أخبار عاجلة
«الكهرباء» تُطالب المواطنين بترشيد الاستهلاك -

الجولة 11 من البريميرليج.. «الريدز» في المقدمة وفرق القمة تفشل في استغلال عامل الأرض

اختتمت مساء الأحد مباريات الجولة 11 من الدوري الإنجليزي الممتاز «بريميرليج»، والتي لعبت على مدار يومين بعدد 5 مباريات في كل يوم.
الجولة شهدت الكثير من التقلبات في قمة الترتيب، والعديد من النتائج المفاجئة مع الأهداف القاتلة التي سجلت في نهاية المباراة لتغيير من النتيجة النهائية، بالإضافة إلى 36 هدفًا جاء ثلثهم في ملعبي أنفيلد وستامفورد بريدج، ملعبي المتصدر والوصيف في الوقت الحالي.

الجولة شهدت العديد من الأحداث والأرقام المميزة، نستعرضها في السياق التالي.

1- ليفربول في القمة لأول مرة

وصل فريق ليفربول لقمة الترتيب لأول مرة هذا الموسم مع نهاية الجولة الـ11، بعد تحقيقه فوزًا ساحقًا على حساب ضيفه فريق واتفورد، بنتيجة 6-1، وكذلك مستغلًا سقوط مانشستر سيتي وأرسنال في فخ التعادل مع ميدلسبره وتوتنهام على الترتيب.

ليفربول بـ26 نقطة اعتلى صدارة جدول الترتيب لأول مرة منذ 916 يومًا، حيث كانت الصدارة من نصيبه في موسم 13/14 وبالتحديد 6 مايو 2014، الوقت الذي نافس فيه الفريق على لقب الدوري حتى آخر جولة، قبل أن يخسر اللقب لمصلحة مانشستر سيتي.

«3-4-3» تشيلسي «5 من 5»

سحق تشيلسي ضيفه فريق إيفرتون بخماسية نظيفة، في أداء وصفه جميع المتابعين والمحللين بأنه الأفضل لتشيلسي منذ سنوات عديدة.

تشيلسي بقيادة كونتي حافظ على نفس النهج وطريقة اللعب وقوام الفريق باستخدام طريقة 3-4-3، والمحافظة على نفس العناصر التي لم تتغير سوى في مرة وحيدة بين ويليان وبيدرو، الأخير الذي حجز مكانه بشكل أساسي.

مباراة أرسنال وتوتنهام

تشيلسي أصبح في المركز الثاني حاليًا بـ25 نقطة«، على بعد نقطة من المتصدر ليفربول، والفريق حقق انتصاره الخامس على التوالي منذ تطبيقه لأسلوب لعب 3-4-3، مسجلًا 16 هدفًا»أكثر من 3 أهداف في المباراة«، ولم تستقبل شباكه أي أهداف في المباريات الـ5، ليتحول الفريق الكبير المهزوز الذي كان على بعد 8 نقاط من القمة بنهاية الجولة السادسة، إلى مرشح قوي للقب البطولة بعد مرور 11 جولة، وبفارق نقطة حاليًا عن الصدارة.

سيتي وأرسنال يفشلان في استغلال عامل الأرض

أهدر مانشستر سيتي فرصة الصدارة بتعادله مع ضيفه ميدلسبره الذي سجل هدفًا قاتلًا في الوقت بدل من الضائع، عن طريق لاعب الوسط الهولندي مارتن دي رون، ليعدل النتيجة إلى «1-1»، ويحرم أصحاب الأرض من نقطتين مهمين في صراع القمة.

مانشستر سيتي فشل في الفوز على ملعب الاتحاد «معقل الفريق» للمباراة الثالثة على التوالي، محققًا 3 تعادلات «ميدلسبره، ساوثهامبتون وإيفرتون» ومهدرًا خلالها 6 نقاط في صراع القمة، وهو ضعف عدد النقاط التي خسرها خارج ملعبه «4 انتصارات وخسارة وحيدة ضد توتنهام».

مباراة أرسنال وتوتنهام

بشكل مشابه، أهدر أرسنال هو الآخر فرصة استغلال سقوط مانشستر سيتي واعتلائه لقمة الترتيب، بفشله في الفوز على ضيفه وجاره الغريم اللدوم توتنهام هوتسبير، واكتفى بالتعادل بنتيجة 1-1.

أرسنال خسر 7 نقاط على ملعبه هذا الموسم بالتعادل في مباراتين «توتنهام وميدلسبره»، والخسارة في مباراة ليفربول، مقابل نقطتين فقط خارج ملعبه بالتعادل مع ليستر سيتي.

فوز أول لسندرلاند.. وديفو يعزز تواجده في سجل الهدافين

نجح متذيل الترتيب، فريق سندرلاند، من تحقيق فوزه الأول هذا الموسم بعد مرور 11 جولة، عندما انتزع فوزًا في منتهى الصعوبة من ملعب بورنموث بنتيجة 2-1، في مباراة تعرض فيها الفريق للنقص العددي بعد طرد الجنوب أفريقي ستيفن بينار، لكن الثنائي الهجومي أنيتشيبي وديفو بالإضافة لتألق الحارس الشاب بيكفورد ساهموا بشكل كبير في تحقيق الفريق لفوزه الأول.

الطريف في الأمر، أن مدرب الفريق ديفيد مويس لم يكن متواجدًا في المنطقة الفنية وتابع المباراة من المدرجات بسبب عقوبة الاتحاد الإنجليزي على خلفية تعرضه للطرد في مباراة ساوثهامبتون في كأس الرابطة، بعد اعتراضه على حكم المباراة، وتشاء الأقدار ان يتحقق فوز فريقه الأول هذا الموسم في البريميرليج وهو غير متواجد في المنطقة الفنية لطاقم الفريق التدريبي.

جيرمين ديفو سجل هدف الفوز من ركلة جزاء تحصّل عليها زميله إنيتشيبي، ورفع رصيد إجمالي أهدافه في البريميرليج إلى 149 هدفًا، ليصبح الهداف التاريخي رقم8 في المسابقة، وعلى بعد هدف واحد فقط من معادلة الهدف التاريخي رقم 7 للبطولة، مايكل أوين.

يونايتد يعود لطريق الانتصارات.. وزلاتان يحفر اسمه في سجلات البريميرليج

أوقف مانشستر يونايتد سلسلة نتائجه السلبية، وحقق فوزًا هو الأول بعد صيام 4 جولات عندما تغلب الفريق على مضيفه سوانزي سيتي بنتيجة 3-1.
سجل أهداف مانشستر يونايتد في هذه المباراة كلًا من بول بوجبا وزلاتان إبراهيموفيتش «هدفين»، وهما نجمي الفريق والأكثر تعرضًا للنقد مع مستوى الفريق المتواضع في الفترة الأخيرة، لكن هذا الثنائي هو من قاد الفريق للفوز بمساعدة القائد واين روني الذي صنع هدفي زلاتان في هذه المباراة.

مانشستر يونايتد وسوانزي سيتي

هدف زلاتان الأول في المباراة «الثاني لمان يونايتد» صادف ان يكون الهدف رقم 25 ألف في تاريخ المسابقة، ليدون السويدي اسمه في سجلات البريميرليج بهذا الحدث التاريخي الذي لن يمحى ابدًا من سجلات البطولة.

زلاتان كذلك في هذه المباراة وصل إلى هدفه رقم 400 في مسيرته مع الأندية «مالمو، اياكس، يوفنتوس، إنتر ميلان، برشلونة، أي سي ميلان، باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد»، لكن الحدث الذي عكر صفو هذه الإنجازات هو تلقيه للبطاقة الصفراء رقم 5 هذا الموسم، وهذا ما سيعني غياب هداف الفريق هذا الموسم في البريميرليج «6 أهداف» عن الموقعة المرتقبة في الجولة القادمة، ضد أرسنال.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مانشستر يونايتد وساوثهامبتون يكملان أضلاع المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين