أخبار عاجلة
أندرويد.. صفحات ويب على كروم دون إنترنت -

حازم إمام: استقالتي جاهزة.. والتركة ثقيلة في اتحاد الكرة

لا يختلف اثنان على أخلاق حازم إمام، نجم الزمالك الأسبق، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالى. يعد الثعلب الصغير من اللاعبين القلائل الذين أجمعت الجماهير على حبهم وتقديرهم، بمن فيهم جماهير الأهلى رغم أنه كان لاعبًا بالزمالك ومن عائلة زملكاوية أبًا عن جد.

خاض حازم إمام مشوارًا جديدًا فى مسيرته بعد اعتزال كرة القدم، بحصوله على عضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة، فى تحدٍ جديد لـ«إمبراطور» الكرة المصرية.

«الوفد» حرصت على فتح العديد من الملفات الشائكة مع الثعلب، وأهمها أزمة الجماهير.. وجاء كالتالى:

 

- التركة ثقيلة والصعوبات كثيرة، الأمر لا يتعلق بالدورى الممتاز فقط، بل يمتد للدرجات الثانية والثالثة والرابعة ودوريات الناشئين، فقد اجتمعت مع محمود سعد، المدير الفنى لاتحاد الكرة لمدة تزيد على 4 ساعات للاتفاق على شكل بطولات الجمهورية فى الفترة القادمة، وشكل الهبوط والصعود فيها مستقبلاً.

 

 

- إطلاقاً، أنا أحب المجال بكل تفاصيله سواء الفنية أو الإدارية، فى الزمالك كنت رئيس جهاز الكرة، وهو منصب إدارى أكثر منه فنياً، بالإضافة إلى كونى مدرباً عاماً لاكتساب الخبرات ومعايشة أجواء الكرة، وفكرة العمل فى التدريب والإدارة لا يوجد به أى تعارض بالعكس فهو يزيد من خبرة الشخص.

 

- هذا الكلام غير صحيح إطلاقاً، البعض يحاول نقل صورة خاطئة للناس أن حازم إمام سلبى، لكن هناك فرق بين كونى محترماً لكنى أختلف معك، وبين كونى سلبياً لا أعارضك فى أى شىء وأوافقك الرأى دائماً.

أكبر دليل على ذلك أننى اختلفت مع ممدوح عباس، رئيس الزمالك الأسبق عدة مرات لدرجة أن الأمور وصلت إلى حد القطيعة بيننا بسبب اختلافنا.

 

- لا يوجد شخص يضيف بمفرده، هانى أبوريدة هو من شجعنى على دخول الانتخابات، ولن يسمح بحدوث فشل أعتقد أنه يملك تاريخاً وإمكانيات تؤهله للارتقاء بالمنظومة الكروية بشرط تعاون الجميع.

 

- لا أعرف شيئاً عن المذكرة.. ولكن نحن نعمل فى مجال الإعلام قبل خوض انتخابات المجلس، ولم نكن نعمل «مهندسين» وتم اختيارنا من الجمعية العمومية على هذا النحو، ولا أعتقد أنه من حق أى عضو الاعتراض على ذلك.

 

- بالطبع لا.

- لدينا العديد من التصورات التي نجهزها لتقديمها للجهات الأمنية ومناقشتها تمهيداً لعودة الجمهور.

 

- اجتمعت مع شركة إسبانية قبل أيام، تتولى تأمين ملاعب فى إسبانيا أبرزها ملعب سنتياجو برنابيو الخاص بنادى ريال مدريد وملاعب فى الأرجنتين أيضاً، لبحث كيفية عودة الجماهير.

 

- هذه الشركات متخصصة فى كيفية تنظيم دخول الجماهير للمباريات والتعامل معهم، وتجنب أحداث الشغب التى يمكن أن تحدث، لكن الفكرة أن تلك الأمور مكلفة جداً، ونتمنى أن تتعاون معنا وزارة الرياضة، كما أنه لا بد من موافقة وزارة الداخلية.

- على المشجع أن يستخرج كارنيهاً يتضمن بياناته من خلال اتحاد الكرة، ثم يشترى به تذكرة لحضور المباريات، مع تزويد الملاعب بأجهزة يضع فيها المشجع الكارنيه ثم التذكرة ليدخل المباراة، على أن يكون الكارنيه بحوزة المشجعين طوال الموسم، الأمر يشبه ما فعله الزمالك فى لقاء الوداد المغربى بذهاب نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا.

 

- نبحث فكرة حضور جمهور الفريق صاحب الملعب فقط.

 

- بالطبع ممكن.

 

- لا شك أن الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعى تشعل التعصب بين الجماهير الأمر الذى ينعكس بشكل سلبى على عودة الجمهور للمدرجات مرة أخرى رغم أن عودته مهمة من الناحية المعنوية للفرق، ومن الناحية التسويقية للبطولة، ومن الناحية المادية للأندية أيضاً.

- ليس لى صفة للتحدث معهم وإعطائهم أوامر يفعلون هذا ولا يفعلون ذاك.

 

- نعم لكن من الوارد عندما أتحدث مع روابط مشجعين من الأهلى أو الإسماعيلى مثلاً يكون ردهم: «وأنت مالك»، ويمكننى التحدث مع ألتراس الزمالك بحكم معرفتى بهم منذ أن كنت لاعباً، لكن الحديث وقتها سيكون بصفة ودية.

 

- عليهم الابتعاد عن السياسة تماماً والتركيز فى التشجيع فقط، يكفى أن أقول للمشجعين إن فرقهم تحتاجهم، وبيدهم العودة من جديد للمدرجات شرط الالتزام.

 

- مصر مرت بفترة صعبة السنوات الماضية، ومن الممكن أن يكون الجميع أخطأ، وشاهدت بنفسى فى بعض مباريات الزمالك، تواجد عدد من المشجعين لا يملكون تذاكر، ويرغبون فى الدخول للملعب، فى حين يوجد خلفهم بعض الجماهير التى تملك تذاكر، وهنا يضطر رجل الأمن لأن يرفض دخول أى شخص للملعب، لكن بصفة عامة الوضع الأمنى فى مصر حالياً أفضل كثيراً مما سبق.

- لا بد من وجود موقع منفصل لبطولة الدورى، لا يصح أن يدخل صحفى أو مشجع على أى موقع آخر للحصول على أى معلومة عن الدورى، كما يجب تطوير الموقع الرسمى، وعمل صفحات على مواقع التواصل الاجتماعى باسم اتحاد الكرة.

ويجب أيضاً توفير مكان مخصص للصحفيين، أنتم تحضرون لاتحاد الكرة لعمل شىء جيد ولا بد من توفير مكان يليق بكم، وقوفكم فى قاعة الاستقبال بالاتحاد لا يليق بكم.

 

- هذا الأمر ليس مسئولية اتحاد الكرة وإنما الأندية، ولاحظ أننا مقيدون بعدد معين من الملاعب من الناحية الأمنية، لكن أتعجب من سوء وضعية ستاد أسوان رغم أنه من المفترض أن تكون حالة النجيلة جيدة جداً فى فصل الصيف.

 

- كانت أول طلباتى من هانى أبوريدة توفير كرة موحدة للدورى، وعمل لوجو للبطولة مختلف عن لوجو اتحاد الكرة، هذه التفاصيل الصغيرة تعطى صورة جيدة جداً عن البطولة، وتفيد فى النواحي التسويقية بشكل كبير.

 

- قلقان على الزمالك جداً، خاصة من مباراة العودة فى القاهرة، لأن صن داونز فى الذهاب سيلعب مباراة مفتوحة ويمكن استغلال المرتدات فى تسجيل أهداف، وإن كان بطل جنوب أفريقيا يمتلك لاعبين مميزين فى خطى الوسط والهجوم.

 

- لأن أخطاء لقاء الوداد فى إياب نصف نهائى البطولة تكررت أمام فريق أضعف بالدورى وهو النصر للتعدين الذى كاد أن يسجل هدفين فى الزمالك من كرتين ثابتتين، لا بد أن يعمل الجهاز الفنى واللاعبون على إصلاح تلك الأخطاء لأن فى مثل تلك اللقاءات «الغلطة بجول»، ولا بد أن يتعامل اللاعبون مع النهائى على أنه 180 دقيقة، وعليهم أن يفهموا، أنهم يمكنهم كتابة التاريخ لأنفسهم ولناديهم.

 

- حارس المرمى وقلبا الدفاع، ولا بد للاعبين أن يسددوا كثيراً ويستغلوا ذلك جيداً، مثلما فعلوا فى لقاء الوداد بذهاب نصف النهائى.. وأعتقد أن هناك دوراً مهماً جداً لكبار النجوم وعناصر الخبرة خلال المباراة لتحقيق التفوق.

 

- «كان هيجيلى سكتة قلبية»، كنت أحلل إحدى مباريات الدورى الإيطالى، ولم أكن أركز بالمرة، علمت أن النتيجة أصبحت 2/ صفر للوداد، ثم أخبرنى أحد الأشخاص أن الزمالك سجل هدفاً، هدأت قليلاً ثم شاهدت اللقاء لأجد النتيجة 3/1 ثم أصبحت 5/1 قبل نهاية اللقاء بـ 25 دقيقة، أصعب 25 دقيقة مرت علي أثناء مشاهدة مباراة للزمالك فى التاريخ.

- ضحك بشدة قائلًا: «الحمد لله إنى كنت لوحدى».

 

- مدرب جيد جداً وبعد نهاية دورى أبطال أفريقيا ستشاهدون الزمالك بشكل مختلف تماماً يقدم كرة هجومية جميلة لأن مؤمن سليمان يحب الكرة الممتعة بدليل أنه عندما كان يدرب نجوم المستقبل، وواجه الزمالك فى دور الـ16 لكأس مصر لعب مباراة مفتوحة وهاجم الأبيض وظهر فريقه بمظهر رائع، مؤمن فى الفترة الأخيرة مع الزمالك يعتمد على الدفاع والكرات المرتدة بسبب بطولة أفريقيا وقلة اللاعبين فى القائمة لكن بعد البطولة سيظهر الزمالك فى ثوب جديد تماماً.

 

- كوبر يلعب كرة واقعية ولا ينظر للجماليات، وهو يحدد ما يرغب فى الحصول عليه من المباراة، ويركز فقط على كيفية تحقيق ذلك دون النظر لأى اعتبارات أخرى.

 

- بالتأكيد صلاح لاعب مهم جداً وأى مدرب لا بد أن يعتمد عليه، لكن يجب التنويع فى اللعب.

 

- وجهة نظر فنية بكل تأكيد ويجب احترامها، لكن أشعر أن كوبر لديه إحساس بعدم رغبة أيمن بالانضمام للمنتخب، خاصة بعد ضمه فى 5 معسكرات سابقة للمنتخب تقريباً ثم استبعاده بسبب الإصابة.

 

- لا أظن ذلك فهو لاعب محترم وعلى خلق.

 

- لا بد ألا يخسر المنتخب أول جولة، ومطلوب أيضاً أن يلعب الجولة الأخيرة أمام غانا فى ملعب الأخير وهو ضامن التأهل لكأس العالم بنسبة كبيراً جداً، وأن يبتعد عن حسبة برما ولا يخوض مثلاً لقاء غانا وهو بحاجة للفوز بفارق هدفين وغيرها من الأمور التى تعقد مشوار المنتخب فى التصفيات.

 

- المدرب المصرى أفضل للأهلى من الأجنبى فى تلك الفترة وحسام البدرى متعايش مع الأجواء فى القلعة الحمراء، والفريق أداؤه يتصاعد من مباراة لأخرى وحصد 9 نقاط من أول 3 مباريات وهى بداية جيدة للأهلى.

 

- نحاول تطبيق ما نراه فى تحليلات الدوريات العالمية.

 

- قررنا إقامة بطولة جمهورية لكل الأعمار التى ستشارك منتخباتها فى بطولات أفريقيا، مثل 97 و99 و2002 و2000، حتى تكون البطولات أقوى ويستفيد المدربون أكثر ويشاهدون لاعبين على مستوى أفضل.

 

- هناك العديد من المدربين المرشحين لكن لا يمكننى الإفصاح عن أسماء، خاصة أننا ما زلنا ندرس السير الذاتية للمدربين.

 

- إذا شعرت أنى مهمش أو ليس لى دور لن أستمر، مع العلم أننى خضت الانتخابات من أجل تقديم شىء للكرة المصرية، وليس بقصد أخذ «اللقطة» بدخول المجلس ثم التقدم بالاستقالة مثلما يحدث فى بعض الأحيان.

 

- إذا سارت الأمور على ما يرام فلا يوجد ما يمنع ذلك.

 

- أجاب ضاحكاً: «لو وصلنا كأس عالم المجلس ده كله هيعدى».. أتمنى الوصول لكأس العالم وإعادة الجمهور للدورى، وأن أرى كل شىء يحدث فى أوروبا عندنا فى مصر، لا أرغب فى شىء إضافى أو مميز عمن حولنا لكن فقط أتمنى أن نكون مثلهم.

المصدر : بوابة الوفد

الوفد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مانشستر يونايتد وساوثهامبتون يكملان أضلاع المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين