Propellerads

اخبار السعودية - مصادر: الفرقاطة السعودية تواصل مهامها .. وخبير: هكذا تلاعب الحوثيون بمقطع الانفجار

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكّدت لـ "سبق": تمّ إصلاح الضرر البسيط .. ولم تتوقف إطلاقاً وتعمل بالبحر الأحمر

مصادر: الفرقاطة السعودية تواصل مهامها .. وخبير: هكذا تلاعب الحوثيون بمقطع الانفجار

علمت "سبق" من مصادر مطلعة، أن الفرقاطة السعودية (المدينة) التي تعرّضت، أمس الأول، لهجومٍ من زوارق حوثية مازالت تمارس أعمالها داخل مياه البحر الأحمر.

 

وقالت المصادر: إن ما يدّعيه الحوثيون من تضرُّر الفرقاطة لا يعدو عن كونه استمراراً لأكاذيبهم المستمرة، في محاولة مستميتة لرفع معنويات جنودهم المنهارة، مؤكداً أن الفرقاطة مازالت تشق عباب البحر لحماية المياه الإقليمية للمملكة وضمان سلامة خطوط الملاحة البحرية، ولم تتعرّض إلا لتلفيات طفيفة تمّ إصلاحها في حينه بعد القضاء على المهاجمين الذين فشلوا في مهمتهم.

 

في السياق نفسه كشف تحليل فني لمقطع الفيديو المنتشر للهجوم الحوثي على الفرقاطة السعودية، أمس الأول، عن وجود تدخّل لتغيير معالم الفيديو لإظهار التفجير وكأنه قد أحدث ضرراً بالفرقاطة السعودية (المدينة).

 

وقال خبير فني في تحليل للمقطع، إن الفيديو المنتشر من الإعلام الحوثي جاء بجودة ضعيفة للغاية لم تتجاوز ١٤٠ "فريم"، في حين أن أقل أجهزة الجوّال العادية يمكن أن تعطي جودة لا تقل عن ٦٤٠ "فريم"؛ مشيراً إلى أن الهدف من ذلك ليسهل لهم التعديل دون اكتشاف الأخطاء.

 

وشرح الخبير الفني تدخلات الحوثيين الفنية، بأنها كانت واضحة لأي خبير ومتمرس، وقال: في وقت التفجير قاموا بعملية قص ولزق ليظهر أن آثار التفجير كانت كبيرة، وهو ما ظهر واضحاً من خلال استخدام برنامج فني كشف كذب الحوثيين.

مصادر: الفرقاطة السعودية تواصل مهامها .. وخبير: هكذا تلاعب الحوثيون بمقطع الانفجار

محمد حضاض سبق 2017-02-01

علمت "سبق" من مصادر مطلعة، أن الفرقاطة السعودية (المدينة) التي تعرّضت، أمس الأول، لهجومٍ من زوارق حوثية مازالت تمارس أعمالها داخل مياه البحر الأحمر.

 

وقالت المصادر: إن ما يدّعيه الحوثيون من تضرُّر الفرقاطة لا يعدو عن كونه استمراراً لأكاذيبهم المستمرة، في محاولة مستميتة لرفع معنويات جنودهم المنهارة، مؤكداً أن الفرقاطة مازالت تشق عباب البحر لحماية المياه الإقليمية للمملكة وضمان سلامة خطوط الملاحة البحرية، ولم تتعرّض إلا لتلفيات طفيفة تمّ إصلاحها في حينه بعد القضاء على المهاجمين الذين فشلوا في مهمتهم.

 

في السياق نفسه كشف تحليل فني لمقطع الفيديو المنتشر للهجوم الحوثي على الفرقاطة السعودية، أمس الأول، عن وجود تدخّل لتغيير معالم الفيديو لإظهار التفجير وكأنه قد أحدث ضرراً بالفرقاطة السعودية (المدينة).

 

وقال خبير فني في تحليل للمقطع، إن الفيديو المنتشر من الإعلام الحوثي جاء بجودة ضعيفة للغاية لم تتجاوز ١٤٠ "فريم"، في حين أن أقل أجهزة الجوّال العادية يمكن أن تعطي جودة لا تقل عن ٦٤٠ "فريم"؛ مشيراً إلى أن الهدف من ذلك ليسهل لهم التعديل دون اكتشاف الأخطاء.

 

وشرح الخبير الفني تدخلات الحوثيين الفنية، بأنها كانت واضحة لأي خبير ومتمرس، وقال: في وقت التفجير قاموا بعملية قص ولزق ليظهر أن آثار التفجير كانت كبيرة، وهو ما ظهر واضحاً من خلال استخدام برنامج فني كشف كذب الحوثيين.

01 فبراير 2017 - 4 جمادى الأول 1438

02:02 PM


أكّدت لـ "سبق": تمّ إصلاح الضرر البسيط .. ولم تتوقف إطلاقاً وتعمل بالبحر الأحمر

مصادر: الفرقاطة السعودية تواصل مهامها .. وخبير: هكذا تلاعب الحوثيون بمقطع الانفجار

A A A

علمت "سبق" من مصادر مطلعة، أن الفرقاطة السعودية (المدينة) التي تعرّضت، أمس الأول، لهجومٍ من زوارق حوثية مازالت تمارس أعمالها داخل مياه البحر الأحمر.

 

وقالت المصادر: إن ما يدّعيه الحوثيون من تضرُّر الفرقاطة لا يعدو عن كونه استمراراً لأكاذيبهم المستمرة، في محاولة مستميتة لرفع معنويات جنودهم المنهارة، مؤكداً أن الفرقاطة مازالت تشق عباب البحر لحماية المياه الإقليمية للمملكة وضمان سلامة خطوط الملاحة البحرية، ولم تتعرّض إلا لتلفيات طفيفة تمّ إصلاحها في حينه بعد القضاء على المهاجمين الذين فشلوا في مهمتهم.

 

في السياق نفسه كشف تحليل فني لمقطع الفيديو المنتشر للهجوم الحوثي على الفرقاطة السعودية، أمس الأول، عن وجود تدخّل لتغيير معالم الفيديو لإظهار التفجير وكأنه قد أحدث ضرراً بالفرقاطة السعودية (المدينة).

 

وقال خبير فني في تحليل للمقطع، إن الفيديو المنتشر من الإعلام الحوثي جاء بجودة ضعيفة للغاية لم تتجاوز ١٤٠ "فريم"، في حين أن أقل أجهزة الجوّال العادية يمكن أن تعطي جودة لا تقل عن ٦٤٠ "فريم"؛ مشيراً إلى أن الهدف من ذلك ليسهل لهم التعديل دون اكتشاف الأخطاء.

 

وشرح الخبير الفني تدخلات الحوثيين الفنية، بأنها كانت واضحة لأي خبير ومتمرس، وقال: في وقت التفجير قاموا بعملية قص ولزق ليظهر أن آثار التفجير كانت كبيرة، وهو ما ظهر واضحاً من خلال استخدام برنامج فني كشف كذب الحوثيين.

المصدر : صحيفة سبق الالكترونية sabq.org صحيفة سعودية تأسست عام 2007م وحاصلة على ترخيص رسمي من وزارة الثقافة والإعلام. تعمل في مجال الإعلام الإلكتروني، وتُقَدّم أبرز الأخبار والتغطيات الصحفية على مدار الساعة؛ وفق طرح موضوعي مهني، وتنفرد بمتابعات، وحوارات، وتقارير احترافية، تتناول أهم الأحداث المحلية بشكل خاص والعربية والدولية بشكل عام.

صحيفة سبق الإلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق