أخبار عاجلة

#منتدى_مسك_العالمي يطلق أعماله على وقع إنجازات السعوديين وإلهام المبتكرين

#منتدى_مسك_العالمي يطلق أعماله على وقع إنجازات السعوديين وإلهام المبتكرين
#منتدى_مسك_العالمي يطلق أعماله على وقع إنجازات السعوديين وإلهام المبتكرين

  ......       

المواطن – الرياض

وسط حشد من الخبراء ورياديي الأعمال الملهمين في المملكة العربية السعودية و65 دولة حول العالم، انطلقت اليوم بمدينة الرياض فعاليات منتدى “مسك العالمي” في دورته الأولى تحت شعار “القادة الشباب معاً”، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
وعلى هامش فعاليات المنتدى، وقعت “مسك الخيرية” مذكرات تفاهم مع خمس جهات محلية وعالمية، فيما حضر المنتدى الذي تنظمه مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “مسك الخيرية”، 1500 شاب وفتاة، نصفهم من المملكة العربية السعودية والنصف الآخر من مختلف دول العالم ، وسط مشاركة 130 مختصاً وأكاديمياً من وزراء ومسؤولين ورجال ورواد الأعمال في المجالات العلمية والتقنية والاقتصادية والثقافية والتجارية والرياضية من داخل المملكة وخارجها، يتحدثون عن نجاح مشاريعهم في قوالب مختلفة تحفّز الشباب والفتيات على مواصلة الابتكار والإبداع في مجالات الحياة وقيادة مسيرة التنمية.

أطفال بأحلام كبيرة.. راشدون بإنجازات مدهشة
اعتلى أربعة من الشباب السعودي، منصة منتدى مسك العالمي للحديث عن مبادراتهم ومشاريعهم والصعوبات التي تغلبوا عليها ليحققوا النجاح، وإسهاماتهم في التخطيط لمستقبل بلادهم.
وسرد مهند أبو دية قصة حلمه الكبير الذي بدأ معه منذ صغره بمنافسة توماس أديسون في عدد الاختراعات، والصخرة التي اصطدمت بها آماله مع بدء دراسته الجامعية، عندما تعرض لحادثة أفقدته بصره، مشيراً إلى أنه كان في المستشفى يواجه الألم وتدور في رأسه مئات الأفكار حول طموحاته للمستقبل، فبدأ يراجع خططه، وانطلق من جديد.
وتطرق أبو دية في الجلسة الأولى التي كانت بعنوان: “شباب المملكة العربية السعودية”، إلى الصعوبات والتحديات التي اعترضته، ودفعته لمواجهتها بصبر وثبات فتمكن من دراسة الماجستير في إدارة الأعمال.
لكن أحلامه لم تقف عند هذا الحد، وبدلاً من أن يصنع مليون اختراع كما كان يتمنى قبل إصابته، وضع لنفسه حلماً جديداً وهو تدريب مليون شخص في مجالات الابتكار إذ أسس مركز “اسطرلاب سنتر”، وطبع آلاف النسخ من البرامج التدريبية، وامتد عمله إلى الخليج أيضاً بالتعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي، والأمم المتحدة، وسيبدأ الأسبوع المقبل تدريب المبتكرين عبر يوتيوب، ووسائل التواصل الاجتماعي. وتابع: “اخترنا للشركة اسم الاسطرلاب الذي ابتكره الأجداد العرب لتوجيه الرحالة وليكون مشروعنا لتوجيه المبتكرين”.
أما منيرة جمجوم فذكرت أنها كانت تكره الالتزام ببعض الحصص الدراسية المملة في مدرستها الإعدادية، رغم أن نتائجها الدراسية ممتازة، ولذلك فكّرت في طريقة لتغيير نمط التعليم الممل أحياناً، وقررت أن تصبح وزيرة للتعليم، فذهبت إلى والدها وأخبرته بذلك عندما بلغت السادسة عشر من عمرها.
وبدعم من والدها خططت منيرة لحياتها على هذا الأساس، فأصبحت معلمة لتعرف ما يواجهه المعلمون من صعوبات في التدريس والمناهج، ثم سافرت إلى نيويورك لتتخصص في تخطيط المناهج، ثم عادت لتدرس في الجامعة وتقيّم وضع المناهج، وكتبت أول كتاب لها بعنوان “خواطر جريئة عن التعليم في السعودية”، وتخصصت أكثر في مجال التعليم فعملت في مجال الاستشارات التعليمية، وبعدها أسست منيرة شركة “إمكان” لحل المشاكل في مجال التعليم.
وشددت منيرة على أهمية أن يعرف الشاب أو الفتاة المشكلات التي يريد حلها، لينطلق في الحياة ويستطيع توفير المعرفة والخبرات اللازمة لحل تلك المشاكل.
تحديات الصناعة المحلية
وأشارت لطيفة الوعلان مؤسس شركة “يتوق” إلى أهمية الإصرار والمعرفة لبناء اقتصاد قوي، كاشفة عن تجربتها في تأسيس الشركة المتخصصة في صناعة القهوة.
وقالت الوعلان: “البداية كانت في 2011 بالتصنيع خارج المملكة، وكانت المنافسة شديدة واستوعبت أنني إذا أرادت الاستمرار في هذا المجال فيجب نقل التصنيع إلى داخل السعودية”.
وذكرت أنها واجهت تحديات وصعوبات كبيرة لنقل مراحل التصنيع إلى داخل السعودية، لكنها نجحت في ذلك بالإصرار والعمل الدؤوب، لافتة إلى أن شركتها واجهت مشكلة عندما طرحت أحد منتجاتها في السوق، لكن فريقاً من المهندسين السعوديين تمكنوا من حلها وجرى استبدال المنتجات من السوق من دون الاستعانة بأي مصنع خارجي.
وشددت على أهمية بناء القدرات المحلية والتصنيع المحلي لتحقيق الاستدامة الاقتصادية، وبناء اقتصاد قوي، سواء كان ذلك لرجال أعمال أو متخذي القرار.

بيل جيتس: المنتدى يحفّز الابتكار
وتحدث مؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس في مقطع فيديو مسجل، عن دور التقنية في بناء مستقبل مشرق للمملكة العربية السعودية والعالم، وأهمية المنتدى في صناعة وتحفيز الابتكار وتنمية المهارات ودعم التوجهات المستقبلية.
وقال بيل جيتس: “لم أستطع الحضور لكن أود تهنئتكم في المنتدى بالحضور الشبابي المهم، وبرؤية المملكة العربية السعودية 2030″، مشيراً إلى ان الشباب في المملكة يشكلون الغالبية المتعلمة التي يعتمد تطبيق الرؤية عليهم، إذ أن لديهم طاقات وإمكانات ليكون لهم وقع وتأثير.
وأوضح أهمية الشراكة مع المملكة في دعم الشباب وإرشادهم لمستقبل أفضل في جميع المجالات.

جو كايسر: مخطط طموح للسعودية
وشدد جو كايسر الرئيس التنفيذي لشركة SIEMENS، على أهمية دور الشباب في مستقبل المملكة العربية السعودية. وقال : “لدينا الكثير من الكنوز، وإمكانات شبابنا المخبأة هي كنز المستقبل”.
ولفت إلى وجود مخطط طموح جداً لمستقبل جميل في السعودية. وتابع: “أنتم المحور الرئيسي لبلدكم، وأنتم ضمن المخطط لمشروعاتنا في السعودية، إذ فتحنا مجالات المعرفة والتدريب في مركزنا بالدمام الذي يقدم الوظائف ويهيئ الشباب لسوق العمل في مجالات تقنية كبيرة”.
وتطرق إلى أن الشركة تبحث عن طرق جديدة لإدارة الابتكار، مؤكداً أهمية توافر الأنظمة الحاضنة للابتكار وتخطي العراقيل التي تواجهها، والتي تكون سبباً في الإبداع.
وأفاد أن “سيمنس” أطلقت مؤخراً وحدة “نيكست47” التي تعمل تحت المجموعة الألمانية، بهدف مواكبة الإبداع واحتضان الأفكار الناشئة، والعمل على تطوير التقنيات بشكل أسرع بالتعاون مع المشاريع الصغيرة الناشئة، لافتاً إلى أن الوحدة سميت بهذا الاسم تبعاً لتاريخ تأسيس الشركة في ألمانيا عام 1847م.
وبيّن أن السوق يتغير باستمرار والخطوات سريعة أكثر مما كانت عليه خصوصاً في المجال التقني، فالحواسيب الآن أسرع 2500 ضعف مما كان عليه في الثمانينات، وعلى الشباب أن يضعوا هذا في اعتبارهم، وتابع: “رواد الأعمال هم الذين سينقلون البلد للمستقبل، وعليهم أن يتسلحوا بالتقنية”.
وقال كايسر: “لم لا يكون الحلم أكبر فالابتكار يحول المملكة إلى مركز عالمي، وسنعمل يداً بيد لأن المملكة تستحق ذلك للقيام بريادة الأعمال إلى مستوى جديد من الابتكار والإبداع”.

المصدر : صحيفة المواطن

صحيفة المواطن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء