أخبار عاجلة
صور| آثار انفجار الكاتدرائية المرقسية -
مصدر أمني: قتيلان في انفجار الكاتدرائية -
وصول مدير أمن القاهرة إلى محيط الكاتدرائية -

اخبار السعودية اليوم - أمير القصيم: المملكة تولي أهمية قصوى لمحاربة الإرهاب

أكد صاحب السمو الملكي الأمير د.فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم أن المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة الداخلية تولي ملف مكافحة الإرهاب أولوية قصوى, ويتولى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رسمياً بتوجيهات القيادة - حفظهم الله - هذا الملف, ويوليه سموه عنايته الخاصة ، حيث قاد منذ توليه ملف مكافحة الإرهاب حملة دولية أقنع خلالها قادة الأجهزة الأمنية والاستخبارية الدولية بضرورة التعاون الدولي لمحاربة الإرهاب, منطلقاً من حقيقة استحالة مواجهته بشكل منفرد, وقد حققت هذه الدعوات أهدافها وضيقت الخناق على هذه التنظيمات في كل أماكن وجودها في العالم، كما أسهمت المملكة ضمن جهودها الدولية في تأسيس مركز مكافحة الإرهاب بمقر الأمم المتحدة, ودعمته بسخاء.

جاء ذلك في حديث سموه خلال الجلسة الاسبوعية الاثنينية التي عقدت أمس في قصر التوحيد بمدينة بريدة حيث استقبل كبار المسؤولين ورجال الأمن والمواطنين, مبيناً أن المملكة لم يكن تعاملها مع مكافحة الإرهاب أمنياً فقط, بل كان كذلك فكرياً فقد أشرف سمو ولي العهد على تأسيس مركز يُعنى بالمعالجة الفكرية أطلق عليه ( مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية ) وهذا المركز أصبح من المراكز المرجعية في العالم في مجال تخصصه.

وعلق سمو أمير منطقة القصيم على موضوع الجلسة التي كانت تحت عنوان : المفهوم الخاطئ للوهابية وبيان حقيقتها, وقال : إن هناك فهم خاطئ وجهل في مسمى الوهابية، وذلك نتيجة حركة أخرى مختلفة بنفس الاسم في مكان آخر، مما جعل أعداء الإسلام يلصقوا بنا مسمى الوهابية وكأنه مذهب متطرف، وهذا ما ننكره جملة وتفصيلاً، لافتاً الإنتباه إلى أن الإرهابيين تقمصوا الإسلام وشوهوا سمعته بإرهابهم، وأن المملكة من أكثر الدول معاناة وتضرراً من الإرهاب، الذي جعلها هدفاً رئيساً لعملياته ومخططاته الإجرامية، إدراكاً من هذه التنظيمات الإرهابية بأن دور المملكة ريادي في قيادة الأمة الإسلامية ومكانتها الكبيرة الإقليمية والدولية سياسياً واقتصادياً ودينياً، مشيراً إلى أن المملكة تولي أهمية قصوى لمحاربة الإرهاب، وقد كانت من أوائل الدول التي عانت منه منذ أمد بعيد، وطالت عملياته الأبرياء، التي لا تفرق بين صغير ولا كبير ولا مواطن أو مقيم، مشدداً بدور المملكة في مكافحة الإرهاب، وأنها مسؤولية اجتماعية دولية مشتركة تتطلب تضافر الجهود على جميع الصعد لمواجهته أمنياً وفكرياً وإعلامياً وعسكرياً.

وأكد سمو أمير منطقة القصيم أن منهج أهل السنة والجماعة التي تقوم عليها بلاد الحرمين الشريفين، وفيها قبلة المسلمين، ومن أرضها انطلقت تعاليم الإسلام، بريئة تمامًا من أفكار الجماعات الإرهابية، مشدداً في الوقت نفسه على أن المملكة من أكثر دول العالم محاربة للإرهاب، وتؤدي دورًا كبيرًا في اقتلاع هذا الفكر من جذوره، وتضييق الخناق على عناصره، وأنها من أوائل الدول التي أعلنت الحرب على الإرهاب، وقد خاضت ومازالت تخوض المعركة ضد الإرهاب والإرهابيين الذين استهدفوا أمنها ونفذوا على أراضيها عدداً من العمليات الإجرامية التي راح ضحيتها عدد كبير من أبنائها من رجال الأمن ومن المواطنين والمقيمين الأبرياء.

وفي هذا السياق قدم مستشار سمو أمير منطقة القصيم إبراهيم بن سعد الماجد ورقة, تناول فيها مصطلح ما يُسمى بالوهابية، الذي أطلقه ابتداء الإنجليز ثم أعداء الحركة الإصلاحية التي قادها الشيخ المصلح محمد بن عبدالوهاب في نجد ما بين 1703/ 1792م ، وكان هدف أعداء هذه الدعوة صرف الناس وتنفيرهم عن ما جاءت به من تحقيق التوحيد الخالص لله تعالى، ونبذ التقليد والبدع، ونشرِ السننِ وإظهارها، والقيام بالواجبات الدينية، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتحكيمِ الشرع ونشر العلم ومحاربة الجهل وتحقيق الجماعة ونبذ الفرقة ورفع التخلف والبطالة، مستعرضاً الوهابية الرستمية وحقيقتها الغائبة والفرق بينها وبين دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب.

وفي نهاية اللقاء، شارك العديد من الحضور بطرح مداخلاتهم وتعليقاتهم، التي تصب في مناقشة المفهوم الخاطئ للوهابية وبيان حقيقتها، كما كرم سمو أمير منطقة القصيم الشيخ سليمان الراجحي لفوزه بجائزة الاقتصاد الإسلامي العالمية في دبي بفئة الانجاز مدى الحياة، نظير الدور الكبير الذي قام به في تطوير وخدمة الاقتصاد الإسلامي العالمي.

image 0

image 1

المصدر : جريدة الرياض www.alriyadh.com

جريدة الرياض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السعودية اليوم - إمام المسجد الحرام: العمل التطوعي في هذة الآونة من أفضل الظواهر الإنسانية
التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء