اللبناني - مجموعات عراقية بشكل خاص. وذكرت صحيفة غارديان البريطانية أنه تم حشد 5 آلاف مقاتل أجنبي استعدادا للهجوم على مقاتلي المعارضة في حلب. وتسعى إيران من خلال دعمها للأسد إلى تأمين محورها بين حزب الله في لبنان والنظام السوري والعراق وإيران، وهو المحور الذي يمتد حتى حدود إسرائيل، ويعتبر الأسد ضامنا لهذا المحور.

من جهتها تؤدي تركيا دورا مهماً في المنطقة، حيث أرسلت قبل بضعة أسابيع قوات عبر الحدود مع سورية وذلك لأهداف ليس آخرها الحد من نفوذ الأكراد شمال سورية.

وفي ظل هذا التشابك المعقد للمصالح والتباين في المواقف، لا تبدو في الأفق بوادر انتهاء الحرب الأهلية التي استمرت أكثر من خمس سنوات حتى الآن لأن تَدخّل الكثير من القوى الفاعلة يجعل الحل السياسي للصراع شبه مستحيل.

جانب من الدمار الذي حل بحلب (أ ف ب)

المصدر : جريدة الرياض www.alriyadh.com

جريدة الرياض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تحقيق عاجل بتعليم صبيا حول فيديو طرد الطالبات من مدرسة بلا عباءات
التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء