أخبار عاجلة

الماتادور يستعيد أغلبيته المدريدية.. وكايخون يتخلص من عقدة تجاهل ديل بوسكي (تقرير)

منذ أربعة أعوام، رحل الإسباني جوزيه كايخون عن صفوف ريـال مدريد لينضم إلى نابولي بداية من موسم 2013/2014، تحت قيادة المدرب رافائيل بينيتز في ذلك الوقت، ومنذ وصوله نجح اللاعب الإسباني في أن يكون له تأثير واضح على الجانب الهجومي لفريق مارادونا السابق.

وفي أول موسم له بإيطاليا، أحرز كايخون 20 هدفًا وصنع 11 آخرين في 52 مباراة ظهر بهم تحت قيادة بينيتز وبجميع البطولات، أي بمتوسط هدف أو صناعة كل 131 دقيقة، وساهم في أن يحرز نابولي لقب كأس إيطاليا وسوبر إيطاليا بأول بموسم له بالقميص الأزرق السماوي وكان هداف كأس إيطاليا.

وما قدمه اللاعب الإسباني مع نابولي بالموسم الأول لم يتوقف، فالمدرب ماوريزيو ساري، كان يسعى لإشراك كايخون في مركز رأس الحربة في البدايه، قبل أن يقرر إعادته لمركزه المفضل كجناح، وليعود كايخون للتألق تحت قيادة ساري هذه المرة بداية من موسم 2015/2016، وليصل عدد أهدافه إلى 45، وصناعة 31 آخرين قبل بداية الموسم الحالي.

جوزيه كايخون

ولكن يبدو أن أرقام تألق كايخون لم تكن مقنعه بشكل كافي للمدرب السابق للمنتخب الإسباني ديل بوسكي، فلم يقم باستدعائه سوى مرة واحدة عام 2014، حيث اشترك في مباراة بتصفيات أوروبا أمام بيلاروسيا، واشترك كبديل لكازورلا في الدقيقه 69، ليغيب بعد ذلك كايخون نهائيًا عن مشهد المنتخب الإسباني بقيادة ديل بوسكي.

وفشلت الصحف الإسبانيه في إيجاد سبب مقنع لإستبعاد كايخون من المنتخب الإسباني الفترة الماضية تحت قيادة ديل بوسكي، خصوصا مع معاناة الفريق تهديفيًا تحت قيادته مؤخرًا، حيث كان يفضل تواجد بيدرو رودرجيز بهذا المركز.

«تلقيت خبر إنضمامي للمنتخب من مكالمة هاتفية من بيبي رينا لم أتوقع ذلك ولكن اشكرهم على ثقتهم».. هكذا كان رد فعل كايخون على استدعاء لوبتيجي له لقائمة منتخب إسبانيا في مهمة لن تكون سهلة على لاعب نابولي، فمدرب منتخب إأسبانيا كان أوضح بمؤتمره الصحفي أمس الجمعة، أن عملية الإحلال والتجديد بالمنتخب الإسباني لن تتوقف وستكون تدريجية، وتغيير الأسماء متوقع باستمرار في حالة تألق لاعبين آخرين.

ويعتبر كايخون من ضمن بعض المفاجآت المتواجدة بقائمة إسبانيا هذه المرة، مثل تواجد ناتشو وإيسكو بجانب غياب فابريجاس وكاسياس مرة أخرى وبيدرو وإزبيليكويتا، وسيكون على لاعب نابولي منافسة لاعبين آخرين في الوقت الحالي من أجل الحصول على مركز أساسي بالمنتخب، وهم لوكاس فازكيز، لاعب ريـال مدريد الذي يعتمد على الاختراقات والعرضيات من الجانب الأيمن، ولاعب إشبيليه فيتولو، الذي نجح في استمرار تألقه تحت قيادة سامبولي في إشبيلية.

ومن أبرز سمات قائمة لوبيتيجي، استعادة السيطرة المدريدية مرة أخرى على التشكيل.

ولأول مره منذ 13 عام، سيتواجد في المنتخب الإسباني 6 لاعبين من الملكي وهم إيسكو وكاربخال وناتشو وراموس وموراتا ولوكاس فازكيز، وكانت آخر مرة تواجد بها 6 لاعبين من مدريد تعود لعام 2003 بقيادة المدرب إيناكي سايز.

سداسي ريال مدريد

وقتها قام المدرب إيناكي سايز باستدعاء كل من كاسياس وهيلجويرا وراؤول برافو وسلجادو وجوتي وراؤول، من أجل مواجهة النرويج بتصفيات اليورو، وفاز وقتها المنتخب الإسباني بمباراة الذهاب 2/1 في فالنسيا و3/0 في أوسلو.

واستدعى لوبيتيجي 23 لاعبًا من بينهم 6 لاعبين من ريـال مدريد و5 لاعبين من برشلونة، ولاعبين من أتلتيكو ومانشستر سيتي وبايرن وإشبيلية ونابولي، ولاعب من تشيلسي ومانشستر يونايتد.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق فيديو .. لاعبو المنصورة يروون ساعات الرعب في معركة «نبروة»
التالى مانشستر يونايتد وساوثهامبتون يكملان أضلاع المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين