أخبار عاجلة
شروط القاهرة والرياض تؤجل انهاء الخلافات -

«الكالتشيو».. حرب مراكز «دوري الأبطال» تشتعل مبكرًا (تقرير)

«الكالتشيو».. حرب مراكز «دوري الأبطال» تشتعل مبكرًا (تقرير)
«الكالتشيو».. حرب مراكز «دوري الأبطال» تشتعل مبكرًا (تقرير)

12 جولة انقضت من عمر الدوري الإيطالي هذا الموسم، وبدأ الصراع بشكل واضح ومبكر على المراكز المتقدمة في جدول الترتيب مع هيمنة حالية ومتوقعة من حامل اللقب في آخر 5 مواسم على قمة الترتيب، يوفنتوس.

مر من الموسم أكثر من 30%، لكن بدايات أغلب الفرق الكبرى تعتبر جيدة، وتبشر بصراع عنيف على المقعدين المؤهلين لدوري الأبطال الموسم المقبل، الثاني والثالث بصحبة بطل الدوري.

دوري الأبطال يعطي للمتأهل أفضلية مادية كبيرة، بالإضافة لأفضلية في سوق الانتقالات وإبرام التعاقدات، ولهذا يعتبر التأهل للمسابقة الأوروبية الأضخم إنجاز كبير لبعض الفرق التي تخوض الموسم بأكمله من أجل هذا الهدف، ومع تقدم يوفنتوس لجدول الترتيب بأفضلية النتائج، بالإضافة لقائمة مدججة بالنجوم تكفل للفريق نظريًا لقب الدوري هذا الموسم، نستعرض معكم 6 فرق مرشحة بقوة للصراع على المقعدين المؤهلين لدوري الأبطال.

1- روما:
يعتبر روما هو أقرب المنافسين حاليًا ليوفنتوس، ويحتل الفريق حاليًا المركز الثاني برصيد 26 نقطة، على بعد 4 نقاط من المتصدر.
قبل انطلاقة الموسم كان روما مرشحًا للكثير، لكن إصابات عنيفة ضربت عناصره الدفاعية مع الخروج المُخزي من تصفيات دوري الأبطال والتحول للدوري الأوروبي. أثبت دفاع الجيالوروسي أنه سيكون الثغرة التي ستُسقط الفريق هذا الموسم، مع عديد الإصابات في الخط الخلفي، مثل الألماني روديجير بالإضافة للوافدين الجدد في مركز الظهير الأيسر مانويل روي وإيمرسون، بالإضافة للإصابة التي لحقت مؤخرًا بفلورينزي.
روما على ملعبه يمتلك سجل 100% انتصارات «6 من 6 مباريات»، لكن مصدر القلق الوحيد هو إهدار العديد من النقاط «السهلة» حارج الديار، مثل تعادل الفريق مع إمبولي وكالياري خارج ملعبه وإهدار 4 نقاط مهمين في صراع القمة، لكن بشكل عام يُعتبر الفريق هو المنافس الأبرز ليوفنتوس والأقرب لحصد المركز الثاني في حال ابتعاد المتصدر الحالي بالقمة.

2- نابولي:
يعتبر فريق نابولي هو ثاني المنافسين الرئيسيين ليوفنتوس مع فريق روما، لكن خسارة هيجواين في الصيف الماضي وانتداب الفريق للعديد من الأسماء الشابة والصفقات التي ستخدم الفريق مستقبلًا، تُضعف حظوظه كثيرًا هذا الموسم وبالأخص مع عدم قدرتها على خدمة الفريق في المباريات التي لا تسير بشكل طيب للفريق مثل بيسكارا وأتلانتا، خصمين من الطبيعي أن يحصد نابولي منهما النقاط كاملة، لكن الفريق حصد نقطة يتيمة من هذه المباراتين.
مع إصابة المهاجم الشاب ميليك بقطع في الرباط الصليبي، وهو اللاعب الذي عوض به نابولي رحيل هداف الموسم الماضي جونزالو هيجوايين. تبدو الأمور في غاية الصعوبة لنابولي في مقارعة يوفنتوس على قمة الترتيب، لكن الفريق لديه حظوظ كبيرة في الوصول لدوري الأبطال الموسم المقبل مع قيادة ماوريسيو ساري، حتى وعلى الرغم من تخبط الفريق في الجولات الـ5 الأخيرة، وخسارته لـ8 نقاط من أصل 15 متاحين جعلوه يحتل حاليًا للمركز السادس برصيد 21 نقطة.

3- إيه سي ميلان:
القطب الأول في مدينة ميلان، مع مونتيلا يُدخل العملاق النائم مرحلة «محاولة» إعادة الإفاقة لهذا الاسم الذي أرعب القارة وليس إيطاليا فقط منذ 30 عامًا، لكن الأعوام الأخيرة شهدت سقوط كبير للفريق الذي يحاول العودة مع مونتيلا وأفكاره الشابة للفريق، والتي جعلته أصغر فريق في الدوري الإيطالي هذا الموسم من حيث معدل أعمار اللاعبين.
تجربة ميلان الشابة بدأت بشكل مقبول، دمج العناصر الشابة مع الخبرات تحت قيادة مدرب ذكي وطموح مثل مونتيلا ستدفع الفريق للأمام، والفريق حاليًا في المركز الثالث برصيد 25 نقطة على بعد 5 نقاط من الصدارة، ولديه 4 إنتصارات من آخر 5 مباريات، أبرزها الفوز على متصدر الترتيب يوفنتوس بنتيجة 1-0.

4- لاتسيو:
القطب الآخر في العاصمة روما. فريق النسور يقدم بداية مميزة هذا الموسم مع المدرب سيموني إنزاجي، المدرب الذي أشرف على الفريق بشكل مؤقت بعد تنحي المدرب بيليسا عن تدريبه بعد أقل من أسبوع من توليه المهمة، ونجح إنزاجي في تقديم اداء مميز حتى الأن في البطولة محققًا 6 انتصارات و4 تعادلات وهزيمتين، وكلتا الهزيمتين كانا امام يوفنتوس وميلان على ملعبه في سان سيرو.

ويحتل الفريق حاليًا المركز الرابع برصيد 22 نقطة.

إنزاجي يتعامل مع الإمكانيات المتاحة بشكل رائع على الرغم من قلة النجوم، إلا ان المهاجم الإيطالي السابق نجح في إستغلال الأسماء الشابة مثل بالدي كيتا وفيليبي أندرسون بالإضافة لقدرات المهاجم الإيطالي المجتهد إيموبيلي. ويأمل المدرب الإيطالي في تكرار الإنجاز الذي حققه الفريق في الموسم قبل الماضي بإحتلال المركز الثالث والتأهل لدوري الأبطال.

5- فيورنتينا:
اسم ثابت في صراع المراكز الأوروبية، لكن آخر تأهل لدوري الأبطال يعود إلى عام 2009.

فيورنتينا مع البرتغالي باولو سوزا، يُقدم مستويات راقية، لكن الفريق يفتقد كثيرًا للمسة التهديفية مع هبوط مستوى مهاجم الفريق الرئيسي كالينيتش، بالإضافة لعدم توفر البديل الفعال لتغطية هذه المشكلة. وهذا ادى إلى اهدار العديد من النقاط السهلة في مباريات نظريًا في متناول يد الفريق مثل كورتوني، سامبدوريا وأتلانتا (تعادل). ويحتل حاليًا المركز الـ8 برصيد 17 نقطة.

واحد من أفضل الفرق كرويًا في إيطاليا من حيث أسلوب اللعب وامتلاك الكرة والسيطرة، لكن غياب القدرات الهجومية القادرة على تحويل هذه النسب إلى أهداف سيكون أخطر عامل يواجه محاولات فيورنتينا للوصول لمركز مؤهل لدوري الأبطال هذا الموسم، حيث سجل الفريق 14 هدفًا في 12 مباراة، من بينهم 5 في مباراة واحدة ضد كالياري.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مانشستر يونايتد وساوثهامبتون يكملان أضلاع المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين