أخبار عاجلة
إنقاذ 1300 مهاجر في البحر المتوسط وإنتشال 16 جثة -

قصص مرشحين خسروا الأغلبية وربحوا السباق إلى البيت الأبيض

قصص مرشحين خسروا الأغلبية وربحوا السباق إلى البيت الأبيض
قصص مرشحين خسروا الأغلبية وربحوا السباق إلى البيت الأبيض

  ......       

المواطن- متابعة

حصول المرشح على أغلبية أصوات الناخبين الأميركيين في ما يعرف بالتصويت الشعبي، لا يضمن له الفوز بالرئاسة مباشرة. ورغم أن الحصول على أغلبية أصوات الناخبين قد يعني نظريا الحصول على أغلبية أصوات المندوبين في الكلية الانتخابية، فقد سبق أن وصل مرشحون إلى البيت الأبيض من دون أن يربحوا في التصويت الشعبي.

هذا الأمر حصل آخر مرة سنة 2000، عندما أصبح جورج بوش الابن الرئيس الـ 43 للولايات المتحدة رغم أن منافسه آل غور تغلب عليه في نسبة الأصوات الشعبية.

تنتخب أميركا رئيسها بطريقة غير مباشرة، إذ ينص النظام الانتخابي على أن المرشح الذي يحصل على أكبر عدد من أصوات أعضاء الكلية الانتخابية، وهم ممثلون عن ولايات أميركا الـ50، هو الذي يصبح رئيسا للبلاد.

فلو حصلت المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون على نسبة 51 في المئة، وحصل منافسها دونالد ترامب على 49 في المئة من أصوات عامة الأميركيين، ولو حصل هو على 270 من أصوات أعضاء الكلية الانتخابية، فإنه سيصبح رئيسا للبلاد.

ويرجع سبب هذا الأمر إلى وجود تفاوت ولو طفيف بين عدد ممثلي بعض الولايات في الكلية الانتخابية وعدد سكانها، فولاية هاواي مثلا لها أربعة أصوات في الكلية الانتخابية ويبلغ عدد سكانها 1.36 مليون، في حين يصل عدد سكان ولاية أورغن إلى 3.8 مليون، ولها سبعة أصوات في الكلية الانتخابية.

سنة 1824 عرفت الولايات المتحدة حدثا غير مسبوق، عندما حكمها لأول مرة رئيس لم يحصل على أغلبية أصوات الأميركيين. ففي الانتخابات الرئاسية لم يحصل جون كوينسي أدامز على أغلبية الأصوات أمام منافسه أندرو جاكسون الذي حصد 38 ألف صوت أكثر من أدامز، لكن جاكسون لم يحصل على العدد الكافي من أصوات الكلية الانتخابية ليحكم البلاد.

وقد حسم مجلس النواب الأمر باختيار أدامز ليكون الرئيس الأميركي الجديد.

روثرفورد هيز أصبح الرئيس الـ 19 لأميركا رغم فوز منافسه الديموقراطي صامويل تيلدن سنة 1876بأغلبية الأصوات الشعبية، لكن الرئيس الـ 19 للولايات المتحدة فاز حينها بفارق صوت واحد من أصوات الكلية الانتخابية التي تحدد من هو الرئيس.

السيناريوهان السابقان تكررا من جديد سنة 1888 حين أصبح بنجامين هاريسون الرئيس الـ 23 للبلاد رغم خسارته الأصوات الشعبية بفارق 90 ألف صوت أمام منافسه الديموقراطي جروفر كليفلاند.

الرئيس الـ43 للولايات المتحدة جورج دبليو بوش تأخر بـ 540 ألف صوت من الأصوات الشعبية عن منافسه الديموقراطي آل غور، لكن بوش حصل على 271 من أصوات الكلية وأصبح رئيسا للبلاد.

 

 

المصدر : صحيفة المواطن

صحيفة المواطن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هيئة أموال القاصرين ومركز المعلومات الوطني يتفقان على تبادل المعلومات لخدمة المواطنين
التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء