مسجلاً أسوأ بداية له على الإطلاق : بهذا المعدل التهديفي.. رونالدو سينهي الموسم بستة أهداف على الأكثر!

مسجلاً أسوأ بداية له على الإطلاق : بهذا المعدل التهديفي.. رونالدو سينهي الموسم بستة أهداف على الأكثر!
مسجلاً أسوأ بداية له على الإطلاق : بهذا المعدل التهديفي.. رونالدو سينهي الموسم بستة أهداف على الأكثر!

وقّع نجم نادي ريال مدريد الإسباني، الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو، على أسوأ بداية له في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم منذ انضمامه لصفوف نادي العاصمة الإسبانية قادماً من نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي في بداية موسم 2009-2010، حيث لم يُسجل نجم الفريق الملكي سوى هدف واحد فقط بعد مرور 7 جولات من انطلاق بطولة الليغا.

وتراجع مستوى رونالدو بشكلٍ مُثير للقلق منذ بداية الموسم الجديد، حيث لم يُقدم نجم الفريق الملكي الأداء المنتظر منه، ولم يُسجل سوى هدف واحد فقط في بطولة الدوري الإسباني بعد انقضاء 7 جولات، وهو رقم شحيح جداً ولا يتناسب مُطلقاً مع لاعب اعتاد على تسجيل أكثر من 40 هدفاً في الموسم الواحد خلال السنوات القليلة الماضية.

وكشفت المباريات التي خاضها نجم ريال مدريد منذ بداية الموسم الجديد تراجعاً ملحوظاً في مستوى المهاجم البرتغالي، الذي لم يظهر أبداً بمستواه المعهود، وغابت فعاليته عن النادي الملكي، الأمر الذي جعلنا نُشاهد أسوأ نسخة من اللاعب البرتغالي، منذ انضمامه إلى صفوف نادي العاصمة الإسبانية في صيف عام 2009 قادماً من مانشستر يونايتد.

ولم يسبق للاعب المرشح للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم هذا العام أن عاش مثل هذه البداية السيئة في بطولة الليغا، إذ تُعد هذه هي المرة الأولى التي يتجمد فيها رصيد نجم فريق الميرينغي عند هدف واحد فقط بعد مُضي 7 جولات من الليغا، حيث كان رونالدو قد أحرز 5 أهداف في أول 7 جولات من انطلاق موسمه الأول مع الريال، وهو نفس عدد الأهداف التي أحرزها في موسمه الثاني مع النادي الملكي.

أما في الموسم الثالث له مع ريال مدريد، فقد سجّل هدّاف نادي العاصمة الإسبانية 7 أهداف في أول 7 جولات خاضها في الليغا، أي بمعدل هدف في كل مباراة، ليتفوق في بدايته هذه عن أول موسمين له مع النادي الملكي، فيما كان موسمه الرابع أكثر توهجا بعدما أحرز 8 أهداف في أول 7 جولات، أي بمعدل أكثر من هدف في كل جولة.

وشهد موسم رونالدو الخامس مع النادي الملكي تسجيله لـ 6 أهداف بعد انطلاق 7 جولات من بطولة الدوري الإسباني، بينما سجّل النجم البرتغالي في موسمه السادس مع ريال مدريد 13 هدفا، خلال السبع جولات الأولى، ليُحقق بالتالي أفضل بداية له مع النادي الملكي منذ وصوله إلى النادي قادما من نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

أما في الموسم الماضي، فلم يسجل "الدون" سوى في مباراة واحدة فقط أمام إسبانيول، لكنه قد ضرب فيها بقوة بعدما أحرز خمسة أهداف دفعة واحدة، لتكون بدايته في الموسم الماضي أفضل بكثير من بدايته في الموسم الحالي.

وأحرز قائد المنتخب البرتغالي في الموسم الحالي هدفا وحيدا في شباك فريق أوساسونا، علما أنه لم يُشارك في أول جولتين مع ريال مدريد في الليغا أمام كل من: ريال سوسيداد وسيلتا فيغو، بسبب تعرّضه للإصابة، كما غاب أيضا عن لقاء إسبانيول للسبب عينه، وفشل في التسجيل أمام فياريال ولاس بالماس وإيبار.

 

 

المصدر: العربي

المصدر : المشهد اليمنى

المشهد اليمني

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مانشستر يونايتد وساوثهامبتون يكملان أضلاع المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين