مارادونا: أثق في إنفانتينو لكن هناك فاسدين في «فيفا» حتى الآن

مارادونا: أثق في إنفانتينو لكن هناك فاسدين في «فيفا» حتى الآن
مارادونا: أثق في إنفانتينو لكن هناك فاسدين في «فيفا» حتى الآن

أعرب أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا عن ثقته في السويسري جياني إنفانتينو، رئيس للاتحاد الدولي للعبة «فيفا»، لكنه ذكر في نفس الوقت أن «الأمور لن تتغير بين ليلة وضحاها لأنه ما زال يوجد بداخل هذه المؤسسة الكثير من الأعداء الذين كانوا يشكلون جزءًا من نظام فاسد».

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة «المساء» المغربية في قصره بمدينة دبي الإماراتية، رد مارادونا بالإيجاب على سؤاله عنما إذا كان يثق في إنفانتينو، مؤكدا أن «هناك طريقا طويلا يجب أن نقطعه، إذا تمكنا من القضاء على 30 عاما من الفساد في غضون خمس سنوات، سيكون هذا أمرا رائعا».
وأشار أسطورة كرة القدم الأرجنتينية إلى أنه حين تم الكشف عن الفضائح التي طالت الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم، جوزيف بلاتر، اتصل أصدقاؤه من اللاعبين «ذكر من بينهم رونالدينيو وريفالدو وزيكو وإريك كانتونا» برئيس المؤسسة الكروية ليقولوا له إنه «دمر الفيفا».

وأوضح «في الماضي، كنت أشعر أنني الشخص الوحيد الذي يواجه الاتحاد، لكنني لا أحمل أي ضغينة تجاه أي شخص الآن. حتى أن بعض الصحفيين اتصلوا بي للاعتذار لي لأنهم لم يثقوا بي».

وأضاف مارادونا أن الأهم الآن هو أن «يكون الفيفا في خدمة الجميع وأن يديره أشخاص شرفاء».

وقال لاعب كرة القدم السابق إنه يعيش محاطا بذكرياته «نسخة من كأس العالم 1986 الذي فازت به الأرجنتين، وعناوين الصحف القديمة والهدايا والجوائز» في القصر الذي يمتلكه في نخلة الجميرة بدبي.

كما قارن مارادونا بين كرة القدم الآن وفي الماضي، موضحا «أولا أصبح هناك تمريرات طويلة للغاية الآن»، ثانيا «أصبحنا نعطي أهمية أكثر من اللازم للمدربين، بنفس القدر مثل اللاعبين»، وثالثا «باتت كرة القدم تفتقر إلى لاعبي الوسط والمهاجمين الجيدين، وأصبح المدافعون الآن هم الأكثر شهرة».

وردًا على سؤاله حول مواطنه، مهاجم برشلونة ليونيل ميسي، أكد أنه «عبقري»، مضيفا «إننا نضع الكثير من العبء فوق كاهله، وهذا الأمر ليس جيدا لأن كل فريق به 11 لاعبًا».

وعما إذا كان يرى ميسي خليفة له، اعتبر مارادونا أنه من الخطأ النظر إلى الأمر بهذه الطريقة، موضحا أن «ليو له مسيرته الخاصة به، وكل شخص له وقته وطريقته في اللعب، سينتهي عهد ميسي يوما ما وكذلك نيمار ورنالدو وأجويرو، لكن كرة القدم لن نتنهي أبدا».

يشار إلى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم دعت مارادونا للعام الثاني على التوالي للمشاركة في مباراة استعراضية بين اللاعبين الأفارقة القدامى وفريق نجوم العالم، في السادس من نوفمبر الجاري، على ملعب «الشيخ محمد لغظف» في مدينة العيون، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ41 لانطلاق المسيرة الخضراء«.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مانشستر يونايتد وساوثهامبتون يكملان أضلاع المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين