أخبار عاجلة
مقتل 30 شخصًا جراء انفجار شاحنة صهريج في كينيا -
وضع 10 أشخاص قيد الاحتجاز إثر هجومي إسطنبول -

اخبار السعودية اليوم - إمام المسجد النبوي يحذر من استدراج الشباب عبر الهاشتاقات المضللة

اخبار السعودية اليوم - إمام المسجد النبوي يحذر من استدراج الشباب عبر الهاشتاقات المضللة
اخبار السعودية اليوم - إمام المسجد النبوي يحذر من استدراج الشباب عبر الهاشتاقات المضللة

حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ صلاح بن محمد البدير – في خطبة الجمعة – من استدراج الناس في مواقع التواصل الاجتماعي عبر ما يعرف بـ " الهاشتاق " الذي يمد حبائله ومصايده مجاهيل نحو زوايا وقضايا قد بدت من عناوينها خباياهم, قائلا: ومن وقع في الوهدة والهوة تزاحم عليها وتسارع إليها، وشارك فيها بالكتابة والتعليق بلا تمييز ولا روية، فالحذر الحذر فقد خط القلم وكتب الملك وطاح المرقم وأحصى الكتاب، قال تعالى: " وكل شيء فعلوه في الزبر، وكل صغير وكبير مستطر "، فكل صغير وكبير من الأعمال مسطور في الصحائف مكتتب في الزبر بتفاصيله وربكم حفيظ رقيب شهيد عليم لا يخفى عليه دقيق ولا جليل مما تكتبون وتسطرون وتدونون.

وقال: الأقلام مطايا العقول وألسنة الضمائر وآلة التحرير وقوام المعرفة والكتب بساتين تجلو البصائر وتؤنس الوحشة وتزيل الهم وتبدد الظلمة والقراءة عادة الألباء وسجية الفطناء ومن الكتاب أدباء حكماء، يراعون المصلحة وينشدون الخير ويرومون النصح يراقبون من في السماء، ومن الكتاب فئة لا حذق عندهم ولا صنعة ولا حصاة لهم ولا أصاة لطخوا المواقع بمقالات عوراء طائشة بغير عقل ولا رشد، جاؤوا فيها بالطم والرم والدنيء والرديء والمهزول والغث، أقلام وكتاب يسوقون الدهماء إلى مجهلة ومهلكة ومفسدة، همهم إهاجة الشر وإيقاد الفتنة وإيقاع الخصومة بين الناس، والنيل من ديننا وانتقاص قيمنا وأخلاقنا والطعن في بلادنا وعلمائنا وأولات أمورنا، لقد اكتظت وسائل التواصل الاجتماعي بالكتاب والقراء والمدونين والمغردين ولا نرى إلا الرؤوس المطرقة والهامات الجاثمة والوجوه المكبة على تلك الأجهزة، وكل يقرأ ويكتب، ويدون ويغرد وينشر ويذيع وليت ذلك فيما يوصل نفعا ويثمر خيرا ويدفع شرا ويكون في الآخرة ذخرا إلا من رحم الله وقليل ما هم.

وأضاف: من عثر في بساط الخطيئة فليطو بساطا عصى الله عليه وليمح ما كتب وليرق سجلا من ماء يزيل به الأذى والقذر والخبث، يا من تورطتم في إنشاء مواقع تنشر القبائح والمنكرات وتدعو إلى الرذائل والموبقات ستحملون أوزاركم وأوزار من غوى بغوايتكم، وضل في ضلالكم فساء ما تزرون وبئس ما تحملون، قال صلى الله عليه وسلم: " من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا "، ولتكن كتاباتكم ومشاركاتكم ومناشطكم في تلك الوسائل سببا يقربكم إلى المولى الكريم ويدنيكم من دار كرامته ويعليكم في نعيم جنته، وخاب المصر الذي لا يرجع وشقي المسترسل الذي لا يقلع، ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

وفي الخطبة الثانية دعا فضيلته إلى تذكر إخواننا اللاجئين والنازحين والمشردين والمضطهدين فهم يعانون نقصا في الأغذية والأدوية، وشحا في الأكسية والأغطية، وقلة في وسائل التدفئة، وقال: الفقير يئن والضعيف يستنجد والمضطر يستصرخ ولا ترى إلا من ضاقت يداه وعظمت شكواه، والمؤمنون أقرب الناس رحمة وأعظمهم شفقة أكثرهم إحسانا وأحناهم على فقير ومسكين ويتيم وأحدبهم على أرملة ومطلقة، وأعطفهم على يتيم وملهوف وأنفعهم لمضطر ومكروب.

المصدر : جريدة الرياض www.alriyadh.com

جريدة الرياض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إحباط محاولة سرقة مخفر للشرطة تحت الإنشاء غرب رفحاء