أخبار عاجلة
خدمات تطبيق «كريم» فى ثلاث مدن مصرية جديدة -
Sixt مصر تحصد جائزة أفضل مبيعات لعام ٢٠١٦ -
كأس BMW للجولف تختتم فعاليات البطولة المصرية -

استشاري نفسي لـ”المواطن”: ارتفاع الاضطرابات النفسية بين المعلمين وصبيا تتصدر

استشاري نفسي لـ”المواطن”: ارتفاع الاضطرابات النفسية بين المعلمين وصبيا تتصدر
استشاري نفسي لـ”المواطن”: ارتفاع الاضطرابات النفسية بين المعلمين وصبيا تتصدر

  ......       

المواطن – خضر الخيرات – جازان

كشف استشاري طب الأسرة المشرف على مركز وبرنامج الرعاية النفسية الأولية بصحة جازان محسن بن عبده عداوي عن وجود ارتفاع كبير في الاضطرابات النفسية بين معلمي ومعلمات التعليم العام.

وقال عداوي لـ”المواطن “إن النسبة مرتفعة في منطقة جازان ، وفي منطقة صبيا التعليمية بالتحديد ، ذلك بحسب الدراسة التي أجراها منذ سنوات ، والتي بينت أن أكثر من ٦٠٪‏ من المعلمات يشكين من أعراض تحتاج استشارة نفسية وتأقلماً، وأكثر من ٣٨٪‏ يجب عرضهن على طبيب وأخصائي نفسي وربما العلاج.

وأضاف معلقاً على وفاة معلمة أربعينية تقاعدت مؤخرًا من إحدى مدارس تعليم صبيا احتراقًا بالبنزين، وفق الخبر الذي نشرته  “المواطن”  يوم أمس، أن قضية أن ينهي الإنسان حياته قضية ليست وليدة الساعة ،ربما تكون متراكمة منذ الطفولة ، وهناك هواجس وأفكار وخواطر تتحول إلى وسواس يصارعه ويرافقه يؤيده الاكتئاب والعزلة والشعور بالإحباط والذنب ثم بعد ذلك يسهل عليه الانتحار.

أسباب الانتحار

ويرى استشاري طب الأسرة المشرف على مركز وبرنامج الرعاية النفسية الأولية بصحة جازان محسن عداوي أن أسباب الانتحار تعود للضغوط الاجتماعية مثل (ضيق الحال ، والمال ، وأعباء الأسرة، والعنوسة، والعزلة ، وعدم الاختلاط مع المجتمع ، وعدم وجود من يقوم على الإنسان ويساعده على الحياة ويلجأ إليه عند الضغوط التي لا يستطيع التغلب عليها)، إضافة
للضغوط النفسية مثل (الاضطرابات ، والأمراض النفسية، وضغوط الآخرين ، والاكتئاب ،والوسواس ،والانفصام ،ونوبات الهوس).

وشدد على أنه ينبغي ألا تؤخذ كلمة “أريد أن أموت” أو “أريد أن أنتحر” ككلمة عابرة من كل المستويات في البيت أو العمل ، وعلى المجمتع والأسرة ، والوالدين بالذات الانتباه لمثل هذه الحالات والتوعية بأهمية العيادات النفسية واستشارة المختصين.

علامات قبل الانتحار

وبيّن عداوي أن هناك بعض الدلائل التي تظهر على الشخص الذي يعاني من اضطرابات ومشاكل نفسية قد تؤدي به للانتحار منها التغير في الذهاب للعمل ، أو التأخر عنه وعدم الاهتمام به، التغيير في الهندام واللباس وعدم الاهتمام بالمظهر ، اضطرابات النوم ، والعزلة عن الناس والأصدقاء ،وترديد بعض الأفعال والكلمات الغريبة، ووجود شيء غريب في سمت الإنسان.

لماذا مادة البنزين؟

وعن استخدم النساء مادة البنزين سريعة الاشتعال في الانتحار أكد عداوي أنهن يبحثن عن طريقة أكيدة لا تقبل التردد ولا رجوع فيها للانتحار.

كيف نواجه الانتحار؟

وعن طرق مواجهة ظاهرة الانتحار التي زادت نسبتها في المجتمع أكد أن هناك مجموعة نقاط بإذن الله ستسهم في القضاء على هذه الظاهرة أو التقليل منها :

أولًا: الانفتاح على العيادات النفسية والاستشاريين النفسيين والاجتماعيين.

ثانيًا: تكوين بيئة أو دراسة مجتمعية صادقة تبحث عن الأسباب وانتشار الفكرة بين الطلاب والطالبات مثلًا ، أو الشباب والفتيات.

ثالثًا: تقبل الاستشارة النفسية ومناقشتها ،وعدم دس الرأس في التراب مثل النعام وتجاهل الأسباب الموجودة.

رابعًا: التوعية وعلاج الأمراض والبحث عما يشغل الشباب، وانطلاقهم نحو أهداف معينة.

 

المصدر : صحيفة المواطن

صحيفة المواطن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الاتحاد الجمركي الخليجي والسوق المشتركة يرفعان قيمة التجارة البينية
التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء